الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / (لا أستطيع التنفس) تتخذ طابعا عنيفا.. والرئيس الأميركي يصنف (أنتيفا) منظمة إرهابية
(لا أستطيع التنفس) تتخذ طابعا عنيفا.. والرئيس الأميركي يصنف (أنتيفا) منظمة إرهابية

(لا أستطيع التنفس) تتخذ طابعا عنيفا.. والرئيس الأميركي يصنف (أنتيفا) منظمة إرهابية

إصابة صحفيين بينهم اثنين من طاقم رويترز خلال التغطية

منيابوليس ـ وكالات:
اندلعت أعمال نهب مساء امس الاول في جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية واخترقت شاحنة مسيرات في منيابوليس واشتبك متظاهرون مع الشرطة في بوسطن وواشنطن العاصمة، في الوقت الذي تكافح فيه الولايات المتحدة لاحتواء احتجاجات فوضوية بشأن التمييز العرقي وأساليب الشرطة. وجرى نشر قوات الحرس الوطني في 15 ولاية أميركية وواشنطن العاصمة مع حلول الظلام في المدن الكبرى التي لا تزال تترنح بسبب خمس ليال من العنف والدمار التي بدأت باحتجاجات سلمية على وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود، أثناء احتجازه لدى الشرطة. وقال يافون كرافن (18 عاما) وهو يراقب المتظاهرين على الطريق السريع 35 في وسط مدينة منيابوليس قبل بدء حظر التجول الساعة الثامنة مساء “أكره أن أرى مدينتي بهذا الشكل ولكننا في النهاية نحتاج إلى العدالة”. وتوفي فلويد (46 عاما) يوم الاثنين بعد أن أظهر مقطع فيديو ضابط شرطة أبيض في منيابوليس وهو يجثو على رقبته لما يقرب من تسع دقائق. وفجر المقطع حالة من الغضب اجتاحت أمة منقسمة سياسيا وعرقيا في خضم حملة رئاسية استقطابية وخرجت مؤخرا من أوامر صارمة بالبقاء في المنزل خلال جائحة فيروس كورونا الذي خلف ملايين العاطلين عن العمل. وتضررت مجتمعات الأقليات بشكل خاص من الوباء وهذه الإجراءات المشددة. ومساء أمس الاول اخترقت شاحنة حشدا من المتظاهرين في على الطريق السريع 35 في منيابوليس، الذي كان مغلقا أمام حركة المرور. وسحب المتظاهرون السائق من الشاحنة وضربوه قبل أن تحتجزه شرطة منيابوليس. ولم يبد أن الشاحنة أصابت أي متظاهرين. وكانت السلطات الأميركية فرضت حظر التجول على عشرات المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وهو أكبر عدد منذ عام 1968 في أعقاب اغتيال مارتن لوثر كينج الابن، والذي حدث أيضا خلال حملة انتخابات رئاسية ووسط اضطرابات المظاهرات المناهضة للحرب.

من جانبه، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الحكومة الأميركية قررت تصنيف جماعة “أنتيفا” المناهضة للفاشية كمنظمة إرهابية. ونشر الرئيس الأميركي دونالد ترامب على صفحته على تويتر تأكيدا أن الحكومة في واشنطن ستصنف جماعة أنتيفا للفاشية كمنظمة إرهابية. وقال وزير العدل الأميركي وليام بار إن “متعصبين ومحرضين مندسين” اختطفوا احتجاجات في المدن الأميركية. وشهدت المظاهرات والاحتجاجات الكثير من الفوضى وتكسير المحلات وحرقها في عدد من الشوارع. وقد شهدت الأيام الماضية في الولايات المتحدة، اعتداءات على صحفيين في عدد من المدن، مما أدى إلى وقوع إصابات، وذلك خلال تغطيتهم للتظاهرات التي شهدتها الولايات المتحدة. وتبقى الواقعة الأشهر توقيف الشرطة لمراسل شبكة “سي إن إن” عمر خيمينيز وتكبيل يديه خلال نقل مباشر للأحداث في مدينة مينيابوليس صباح الجمعة، قبل أن يُطلق سراحه بعد ساعة. وقد أصيب اثنان من أفراد طاقم تلفزيون رويترز بطلقات مطاطية وتحطمت كاميرا مصور في مدينة منيابوليس الأميركية مع تصاعد الهجمات التي تستهدف صحفيين يعملون على تغطية الاضطرابات. وقال متحدث باسم وكالة رويترز “نعترض بشدة على إطلاق الشرطة الرصاص المطاطي على فريق عملنا في منيابوليس، ونناقش الحادثة مع السلطات”. وبالإضافة لصحفيي رويترز، أصيب 15 آخرون من العاملين لدى وسائل الإعلام في حوادث أطلقت فيها الشرطة الرصاص المطاطي أو الغاز المسيل للدموع، وذلك وفقا للحصيلة التي نشرتها لجنة المراسلين من أجل حرية الصحافة.

إلى الأعلى