الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تشارك في افتتاح المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي بقطر
السلطنة تشارك في افتتاح المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي بقطر

السلطنة تشارك في افتتاح المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي بقطر

افتتحت صباح أمس فعاليات المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي بدولة قطر تحت شعار”الضمان الاجتماعي ..حماية وتنمية” بحضور معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وعدد من أصحاب المعالي وزراء الشؤون والتنمية الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .
ويأتي انعقاد هذا المهرجان الاحتفالي بصورة دورية وبمشاركة جميع دول المجلس لتفعيل المشاركة الأهلية وتعزيز إسهام المؤسسات التطوعية في دعم وتنفيذ خطط وبرامج التنمية المستدامة بما يحقق التكامل والتلاحم مع الجهود الحكومية المبذولة في هذا الفضاء الإنساني الرحب وبالتنسيق مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ومجلس وزراء الشؤون الاجتماعية حيث يشكل المهرجان الخليجي الرابع للعمل الاجتماعي مثالا للعمل الاجتماعي الخليجي المشترك وذلك لما له من أهمية في حركة النهوض بالمجتمع وتعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني التطوعي وهي الحاضرة دوما في خطط وبرامج دول المجلس.
وقد تم خلال افتتاح المهرجان تكريم عدد من رواد العمل الاجتماعي بدول مجلس التعاون الخليجي حيث تم تكريم كل من حمد بن محمد بن حمد الجساسي وشكور بنت محمد بن سالم الغمارية كرواد للعمل الاجتماعي من السلطنة على المستوى الخليجي.
وبهذه المناسبة أعربت شكور بن محمد الغمارية عن فرحتها بهذا التكريم وقالت : بداية نحمد الله على هذا التكريم الذي نعتبره دافعا لأبنائنا والأجيال القادمة بالمستقبل ، ليوقن الجيل القادم بأن لكل عمل لا بد بأن يكون له تقديره في يوم من الأيام ، والعمل الاجتماعي قبل أن ننتظر التكريم عنه هو نابع من القلب ومن ذات الإنسان ونأمل أن تترسخ ثقافة العمل الاجتماعي المخلص في أذهان الأجيال القادمة ، لمواصلة مسيرة آبائهم وأجدادهم في هذا المجال ، والمجتمع العماني معروف بالتكافل الاجتماعي منذ القدم وما هذا العمل الاجتماعي الذي نقوم به نحن من خلال الجمعيات إلا تقليد لما توارثناه من الجيل السابق في هذا المجال.
أما حمد بن حمد الجساسي فقال : هذا التكريم تشجيع للعاملين في مجال العمل الاجتماعي فما كنا قد قدمنا ما يستحق التكريم فقد قدمناه بداية لأبنائنا وأهلنا ومجتمعنا وإحياء لسلف آبائنا وأجدادنا السابقين الذين زرعوا فينا حب التآخي والتآزر في الشدة والرخاء ، والتعاون والرحمة ، والذي نتمنى أن ننقله بدورنا إلى أبنائنا وأجيال المستقبل ليعملوا على نفس النهج ، الذي رسمه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -.

إلى الأعلى