السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح المعرض السنوي الثاني والعشرين للفنون التشكيلية والإعلان عن النتائج وتكريم الفائزين ورواد معرض “ضيوف الشرف”
افتتاح المعرض السنوي الثاني والعشرين للفنون التشكيلية والإعلان عن النتائج وتكريم الفائزين ورواد معرض “ضيوف الشرف”

افتتاح المعرض السنوي الثاني والعشرين للفنون التشكيلية والإعلان عن النتائج وتكريم الفائزين ورواد معرض “ضيوف الشرف”

عدنان الرئيسي ينتزع الجائزة الكبرى وأنور سونيا ومحمد عبدالكريم وراديكا هملاي في المركز الأول
لجنة التحكيم توصي باستحداث متحف معاصر للفن العربي والعماني في السلطنة

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي : تصوير ـ عيسى الرئيسي :
انتزع الفنان التشكيلي عدنان الرئيسي الجائزة الكبرى للمعرض السنوي الثاني والعشرين للفنون التشكيلية والذي بدأ معرضه مساء امس تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية في مقر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية ، فيما منحت لجنة التحكيم جائزتين لكل من الدكتور بدر المعمري والفنانة نعيمة الميمنية ، فيما حاز على المركز الأول الفنان التشكيلي انور سونيا ، والفنان محمد عبدالكريم والفنانة راديكا هملاي ، وحصل على المركز الثاني كل من الفنان عبدالمجيد جان والفنانة أنعام أحمد والفنان فيصل جلال ، ونال جائزة المركز الثالث كل من الفنانين نبيلة دشتي ، وعبدالمجيد كاروه ، وزهرة الغطريفي ، فيما منحت الجائزة الشرفية التي تخصص للفنانين المقيمين بالسلطنة لكل من الدكتور علام عجيزة ، والدكتور حسين عبدالباسط من جمهورية مصر العربية.
وكان قد شهد معرض أمس إلقاء بيان للجنة التحكيم المكونة قرأه الفنان عدنان خوجة من لبنان (عضو لجنة التحكيم) قال فيها : انقل لكم مدى ما ايقنته اللجنة من حماس الفنانين العمانيين ونشاطهم التجريبي والخبرات الفنية والتقنية التي يتمتعون بها، وحبهم للتعبير عن خصائص بلدهم اللونية والتراثية ، وحسب ما لمسناه في اعمالهم المعروضة أمام اللجنة ، وبعد الإطلاع ودراسة تلك الأعمال والتداول اختارت اللجنة الأعمال الفائزة ، كما قامت اللجنة برفع ملاحظاتها وتوصياتها ومقترحاتها لإدارة الجمعية بما يثري الحركة التشكيلية في عُمان واكتساب المزيد من الخبرات للفنانين التشكيليين المنتسبين للجمعية ، واوصت اللجنة استحداث متحف معاصر للفن العربي والعماني ليشكل مرجعية بصرية تحفظ النتاج العربي والعماني وتضعه أمام الناشئة ليمنحها فرصة التعرف على نتائج حضارتهم وعمق جذورها في التاريخ.
بعدها قام راعي المناسبة معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بتكريم فناني معرض “ضيوف الشرف” الذي افتتح امس الأول في جاليري سارة ، كما تم تكريم لجنة التحكيم في مسابقة المعرض السنوي الثاني والعشرين للفنون التشكيلية ، إضافة إلى الفائزين في المسابقة ، بعدها قام معالي راعي المناسبة بالتجول في المعرض والاستماع إلى شرح مفصل للأعمال الفنية واللوحات التشكيلية المعروضة.
وقالت الفنانة مريم بنت محمد الزدجالية مدير الجمعية العمانية للفنون التشكيلية ” بإبداعات تتغنى في تفاصيلها بعبق الماضي ، وتمتزج في نسيجها روح العصر بجمالياته وبيئاته الجديدة ، ليتجدد اللقاء هذا العام مع كبار الفنانين التشكيليين بالسلطنة في المعرض السنوي بنسخته الجديدة ، ومعرض ضيوف الشرف الثاني المقام بجاليري سارة التابع لمؤسسة بيت الزبير.
وتضيف “الزدجالية” : يزداد الفن التشكيلي بهاء على مر السنين في تنوع الأعمال وارتفاع المستوى الفكري والفني ، مؤكدا على أن الفن تعبير ينطلق من الخصوصية إلى الإنسان، عبر ذاكرة وتراث خلفه الأجداد للأحفاد، ومتوقفا أمام حقيقة ان التطورات الجارية في عالم اليوم تؤكد أهمية التواصل والثقافة المنفتحة على أوسع قاعدة ممكنة.
وتشير الفنانة مريم الزدجالية إلى ان الجمعية العمانية للفنون التشكيلية منذ اشهارها إلى تأسيس البنى لهذا الفن ، باعتباره احدى اللغات العالمية التي يمكن ان تتحاور من خلالها مختلف الشعوب والثقافات ، حيث عملت على تشجيع الفنانين على ممارسته ، وترسيخه من خلال إقامة المعارض السنوية ، ليشترك الفنانون بنتاجهم السنوي في هذه المحافل ، لدفع الحركة التشكيلية العمانية بجميع مدارسها إلى الارتقاء في سماء الإبداع.
وفي الختام تقول مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية : تفتخر عمان اليوم بوجود الكثير من الفنانين التشكيليين الذين أصبح لهم دور بارز بالنهوض الفكري الثقافي في السلطنة ، من خلال أعمالهم الفنية المتميزة التي تحمل في حناياها صنو التاريخ الذي يعتبر جزءا من عنصر الزمان والمكان، ولا سيما في هذا المعرض الذي يأتي ضمن الدعم المتواصل للفنانين الذين حظوا بالتقدير والاهتمام للتعريف بابداعاتهم الفنية وإبرازها لتصل إلى كافة شرائح المجتمع.

إلى الأعلى