الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / تواصل الاحتفالات باطلالة جلالته في مختلف المحافظات
تواصل الاحتفالات باطلالة جلالته في مختلف المحافظات

تواصل الاحتفالات باطلالة جلالته في مختلف المحافظات

مسقط – الوطن :
القابل – من علي الحارثي :
لوى : من حسن الهنائي :
البريمي : العمانية :
بهلاء ـ من مؤمن بن قلم الهنائي :
نظمت عصر أمس مسيرة الولاء والعرفان لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والتي شارك خلالها عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين والمثقفين والكتاب والأدباء والفنانين وذلك من خلف مبنى وزارة الخارجية بالقرم وحتى دوار فندق كراون بلازا.
وقد تم خلال المسيرة حمل صور حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم والأعلام العمانية كما تم ترديد الأهازيج الوطنية والكلمات المعبرة عن مدى الوفاء لقائد المسيرة العمانية المظفرة والدعاء لله عز وجل لجلالته بالصحة والعافية والعودة الى ارض الوطن سالما غانما معافى .
كما نظم أهالي ولاية البريمي اليوم مسيرة ولاء وعرفان بمناسبة الإطلالة السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه – جسد خلالها المواطنون أصدق معاني الوفاء لباني نهضة عمان .
وانطلقت المسيرة من دوار السلام باتجاه مكتب ولاية البريمي ومنها إلى ساحة الاحتفال بمشاركة سعادة الشيخ خلف بن سالم الإسحاقي والي البريمي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأعضاء مجلس الشورى الشيوخ والرشداء وأعضاء المجلس البلدي وطلبة وطالبات المدارس والجامعات وفرق الفنون التقليدية والخيالة وأصحاب الهجن .
وحمل المشاركون في المسيرة صور جلالة السلطان أبقاه الله وعبارات الولاء والوفاء كما قدم عدد من الشعراء القصائد الوطنية المعبرة وقدمت فرق الفنون الشعبية لوحات فنية وطنية .
كما تواصلت صباح أمس بولاية القابل مظاهر الاحتفالات ابتهاجا بالاطمئنان على صحة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – من خلال إطلالته الكريمة على شعبه الوفي ومضامين الكلمة السامية حيث خرج أهالي الولاية في مسيرة ولاء وعرفان لباني نهضة عمان الحديثة معبرين عن صادق حبهم وولائهم وألسنتهم تلهج بالدعاء للمولى عزوجل أن يحفظ جلالته ويديم عليه نعمة الصحة والعافية ومثمنين ما تحقق للسلطنة على وجه العموم وولاية القابل بشكل خاص من انجازات عظيمة شملت كافة مناحي الحياة في عهده الزاهر الميمون.
كما انطلقت المسيرة من مدخل قرية الدريز حتى ساحة مكتب والي القابل بقرية القابل سالكة طريق الخدمات المجاور للشارع العام مسقط – صور بمشاركة سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي القابل وسعادة خلفان بن سالم الغنيمي عضو مجلس الشورى ممثل الولاية، والمشايخ والرشداء والأعيان وجموع غفيرة من الأهالي رجالا ونساء وأطفالا وطلبة وطالبات المدارس وجمعية المرأة العمانية وشباب نادي الاتفاق الرياضي والفرق الرياضية ونادي الفروسية وأصحاب الهجن وكافة المؤسسات الحكومية والأهلية بالولاية حيث شارك في المسيرة كوكبة من الخيالة وهم يمتطون صهوات الخيل وكذلك أصحاب الهجن العربية الأصيلة وفرق الفنون الشعبية رافعين الأعلام وصور جلالته وعبارات التهاني والولاء والعرفان والشكر لله عز وجل بأن من على جلالة القائد المفدى – حفظه الله ورعاه- بالصحة والعافية، وفور الوصول أمام ساحة مكتب والي القابل قدمت فرق الفنون الشعبية الأهازيج والرقصات الشعبية المعبرة عن الفرحة العارمة التي تجيش في صدورهم بمناسبة الإطمئنان على صحة جلالته ،كما تبارى شعراء الولاية بإلقاء قصائدهم الوطنية المعبرة عما تحقق من إنجازات في عهد النهضة المباركة والتي عبرت أيضا عن مدى ما يكنونه للقائد المفدى من حب وولاء وإخلاص واشتملت قصائدهم على عبارات الشكر والثناء والتقدير لشخص جلالته – حفظه الله ورعاه -.
وكان للمرأة العمانية حضورها في هذه المسيرة حيث شاركت نساء الولاية ممثلة بجمعية المرأة العمانية بولاية القابل في مسيرة الولاء والعرفان وعبرت عن فرحتها بهذه المناسبة الغالية، كما شارك طلاب وطالبات المدارس بالقصائد والأناشيد الوطنية، واختتمت التظاهرة الوطنية بالدعاء لله عز وجل أن يحفظ جلالته ويمن عليه بالصحة والعمر المديد وأن يعوده على أرض الوطن بالصحة والعافية.
وصرح سعادة الشيخ طلال بن سيف الحوسني والي القابل قائلا: إن هذه المسيرة وهذه الجموع الغفيرة التي جاءت من كافة قرى وبلدات ولاية القابل إنما هو تعبير عفوي صدر من أهالي وأبناء ولاية القابل ومشايخ ورشداء وأعيان، ولا شك بأن هذا التعبير العفوي جاء بعد الإطلالة السامية الكريمة التي بشرت وطمئنت قلوب العمانيين في هذا الوطن المعطاء من أقصاه إلى أقصاه واليوم ما شاهدناه هو تعبير ولاء وعرفان لباني نهضة عمان المباركة، وجسدت روح الأصالة لدى العمانيين من محبة القائد ومحبة الأرض ومحبة الوطن، وقد لمسنا تفاعل الفنون العمانية المغناة وتفاعل الأبناء والطلبة وتفاعل كبار السن من الرجال والنساء. الكل حاضر في هذه التظاهرة الوطنية.
من جانبه صرح خلفان بن سالم الغنيمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية القابل قائلا: لقد خرج أهالي ولاية القابل هذا اليوم في هذه المسيرة ليواصلوا تعبيرهم عن مدى حبهم وولائهم لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بعد إطلالته الكريمة وكلمته السامية التي وجهها لأبناء شعبه الوفي وتجسدت من خلاله مشاعر الحب والإخلاص بين القائد وشعبه.
اما الشيخ سليمان بن عبدالله الجابري نائب والي القابل قال: إن هذه المسيرة ما هي إلا تعبير صادق من أهالي ولاية القابل بكافة شرائحهم عن فرحتهم العارمة بمناسبة الإطلالة الكريمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه – وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى التلاحم الكبير بين القائد وشعبه والولاء والعرفان من قبل أبناء هذه الولاية لباني عمان الحديثة .
وتواصلا لأفراح نوفمبر المجيد وفرحة باطلالة قائد البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه – على شعبه الوفي نظمت ولاية لوى مسيرة احتفالية رائعة بعد أن تواصلت الأفراح في الولاية منذ الكلمة السامية الأسبوع الماضي.
فبعد أن احتفلت قرى الولاية والمدارس والمؤسسات الحكومية والخاصة اجتمعت الولاية امس في مسيرة واحدة شارك فيها الاهالي حيث رددت الهتافات ورفعت الشعارات وأطلقت الدعوات بأن تدوم هذه الأفراح على عمان وأن يحفظ جلالة السلطان كما امتزجت المسيرة بالأهازيج والرقصات الشعبية واللوحات الشعبية الجميلة.
كما أقامت كلية العلوم التطبيقية بعبري حزمة من الفعاليات والأنشطة إبتهاجا بالكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – حيث شارك بهذه الفعاليات جميع منتسبي الكلية من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة والطالبات والشركات المتعاقد معها.
كما نظمت كلية العلوم التطبيقية بصور احتفالا وطنيا بمناسبة سلامة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وابتهاجا بإطلالته وكلمته السامية الذي هنأ فيها شعبه الأبي بمناسبة العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد شاكرا ومقدرا مشاعرهم الصادقة تجاه جلالته – أعزه الله – ليواصل المسيرة المباركة لنهضة عمان الحديثة
وقد شمل برنامج الأحتفال على العديد من الفعاليات تم خلالها تقديم الفنون العمانية المغناة كفن الرزحة والعازي، بمشاركة الموظفين والطلبة.
كما نظمت جمعية الطلبة العمانيين بكوفنتري بالمملكة المتحدة حفلا بعنوان ( رمسة عمانية ) حيث شمل الاحتفال على تقديم الأهازيج والفنون الشعبية المتعددة والمتنوعة مثلت جانبا من الفنون والرقصات الشعبية من مختلف ولايات ومحافظات السلطنة كما قدمت العديد من القصائد الشعرية التي عبر من خلالها الشعراء من الطلبة عن مكنون المشاعر والوفاء وتجديد العهد لجلالته وللوطن وشفاء حضرة صاحب الجلالة المعظم والدعاء له بالعودة القريبة لأرض الوطن بكامل الصحة والعافية .
رخيوت
كما تواصلت أفراح العمانيين والمقيمين في السلطنة ابتهاجا بكلمة قائد عمان المفدى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه، ففي ولاية رخيوت نظم الاهالي والطلبة مسيرة شعبية خرجت من مدرسة شهب أصعيب للبنات وحتى مكتب نائب والي رخيوت بنيابة شهب أصعيب رافعين الأعلام وصور جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وعبارات الحب والولاء والدعاء لله سبحانه وتعالي بان من على مولانا حفظة الله بالشفاء والامنيات بان يرجع سالما غانما معافى ، حيث قدموا لوحات من الفنون العمانية كفن الزامل ، استبشارا بصحة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بمشاركة سعادة الشيخ علي بن محمد الشكيلي والي رخيوت وحمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار و نائب والي شهب اصعيب وعدد من المسؤولين بمختلف الجهات الحكومية والأهلية .وقد أكد حامد بن بخيت المشيخي مدير مكتب الاشراف التربوي برخيوت الى أن مشاعر الفرح والبهجة التي غمرت جميع المواطنين والمقيمين في هذا البلد العزيز أتت تلقائية وعفوية وتمازجت بالروح الوطنية.
بلادسيت
فيما نظمت أسرة المرأة والطفل في قرية بلادسيت بولاية بهلاء مسيرة في حب القائد والوطن ترجمها أطفال روضة قرية بلادسيت أبتهاجآ بسماع صوت والدهم جلالة سلطان البلاد المفدى وهتفوا بصوت الطفولة نفديك يا أبي قابوس ، وكانت الانطلاقه من مبنى ركن الطفل ببلادسيت مرورا بالشارع الداخلي بالقرية إلى دوار الصقيلة ومن ثم العوده بنفس الطريق الى نقطة النهاية، وقد ارتسمت على وجوه الاطفال البسمة والفرحة وهم يرسمون لوحة الولاء والعرفان معبرين بعفوية الطفوله وبرائتها عن حبهم وولائهم للسلطان المفدى ، وأخيرا رددوا دعاء أن يحفظ الله عمان وقائدها وأن يعود الله سلطاننا بخير ويطيل في عمره ويرزقه الصحه والعافيه أنه سميع مجيب الدعاء.

إلى الأعلى