الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / رئيس مجلس الدولة : – افتتاح دور الانعقاد يتزامن وفرحة السلطنة بالكلمة السامية والمجلس يترجم مشاعره تجاه القائد إلى واقع عملي
رئيس مجلس الدولة : – افتتاح دور الانعقاد يتزامن وفرحة السلطنة بالكلمة السامية والمجلس يترجم مشاعره تجاه القائد إلى واقع عملي

رئيس مجلس الدولة : – افتتاح دور الانعقاد يتزامن وفرحة السلطنة بالكلمة السامية والمجلس يترجم مشاعره تجاه القائد إلى واقع عملي

خلال دور الانعقاد السنوي الرابع :
ـ الموافقة على مقترحي لجنة الثقافة والإعلام حول واقع المكتبات العامة والأهلية والخاصة وجمعيات المجتمع المدني
ـ الموافقة على مقترحي لجنة التعليم حول دراسة إنشاء مركز وطني للموارد التعليمية المفتوحة والوضع التعليمي لذوي الإعاقة
ـ مناقشة مشروع قانون المرور المحال من مجلس الشورى في الجلسة القادمة
تغطية – مصطفى بن احمد القاسم:
ترأس معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة صباح أمس الجلسة العادية الأولى لدور الانعقاد السنوي الرابع (2014-2015) من الفترة الخامسة بحضور ثمانين عضوا من المكرمين أعضاء المجلس وغياب ثلاثة أعضاء ، وسعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة وذلك بالقاعة الرئيسية بمجلس الدولة.
في بداية الجلسة ألقى معالي الدكتور رئيس المجلس كلمة أشار خلالها إلى أن افتتاح دور الانعقاد السنوي الرابع من الفترة الخامسة للمجلس يتزامن مع فرحة عمان مواطنين ومقيمين بالكلمة السامية التي وجهها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لأبناء شعبه الأمين بمناسبة العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد داعيا معاليه في هذا الصدد المولى أن يمن على جلالته بتمام الصحة والعافية وموفور الطمأنينة والسعادة ، وأن يبارك في عمره ويمده بتوفيقه وعونه قائدا لمسيرة الخير والنماء والازدهار والرخاء التي بنيت منذ اليوم الأول على أسس راسخة متينة أعادت لبلادنا موقعها الحضاري الذي عرفت به منذ القدم ، عبر نشر رسالة الحب والسلام والتعاون والوئام في محيطها الإقليمي والعالمي.
وقال معالي رئيس المجلس خلال كلمته : إن المشاعر العفوية الجياشة التي غمرت قلوب العمانيين وعلت وجوههم صغارا وكبارا ، رجالا ونساء في مختلف أرجاء السلطنة عند سماع النطق السامي لجلالته مهنئا شعبه الوفي الكريم بمناسبة العيد الوطني المجيد ومطمئنا لهم على صحته ، إنما تختصر زمانيا ومكانيا ذلك الحب المتبادل الجارف بين الأب وأبنائه عبر أعوام النهضة المباركة الممتدة وباتساع رقعة هذا الوطن العزيز وثغوره الآمنة فأنعم به من زعيم حميد في خصاله ، حكيم في أقواله ، عظيم في أعماله ، ورحيم في أفعاله ، وطوبى لشعب هكذا قيادته وتلكم ريادته.
واضاف معاليه ثقوا يا صاحب الجلالة واطمئنوا نفسا، فأبناؤكم وقرة عينكم هم دوما على العهد باقون وعلى أثركم سائرون، وعلى منجزاتكم محافظون وعن حياض الوطن وثغوره ذائدون، وعلى الله تعالى متوكلون.
وأكد معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلسي الدولة في هذا السياق على حرص مجلس الدولة في ترجمة هذه المشاعر الجياشة التي يكنها لجلالته -حفظه الله ورعاه -إلى واقع عملي مداره الجد في العطاء والإخلاص والوفاء لعمان وباني نهضتها الظافرة، من أجل غد واعد بمزيد من التقدم والنماء والرفعة والرخاء يسعد به أبناء هذا الوطن العزيز وقيادته الحكيمة.
وأشار معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة الى أن دور الانعقاد السنوي الثالث قد حفل بالعديد من الأنشطة والفعاليات والاجتماعات التي كان لها حضورها على الساحة ، مثمنا جهود الأعضاء المكرمين، وتعاون الأجهزة الفنية بالأمانة العامة الدور البارز في إنجاح تلك الفعاليات والاجتماعات ، ومثمنا في ذات السياق التعاون الكبير الذي لقيه المجلس من مجلس الوزراء ومجلس الشورى وسائر الجهات المختصة في الدولة.
ونوه رئيس المجلس في كلمته إلى أن الجلسة المقبلة للمجلس ستخصص لمناقشة مشروع قانون المرور المحال من مجلس الشورى ، لما له من أهمية تحتم على المجلس إيلائه مزيدا من العناية والاهتمام بهدف التوصل إلى أفضل الصيغ القانونية والسبل الوقائية والعلاجية التي من المؤمل أن تسهم مع جهود شرطة عمان السلطانية وباقي الجهات ذات العلاقة في الحد من حوادث السير في السلطنة التي باتت تشكل عبئا اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا لا يمكن إنكاره، واستجابة للتوجيهات السامية لمقام جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي دق ناقوس الخطر حول هذا الموضوع عالميا عام 2004م بالمبادرة العمانية للسلامة على الطرق أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ومحليا عام 2009م في لقاء جلالته بالمواطنين في سيح المكارم مثمنا معاليه في نهاية كلمته الدور الكبير الذي تقوم به شرطة عمان السلطانية في خفض نسبة الحوادث وتبعاتها هذا العام قياسا بالأعوام السابقة.
بعد ذلك ألقى المكرم الدكتور إبراهيم بن حمود الصبحي رئيس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس كلمة في افتتاح الجلسة قال فيها : إن إطلالة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه – التي طمأنت أبناء شعبه والعالم كله على صحة جلالته وشكر المكرم الصبحي معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة على كلمته الوافية والمعبرة نيابة عن جميع المكرمين اعضاء المجلس معبرا عما يجيش من صادق المشاعر التي في النفوس تجاه صاحب الجلالة .
بعد ذلك بدأت أعمال الجلسة بمناقشة مقترحي لجنة الثقافة والإعلام بشأن واقع المكتبات العامة والأهلية والخاصة في سلطنة عمان من المنظور التشريعي والرقابي، والمقترح الثاني حول جمعيات المجتمع المدني في مجال الثقافة من المنظور التشريعي والرقابي، وبعد مناقشات عدة من الأعضاء المكرمون تمت الموافقة على المقترحين مع الأخذ بملاحظاتهم.
فيما أعقب ذلك مناقشة الأعضاء المكرمين مقترحي لجنة التعليم ، الأول حول دراسة إنشاء مركز وطني للموارد التعليمية المفتوحة “التعليم الالكتروني”، والمقترح الثاني حول دراسة الوضع التعليمي لذوي الإعاقة “التعليم المدمج”، وبعد مداخلات عده من أعضاء المجلس تمت الموافقة عليهما مع الأخذ بالاعتبار بملاحظات الأعضاء المكرمون.
وفي نهاية الجلسة اطلع الأعضاء المكرمون على عدد من التقارير والردود الواردة للمجلس من عدد من الجهات ، وقد تم اتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها ، وتحديد يومي 2-3 من ديسمبر المقبل تاريخا لانعقاد الجلسة المقبلة ، كما تم اعتماد محضر الجلسة العادية الحادية عشرة لدور الانعقاد السنوي الثالث من الفترة الخامسة خلال الجلسة.

إلى الأعلى