الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / عاصفة تكشف عن حطام سفينة عمرها 120 عاما في بحيرة مالحة

عاصفة تكشف عن حطام سفينة عمرها 120 عاما في بحيرة مالحة

يوتا ـ وكالات: كشفت عاصفة عن حطام سفينة، في البحيرة المالحة الكبرى في ولاية يوتا الأميركية والتي يعتقد أن عمرها 120 عاما. ويمكن رؤية السفينة الفولاذية القديمة بارزة خارج الماء بعد عاصفة أخيرة مرت عبر المنطقة. ويعتقد أن هذا الحطام الخاص يعود إلى نحو القرن العشرين، وفقا لتقرير نشرته ديلي ميل البريطانية، وأورد التقرير إنه يمكن أن تكون العواصف الرملية في البحيرة المالحة الكبرى مشؤومة ولكنها رائعة أيضا”. وتابع: “عانت بعض هذه القوارب من نهايات مأساوية فقط ليتم دفنها في الرمال بفعل العواصف، وقد تكشف عنها أيضا كما في البحيرة المالحة الكبرى”.
ومع ذلك، تبقى أسئلة كثيرة تبحث عن إجابات، من قبيل: من هم الناس الذين كانوا على متن السفينة؟ وماذا كانوا يفعلون على الشاطئ الجنوبي للبحيرة المالحة الكبرى؟ وكيف كانت نهايتها؟”. وتعد البحيرة المالحة الكبرى ثامن أكبر بحيرة طرفية في العالم.
والبحيرة الطرفية تعني عدم وجود منفذ لذلك تصبح المياه مالحة. ووقعت العاصفة التي كشفت عن حطام السفينة الأسبوع المنصرم، عندما وصلت الرياح إلى 55 ميلا في الساعة على الأقل، وفقا لخدمة الطقس الوطنية الأميركية. ويُعتقد أن الرياح العاتية تمكنت من دفع السفينة الغارقة إلى الشاطئ ما سمح لمسؤولي الحديقة والزوار بإلقاء نظرة عليها. ووقع اكتشاف حطامي سفينتين أخريين مؤخرا. يعتقد أن إحداها تبلغ من العمر 100 عام، تم دفعها إلى الشاطئ في شمال فلوريدا في مارس الماضي.

إلى الأعلى