الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أسعار الذهب في أسواق السلطنة تسجل تراجعات نسبية وتوقع أن يصل سعر الأونصة 270 ريالا عمانيا والجرام 12 ريالا منتصف العام القادم
أسعار الذهب في أسواق السلطنة تسجل تراجعات نسبية وتوقع أن يصل سعر الأونصة 270 ريالا عمانيا والجرام 12 ريالا منتصف العام القادم

أسعار الذهب في أسواق السلطنة تسجل تراجعات نسبية وتوقع أن يصل سعر الأونصة 270 ريالا عمانيا والجرام 12 ريالا منتصف العام القادم

التجار لـ “الوطن الاقتصادي” :
أكثر من 90% من العمانيين يفضلون “عيار 21 ” والوعي الاستثماري بهذه السلعة في السلطنة “ضعيف ”

كتب ـ عبدالله الشريقي:
منيت أسعار الذهب في أسواق السلطنة خلال الأيام القادمة بتراجعات في الأسعار خاصة في ظل الانخفاض الذي شهدته اسعار الذهب في الأسواق العالمية والتي سجلت الاسبوع الماضي انخفاضا قياسيا منذ أكثر من 4 سنوات حيث بلغ سعر عند 1131.85 دولار للأوقية.
وتوقع تجار الذهب في السلطنة أن يصل سعر الأونصة الى 270 ريالا عمانيا فيما سيصل سعر الجرام لـ 12 ريالا عمانيا مع منتصف العام القادم متراجعة بما نسبته 42% عن سعر الذهب في الأسواق العالمية اليوم.
وعلل عدد من تجار وباعة الذهب بسوق مطرح التقاهم لـ “الوطن الاقتصادي” أمس أسباب التراجع الحاصل في أسعار الذهب الى ارتفاع الدولار وتراجع عدد الباحثين عن العمل ورفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الاميركية كما أن أزمة جزيرة القرم بين أميركا وروسيا واحدة من العوامل التي كانت سببا في الانخفاض غير الاوضاع الجيوسياسية التي تمر بها عدد من دول العالم.
وتوقع التجار أن يواصل الذهب تراجعه حتى منتصف العام القادم 2015م، حيث سجل الذهب انخفاضا إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات ونصف السنة. كما أن عوامل الانخفاض جلعت الكثير من الاسر والمستهلكين يقبلون بشكل جيد للشراء معتبرين أن الذهب هو الملاذ والاستثمار الآمن مؤكدين على ضرورة أن يكون هناك حلقات تثقيفة للتوعية بسوق الذهب ومجالات الاستثمار بهذه السلعة التي تشكل واحدة من المكونات الاقتصادية الهامة في العالم حيث نلاحظ أن مستوى الثقافة بتجارة الذهب في السلطنة ليست بذلك القدر من الاهمية لدى الكثير مثل ما هو الحاصل بالنسبة لقطاع العقار والتجارة.
خالد بن نياز بن أحمد الصباغ صاحب مجوهرات ابن بتشو للتجارة أرجع أسباب انخفاض أسعار الذهب لارتفاع الدولار مشيرا أن هناك اقبال جيد جدا للشراء من قبل الاسر العمانية للذهب وتحديدا من نوع عيار 21 خاصة في هذا الفترة التي يعتبرها البعض فرصة للاستثمار ،كما أن عوامل الانخفاض تقود المشترين للشراء وهناك عدد كبير من الأسر أصبحت تقدم الى الشراء تخوفا من عودة الذهب الى الارتفاع وخاصة من قبل المقبلين على الزواج.
وأضاف: عامل العرض والطلب له دور في تحديد عمليات التراجع والارتفاع منوها انه كلما كان العرض كبير والطلب قليل فهذا يتسبب في تراجع الأسعار كما هو حاصل الآن والعكس موضحا أن التراجع الحاصل هو الادنى منذ أربع سنوات ونصف السنة.
بدوره ربط ياسر بن محمد بن شاهد آل شافي من مجوهرات عمان العربية تراجع الذهب الى مستويات متدنية لعدة عوامل منها سياسية كتلك الحاصلة في منطقة الشرق الاوسط بالاضافة ارتفاع الدولار فهو عامل رئيسي لاسباب تراجع الذهب متوقعا أن تواصل أسعار الذهب التراجع وقد تصل لمستوى انخفاض كبير وهذا بطبيعة الحال مرتبط بمدى استقرار الاقتصاد العالمي ومستوى العرض والطلب في الاسواق خاصة الدول المنتجة والمصنعة.
وأوضح آل شافي أن الكثير من المقبلين على الزواج وخاصة العمانيين يفضلون الذهب عيار 21 لانه من النوعيات الجيدة، كما أن عامل التراجع جعل الكثير من المقبلين على الزواج على الشراء يتخوفون من أن تحصل ارتفاعات عقب هذا التراجع مشيرا الى أن أكثر من 90% من الأسر العمانية تفضل شراء الذهب من عيار 21 من الذهب العماني وذلك لجودة التصنيع.
أما الاسر والجاليات الاجنبية مثل الهندية يفضلون شراء الذهب من عيار 22 كما أن هناك شراءً من قبل بعض المستهلكين لعمليات المتاجرة حيث أن الكثير من المستهلكين والمستثمرين يستغلون التراجع بشراء كميات كبيرة وبعد عودة الاسعار لمستويات جيدة يبدأون بعمليات البيع ويجنون أرباح كبيرة خاصة اذا ما كانت ارتفاع الاسعار بمستويات قياسية.
وقال: الكثير من العاملين في مجال المتاجرة والاستثمار يفضلون العمل في الذهب لانه يعتبر هو الملاذ الآمن لهم في التعاملات بدلا من العمل في الأعمال العقارية وغيرها من الأعمال الاخرى المشابهة وأن هناك الكثير بات يفضل العمل في مجال الذهب لان المخاطر قليلة والارباح مضمونة.
أما محمد عوض المطري من محل الرميزان للذهب والمجوهرات فقال من وجهة نظري التراجع في أسعار الذهب يعود الى الازمة السياسية الحاصلة بين روسيا والولايات المتحدة الاميركية في قضية (جزيرة القرم) كما أن مشاكل الحرب والتفجيرات في سوريا والعراق ومصر هي سبب اخر مرتبط بهذه العملية.
وقال: تراجع الذهب الى أدنى المستويات ساعد رفع من معدل الاقبال على الذهب في اسواق السلطنة من مختلف الجنسيات وخاصة الخليجية وهناك اقبال كبير من الاسر العمانية وخاصة المقبلين على الزواج تخوفا أن يغير الذهب اتجاهه ويبدأ بالارتفاع .
وتوقع أن يواصل الذهب الانخفاض وربما سيصل سعر الجرام من عيار 21 المفضل لدى الكثير من الاسر العمانية والخليجية الى أقل من 12 ريال عماني.
وأشار المطري بأن سعر أونصة الذهب من عيار الـ 24 سجل أمس وتحديدا في الساعة العاشرة صباحا بتوقيت السلطنة تراجع الى 1168.6 دولار 465 ريالا عمانيا و700 بيسه.
من جهته فسر صديق بن داوود بن علي الصائغ من مجوهرات الصائغ بمطرح التراجع الحاصل في الذهب الى الأحداث العالمية والسياسية والاقتصادية حيث أن رفع الولايات المتحدة الاميركية للفائدة وارتفاع الدولار وتراجع نسبة الباحثين عن العمل في أميركا أثر على الذهب وجعله يتراجع بشكل كبير الى مستويات أدنى تعود الى أكثر من 4 سنوات ..كما أن البيانات الاقتصادية التى تصدرها الجهات المتخصصات والمنظمات الرئيسية تشير الى التراجع حيث يتوقع أن يصل سعر الأونصة الى 700 دولار ( 270 ريالا عمانيا ) وذلك منتصف العام القادم 2015م وربما الى أقل بكثير من هذا السعر.
وأضاف: هناك اقبال كبير لشراء الذهب من الاسر العمانية وذلك استغلال هذا الانخفاض وخاصة من المقبلين على الزواج حتى ولو أن فترة الزواج ستكون بعد فترة طويلة وذلك تخوفا من أن يحصل ارتفاع مفاجئ ..مشيرا بأن الاقبال الاكثر هو للذهب المشغول من عيار 21 والذي تفضله الاسر الخليجية بشكل عام.
وقال صديق: لا بد أن تكون هناك حلقات تثقيفية للعمل في مجال الاستثمار في الذهب حيث يعتبر الملاذ الآمن خلاف المشاريع الاستثمارية الاخرى مشيرا أن هناك اقبالا من فئة بسيطة من العمانيين لشراء السبائك الذهبية وذلك بغرض المتاجرة والاستثمار حيث بدات ثقافة الوعي الاستهلاكي في الذهب بالانتشار منوها بأن الصين والهند يعتبران الدولتين الاكثر استهلاكا للذهب.

إلى الأعلى