الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / منتسبو مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم يحيون أمسية شعرية في حب القائد
منتسبو مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم يحيون أمسية شعرية في حب القائد

منتسبو مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم يحيون أمسية شعرية في حب القائد

احتضنتها قاعة معهد العلوم الإسلامية بمسقط
كتب- خالد السيابي:
بمناسبة الإطلالة السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أقام مساء أمس الأول مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم أمسية شعرية خاصة بشعراء المركز ابتهاجا بهذه المناسبة الكريمة، برعاية سعادة حبيب بن محمد الريامي الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، بحضور عدد من المدعوين ومحبي الشعر والمفردة التي زانت وتألقت بحب القائد.
في بداية الأمسية رحب داود البوصافي مقدم الأمسية براعي المناسبة والحضور والشعراء المشاركين في هذه الأمسية ووسائل الإعلام، تلى ذلك كلمة لسعادة حبيب بن محمد الريامي قال فيها: هذا الحدث عزيز على قلوبنا جميعا من حضور وشعراء وهذه المناسبة تخص الجميع وحب القائد ما هو إلا دليل على لحمة هذا الوطن المبارك.
وأضاف: إذا كانت هناك من احتفالات واحتفاءات في سياق الأنشطة التي ينظمها المركز، فليس أحق ولا أجدر من أن يحتفى بالإطلالة السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، الذي ندعو الله سبحانه وتعالى جميعا أن يمتعه بالصحة والعافية وأن يمد في عمره وأن يمتعه دائما وأبدا بالنصر والتأييد؛ حتى تبقى مسيرة العطاء دائما خفاقة في هذا البلد العزيز.بعدها تم عرض فيلم اشتمل على خطاب حضرة صاحب الجلالة الأخير، تبعه أغنية الفنان صلاح الزدجالي، التي تتحدث عن رمز الوطن القائد المفدى.
وبعد هذا العرض المرئي فتح المجال للشعراء المشاركين لنثر مخزونهم الشعري الذي جاء في حب القائد الباني، حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس، حيث كانت البداية مع الشاعر حمود بن علي العيسري، مساعد الأمين العام للمركز ، ومن ثم شارك الدكتور الشاعر صالح بن راشد المعمري المستشار بالمركز بقصيدة “ملك القلوب” وشارك الشاعر أحمد بن عبدالله الكندي بقصيدة “إلى قابوس” حملت لحنا جميلا وصوتا عذبا أطرب الحضور، بعدها شارك الوارث بن سالم الرواحي بكلمة جاء فيها: أنعم الكريم الحميد على أمة محمد عليه الصلاة والسلام عبر تاريخها المجيد بحكام موفقين ورجال مباركين سعدت بهم الأمة في كل مكان وافتخرت بهم في كل زمان وهؤلاء الحكام جعلهم الله رحمة ونعمة وسؤددا للأمة، رزقهم الله عز وجل من البصيرة ما يجعل الناس يفزعون إليهم عند نزول الحوالك، وجعل على يدهم الخير والأمن والفضل على جميع الممالك، وأنتم يا صاحب الجلالة السلطان الأعظم والقائد الأكرم من الذين أنعم الله عليهم وأنعم بهم وقد تجلى هذا كله واضحا فخيركم وعطاؤكم على الناس كافة، ويقين الشعب في هذه البلاد المباركة بسلطانها الأنور وقائدها الأزهر.
تلتها مشاركة بقية الشعراء وهم “داود بن سليم الحبسي وجمعة بن سعيد البطاشي وماجد بن سلوم الذهلي ومحمد بن سالم النظيري وعبدالله بن خلفان المسروري وعبدالرحمن بن محمد الرواحي وأحمد الشعيلي وختم هذه الأمسية المختار الشكيلي.

إلى الأعلى