الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يقترب من 40 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع
الخام العماني يقترب من 40 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع

الخام العماني يقترب من 40 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع

الأسواق تترقب نتائج اجتماع “أوبك+” الخميس المقبل

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
اقترب الخام العماني من حاجز 40 دولاراً إذ بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر اغسطس القادم أمس “62ر39″ دولار أميركي، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد ارتفاعاً بلغ 12ر2 دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو الجاري بلغ 23 دولارًا أميركيًا و65 سنتًا للبرميل منخفضًا بمقدار 11 دولارًا أميركيًا و19 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الماضي.
بينما اكتفت أسعار النفط بتغير طفيف أمس الاثنين، إذ تنظر منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في عقد اجتماع هذا الأسبوع لبحث تمديد تخفيضات إنتاج غير مسبوقة لما بعد نهاية يونيو.
واستقر خام برنت دون تغير عند 37.84 دولار للبرميل، في أول أيام تداول عقد أغسطس كعقد أقرب استحقاق.
وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو 35.53 دولار للبرميل، مرتفعة أربعة سنتات بما يعادل 0.1%.
يأتي التراجع بعد أن سجلت أسعار شهر أقرب استحقاق لبرنت وغرب تكساس أقوى مكاسب شهرية خلال سنوات في مايو، وتدعمت المكاسب بتراجع إنتاج خام أوبك إلى أدنى مستوياته في 20 عاما، مع توقع أن يتعافى الطلب في ظل خروج مزيد من الدول من الإغلاقات الشاملة المفروضة لمكافحة فيروس كورونا.
وقال خو وي لي الاقتصادي لدى أو.سي.بي.سي “التركيز منصب على أوبك+،” مشيرا إلى أوبك وحلفائها بمن فيهم روسيا، كانت أوبك+ اتفقت في ابريل على تقليص الإنتاج بقدر غير مسبوق يبلغ 9.7 مليون برميل يوميا في مايو ويونيو عقب انهيار الطلب من جراء جائحة كورونا.
وقال لي “قد نشهد تراجعا حذرا في أسعار (الخام) نظرا لتأخر حركة أسعار المصب… لكن إذا توصلت أوبك إلى تمديد لثلاثة أشهر، فمن الممكن أن تبلغ الأسعار مستوى 40 دولارا”.
وقالت ثلاثة مصادر في أوبك+ لرويترز أمس الاثنين إن أوبك وروسيا تقتربان من حل وسط بخصوص أجل تمديد تخفيضات إنتاج النفط القائمة حاليا وإنهما تبحثان مقترحا لتمديد تقليصات المعروض لشهر أو شهرين.
وبدلا من تقليص تخفيضات الإنتاج في يوليو، أبلغت مصادر رويترز الأسبوع الماضي أن السعودية، أكبر منتجي أوبك، تقود نقاشات بشأن الإبقاء على مستوى التخفيض لنهاية السنة.. لكنها لم تنل بعد دعم روسيا، التي ترى تقليص القيود تدريجيا.
وقال مصدر في (أوبك+) عن التمديد لشهر أو شهرين “إنه المقترح الحالي، لكنه غير نهائي بعد”.
وقال مصدر نفطي روسي عن تمديد التخفيضات القائمة “إنه لشهر أو اثنين، وليس لنصف عام”.
وقال مصدر آخر في (أوبك+) إنه يوجد تأييد لمقترح روسيا التمديد لشهر واحد، لكن “مازلنا دون توافق عليه”.
من المرجح أن تعقد مجموعة (أوبك+) اجتماعا عبر الإنترنت في الرابع من يونيو لبحث سياسة الإنتاج، بعد أن اقترحت الجزائر، الرئيس الحالي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، تقديم موعد اجتماع كان مقررا له التاسع والعاشر من يونيو.
ساعد خفض إنتاج (أوبك+) جنبا إلى جنب مع تخفيضات غير مسبوقة لدول غير أعضاء مثل الولايات المتحدة وكندا، على رفع أسعار النفط صوب 35 دولارا للبرميل، لكنها تظل عند نصف مستواها في مطلع السنة.

إلى الأعلى