الأحد 12 يوليو 2020 م - ٢٠ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / تأثيرات المنخفض المداري تتواصل على ظفار بأمطار غزيرة وجريان للأودية
تأثيرات المنخفض المداري تتواصل على ظفار بأمطار غزيرة وجريان للأودية

تأثيرات المنخفض المداري تتواصل على ظفار بأمطار غزيرة وجريان للأودية

فيما تواصل كافة القطاعات جهودها لضمان استمرارية الخدمات الأساسية

ـ نقل جزء من قسم الولادة من مستشفى السلطان قابوس إلى مستشفى القوات المسلحة بصلالة
ـ الطرق الرئيسية سالكة ـ لا انقطاع في الكهرباء ـ الاتصالات جيدة
ـ إصلاح أنبوب صحلنوت ـ نظام جمع النفايات مستمر ـ الصرف الصحي بطاقته القصوى ـ بلدية ظفار تواصل جهودها لشفط تجمعات المياه من الطرق
كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي والعمانية:

تشير التوقعات الى استمرارية تأثر محافظة ظفار اليوم بالحالة المدارية، حيث تشير آخر خرائط الطقس وتحاليل المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة إلى استمرارية تمركز المنخفض المداري على محافظة ظفار وتقدر سرعة الرياح السطحية حول المركز من 17 إلى 25 عقدة ( 30 -45 كم / ساعة ) مع احتمال تحركه باتجاه الغرب خلال الساعات القادمة.
ونظرا لاستمرار غزارة الأمطار الرعدية المحتمل هطولها على محافظة ظفار والتي قد تتراوح بين 100 إلى 200 ملليمتر خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة مصحوبة بهبوب رياح نشطة إلى شديدة السرعة أحيانا وارتفاع منسوب المياه بالمناطق المنخفضة والساحلية مع استمرار جريان الأودية وانخفاض الرؤية الافقية واحتمال تدفق السحب وهطول أمطار متفرقة تتراوح بين 10 إلى 30 ملليمترا على الأجزاء الجنوبية من محافظة الوسطى إضافة إلى ارتفاع موج البحر حيث يكون هائج الموج على سواحل محافظة ظفار ويصل أقصى ارتفاع للموج بين 4 إلى 5 أمتار بينما يصل أقصى ارتفاع للموج
على محافظتي الوسطى وجنوب الشرقية 3 أمتار.
وتهيب الهيئة العامة للطيران المدني الجميع بضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء هطول الأمطار الرعدية وعدم عبور الأودية وتجنب الأماكن المنخفضة وعدم ارتياد البحر.
وتمكنت الجهات المعنية التي عملت على مدار الساعة أثناء تعرض محافظة ظفار للمنخفض المداري الذي تتواصل تأثيراته الى اليوم العمل على استمرارية الخدمات الأساسية والضرورية بكافة ولايات المحافظة، والحفاظ على توافرها رغم شدة غزارة الامطار.
وشهدت كافة القطاعات الحكومية المدنية والعسكرية انسجاما واضحا في ايجاد السبل من اجل استمرارية تقديم الخدمات في ظل تعرض المحافظة للأمطار الغزيرة.
حيث شهد القطاع الصحي بالمحافظة تنسيقا عالي المستوى بين وزارتي الدفاع والصحة لخدمة للمواطنين والمقيمين في محافظة ظفار خلال الحالة المدارية، حيث تم امس نقل جزء من قسم الولادة من مستشفى السلطان قابوس إلى مستشفى القوات المسلحة بصلالة، بحيث يعمل المستشفيان بنفس الكفاءة للتعامل مع حالات الولادة.
وأكد قطاع الخدمات الأساسية على أن الطرق الرئيسية بمحافظة ظفار سالكة وتمت إعادة تهيئة الطرق الفرعية المتأثرة بالأمطار وتمهيد طرق بديلة أخرى.
وأكد القطاع بأنه لا توجد أي انقطاعات تذكر بالكهرباء، كما ان نظام الصرف الصحي لمدينة صلالة يعمل بطاقته القصوى للتعامل مع التدفقات الكبيرة من المياه، حيث تمت الاستعانة بمضخات الطوارئ في محطات الضخ الرئيسية للمساعدة في التعامل مع التدفقات، حيث تم تشغيل خط الطوارئ للبحر، والتأكيد على ان محطة المعالجة تعمل بالحد الأدنى لقلة التدفقات.
وأوضح القطاع بان خدمة إدارة النفايات مستمرة في جميع ولايات المحافظة وتأثر الخدمة سابقا كان بسبب انقطاع الطرق وتجمعات المياه، والتي يجري العمل على اصلاحها وشفط المياه من التجمعات.
وأشار قطاع الخدمات الأساسية الى أن شبكة الاتصالات تعمل بشكل جيد ويجري التعامل مع بعض الانقطاعات البسيطة المرتبطة بقطاع الكهرباء احترازيا.
وأكد القطاع على ان انقطاع المياه عن صحلنوت نتيجة كسر أرضي ويجري العمل على إصلاحه.
من جهتها تواصل بلدية ظفار جهودها ممثلة بجميع دوائرها الخدمية بمختلف ولايات محافظة ظفار في احتواء الآثار الناتجة عن الأمطار المصاحبة للحالة المدارية التي هطلت على المحافظة.
وتقوم البلدية بتصريف تجمعات المياه وإزالة المخلفات والمعوقات المختلفة من الطرقات والأحياء السكنية وأمام المؤسسات الخدمية الهامة في العديد من المواقع بولايات المحافظة.
ففي ولاية صلالة تواصل فرق العمل الميدانية أعمال إزالة وتنظيف الشوارع ومخارج مياه الأمطار من الشوائب والمخلفات الناتجة عن هذه الأمطار بالإضافة إلى استمرار أعمال تصريف المياه وسحبها في مختلف المواقع بالمدينة.
وفي ولاية طاقة قامت بلدية طاقة بفتح بعض المعابر لتسهيل عملية جريان السيول وتسهيل حركة المرور في بعض الشوارع بالولاية.
من جانبها قامت المديرية العامة للمياه بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار بتفعيل خطة الطوارئ منذ بداية التنبؤات للحالة المدارية وتوجيه جميع الدوائر بالولايات بأخذ الاحتياطات اللازمة وتفعيل فرق العمل والاستعداد للتعامل مع أي أضرار محتملة حال وقوعها.
وقال المهندس أحمد بن محمد الرواس مدير عام المديرية العامة للمياه بمحافظة ظفار إن التنسيق جار مع قطاع الخدمات الأساسية في منظومة لجنة إدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار لتفعيل خطط العمل والتنسيق مع الجهات المدنية والعسكرية ومؤسسات القطاع الخاص لعمليات الإسناد.
وأشار إلى أن المديرية قد شاركت في اجتماع لجنة إدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار حيث تمت مناقشة آخر التطورات للمنخفض المداري ومدى احتمالية تطوره ووضع التصورات المناسبة للتعامل معه وسبل التنسيق بين القطاعات المختلفة وفق آلية العمل المحددة في خطط الطوارئ.
كما قامت المديرية العامة للمياه بنشر رسائل توعوية لترشيد استهلاك المياه تحسبا لأي انقطاع قد يحدث نتيجة جريان الأودية.
من جانبه أكد سعادة المهندس عبدالقادر بن أحمد الحداد والي مرباط بأن مكتب الوالي منذ تلقيه معلومات عن الحالة المدارية في بحر العرب قام بتشكيل فريق عمل من كافة الجهات المعنية في الولاية للوقوف على جاهزية كافة القطاعات الحكومية والخاصة للتعامل مع الحالة المدارية التي تتعرض لها محافظة ظفار.
وأشار سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أنه تم تفعيل كافة خطط الاستجابة السريعة لدى كافة الجهات المعنية بالولاية موضحا بأنه تم إغلاق طريق عقبة حشير بسبب غزارة الأمطار كإجراء احترازي لسلامة مرتادي الطريق.
وحثّ سعادته جميع قاطني الولاية من مواطنين ومقيمين على أخذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة بعبور الأودية داعيا الله بأن يحفظ الجميع.
من جانبه أكد سعادة سيف بن أحمد الغريبي والي رخيوت على جاهزية جميع الجهات في الولاية للتعامل مع الحالة المدارية التي تشهدها محافظة ظفار.
وأكد سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أنه تم التواصل مع المواطنين بالولاية خاصة الذين تقع مساكنهم بالأماكن المنخفضة والأودية والمناطق الساحلية للابتعاد عن أماكن تجمع المياه ومصاب الأودية ومتابعة التعليمات الصادرة من الهيئة العامة للطيران المدني.
من جهته أكد سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة استمرار الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية المعنية للحد من تأثيرات الحالة المدارية على الولاية ونياباتها.
وأشار سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أنه تم إبلاغ جميع المواطنين والمقيمين القاطنين على الشريط الساحلي بالولاية للانتقال إلى الأماكن الآمنة إلى جانب إخلاء وادي دربات من القاطنين والماشية فضلا عن التنبيه بالابتعاد عن مناطق الأودية والسيول والمنحدرات.
وأضاف سعادته أن بلدية طاقة قامت بتنظيف وفتح معابر الأودية وإزالة الأتربة والمخلفات من الطرقات.. مؤكدا على جاهزية الجهات الحكومية المعنية بالولاية للتعامل مع الحالات الطارئة جراء الحالة المدارية.
من جانب آخر قام مكتب الخدمات الإدارية الصحية بالولاية بتشكيل فريق طوارئ للحالة التي تمر بها المحافظة لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين في الولاية.
من جانبه أكد سعادة مسعود بن سالم الكثيري والي شليم وجزر الحلانيات على جاهزية جميع الجهات الخدمية للتعامل مع الحالة المدارية التي تشهدها محافظة ظفار.
وأشار سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أنه تم تفعيل كافة خطط الاستجابة السريعة لدى كافة الجهات المعنية بالولاية موضحا بأنه تم حث جميع قاطني الولاية من مواطنين ومقيمين على أخذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة بعبور الأودية إلى جانب إبلاغ الصيادين بعدم ارتيادهم البحر وكذلك نقل قواربهم وممتلكاتهم إلى مناطق آمنة.
كما أكد سعادته على استمرار التواصل مع الجهات المعنية الحكومية والخاصة للتعاون فيما بينها والوقوف على خططها للتعامل مع الحالة وهناك تواصل مباشر مع غرفة الطوارئ بشركة تنمية نفط عمان بمنطقة مرمول.

إلى الأعلى