الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / فهد بن محمود يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية
فهد بن محمود يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية

فهد بن محمود يستقبل الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية

نيابة عن جلالة السلطان

مسقط ـ العمانية: نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس بمكتب سموه معالي الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، معبراً معاليه عن تمنياته الطيبة والمنظمة للمقام السامي لجلالته ـ أعزه الله ـ والحكومة وللشعب العماني المزيد من النماء والازدهار.
وقد أعرب صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد عن تقدير السلطنة للدور المتميز الذي تقوم به منظمة السياحة العالمية في تعزيز وتوطيد التعاون معها في مجال التنمية السياحية، مشيراً سموه إلى ما يحظى به هذا القطاع من تشجيع مباشر من لدن جلالة عاهل البلاد المفدى لما له من مردود اجتماعي وثقافي واستثماري، مستعرضاً سموه مسيرة السياحة في البلاد والآمال المعقودة عليها في العديد من الجوانب وخاصة ما يتعلق بالتحفيز على إقامة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الصناعات المحلية والترويج لها.
تناول الحديث خلال المقابلة سبل التعاون مع المنظمة العالمية خاصة فيما يتعلق بالبرامج الهادفة إلى تطوير السياحة وما يرتبط بذلك من دورات تدريبية للعاملين في هذا القطاع ودعم كفاءة الهيئات السياحية، إلى جانب المشاركة في المحافل الدولية من خلال المعارض والندوات التي تقام لهذا الغرض.
من جانبه أعرب معالي الضيف عن اعتزازه البالغ بما اطلع عليه من جوانب النهضة العمانية الحديثة وبما تحظى به السياحة من اهتمام ورعاية، مؤكدا أن السلطنة بقيادتها الواعية تتبوأ المكانة المرموقة والاحترام والتقدير الكبيرين من دول العالم لإسهامها في تعزيز التفاهم الدولي والتقريب بين الشعوب.. مشيراً معاليه إلى حرص المنظمة على التعاون مع السلطنة التي تمتلك مقومات سياحية واعدة.
حضر المقابلة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة.. كما حضرها عمر عبد الغفار المدير الإقليمي للشرق الأوسط بمنظمة السياحة العالمية.
من جانب آخر قال معالي الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية إن حكومة السلطنة في أعلى مستوياتها من القناعة والجدية بأن قطاع السياحة هو صناعة المستقبل وهي بصدد إنهاء استراتيجية سياحية تحدد الأهداف والخطط السياحية المستقبلية بالسلطنة.
وأضاف معاليه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس بفندق جراند حياة مسقط أن الاستراتيجية العمانية للسياحة تعتبر استراتيجية نموذجية وخطة متكاملة وجادة مقارنة بما يزيد على 70 استراتيجية وطنية تم الإشراف عليها من قبل المنظمة بمختلف دول العالم.. موضحاً أن الاستراتيجية هي عبارة عن رؤية خاصة على المدى البعيد وأنه لا يمكن تحقيق أي تنمية أو تطوير في قطاع السياحة دون وجود استراتيجية واضحة وتفصيلية.
وأكد معاليه أن مستقبل السياحة في العالم العربي على المدى البعيد هو مستقبل واعد.. مشيرا إلى أنه بحسب تقديرات المنظمة السياحة العالمية بحلول عام 2030 سوف يكون عدد السياح الذين يقصدون مختلف دول العالم العربي من حوالي 145 إلى 150 مليون سائح أجنبي.
من جانبها قالت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة إنه يجب بناء رؤى وأهداف في كيفية الترويج للسلطنة وكيفية الدخول في الأسواق المصدرة للسياحة مع التركيز على السياحة الداخلية التي تعتبر من الركائز الأساسية للمرحلة القادمة في الاستراتيجية العمانية للسياحة.
وأشارت سعادتها إلى أنه هناك إقبال كبير من قبل السياح لزيارة السلطنة حيث تشير الإحصائيات في الربع الأول والربع الثاني من هذا العام الجاري 2014 إلى تزايد عدد السياح بنسبة 12 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2013، موضحة أن المساهمة المباشرة لقطاع السياحة تصل إلى 4ر2 بالمائة من الناتج المحلي بينما المساهمة غير المباشرة للقطاع تصل إلى 7ر6 بالمائة.

إلى الأعلى