الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يغتال فلسطينيا من ذوي الإعاقة بالقدس
الاحتلال يغتال فلسطينيا من ذوي الإعاقة بالقدس

الاحتلال يغتال فلسطينيا من ذوي الإعاقة بالقدس

حماس تحذر من خطورة الممارسات الإسرائيلية بـ(الأقصى)

القدس المحتلة ـ الوطن:
استشهد شاب فلسطيني من ذوي الإعاقة صباح أمس السبت، بعد إطلاق شرطة الاحتلال النار عليه، رغم عدم تشكيله أي تهديد لهم، بالقرب من باب الأسباط داخل البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة. وأفاد شهود فلسطينيون بأن الشاب الفلسطيني أصيب بعدة طلقات من رصاص جنود الاحتلال، وظل ملقيًا على الأرض ينزف. وأشاروا إلى أن قوات الاحتلال أغلقت بوابات البلدة القديمة بالقدس، عقب حادث إطلاق الرصاص نحو الشاب، ومكان الحادث بالسواتر الحديدية. كما انتشرت قوات مكثفة من قوات الاحتلال في محيط أسوار البلدة القديمة بالقدس، وداخل شوارع البلدة وأزقتها. فيما زعمت وسائل إعلام إسرائيلية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على فلسطيني اشتبهوا أنه كان مسلحا، وبعد الفحص تبين أنه لم يكن بحوزته أي سلاح.
الى ذلك، حذرت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” من خطورة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس والمسجد الأقصى، متهمة إياها بالعمل على إحكام السيطرة على المدينة وتهويدها وتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا. وندد رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية في بيان صحفي، باعتقال شرطة الاحتلال الإسرائيلية الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى، وإبعاده ومنعه من دخول المسجد لمدة أسبوع. واعتبر هنية أن إبعاد صبري عن المسجد الأقصى “انتهاك جديد للحق في العبادة وحرية الوصول إلى الحرم، وجزء من محاولة تفريغه من المصلين”. وحذر هنية إسرائيل من “محاولة فرض مخططاتها الخبيثة بحق المسجد الأقصى مستغلة تداعيات فيروس كورونا لتمريرها”، مؤكدا أن “هذه المخططات لن تمر، ولن تُفرض على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته”. وحث هنية الفلسطينيين على “الدفاع عن الأقصى بكل السبل والوسائل المتاحة، خاصة أمام الدعوات المتكررة من المستوطنين والمتطرفين لاقتحام المسجد وعدم السماح بفرض وقائع فيه”.

إلى الأعلى