الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / شرطة عمان السلطانية تتعامل مع أكثر من 145 بلاغاً خلال الحالة المدارية على محافظة ظفار
شرطة عمان السلطانية تتعامل مع أكثر من 145 بلاغاً خلال الحالة المدارية على محافظة ظفار

شرطة عمان السلطانية تتعامل مع أكثر من 145 بلاغاً خلال الحالة المدارية على محافظة ظفار

تعمل بالتنسيق مع الجهات الأخرى لإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي

قائد شرطة المحافظة: إنقاذ وتقديم المساعدة لأكثر من 140 شخصاً مركز إدارة الحالات الطارئة ساهم في تحقيق سرعة الاستجابة والتقليل من الآثار والخسائر

ساهمت شرطة عمان السلطانية مع بقية الأجهزة والقطاعات بدور كبير في تقديم المساعدة والبحث والإنقاذ وتلقي البلاغات خلال المنخفض المداري الذي تعرضت له محافظة ظفار في الأيام الماضية.
وقال العميد محسن بن أحمد العبري قائد شرطة محافظة ظفار إن مركز إدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار والذي تم تفعيله صباح يوم الجمعة الماضية لمتابعة الحالة المدارية التي تعرضت لها المحافظة تلقى أكثر من 145 بلاغا تنوعت بين انجراف واحتجاز أشخاص ومركبات وطلب المساعدة وتعطل الطرق المتأثرة ونشوب حرائق، وقد تعامل رجال الشرطة والدفاع المدني والإسعاف بالتعاون مع باقي الجهات المعنية مع هذه البلاغات، وأسفرت الجهود عن إنقاذ وتقديم المساعدة لأكثر من 140 شخصاً، إضافة إلى إخراج المركبات التي تعرضت للغرق والاحتجاز، ونقل عدد من الحالات المرضية الطارئة إلى مستشفى السلطان قابوس بصلاله.

تنسيق وتوحيد الجهود وأوضح أن مركز إدارة الحالات الطارئة بقيادة شرطة محافظة ظفار يضم مجموعة من القطاعات والجهات العسكرية والأمنية المختصة والمعنية بالتعامل مع الأنواء المناخية بشكل مباشر، مما ساهم في تنسيق وتوحيد الجهود من خلال تلقي البلاعات والملاحظات التي ترد إلى المركز والتواصل الفوري والمباشر مع الجهات المعنية بالتعامل مع البلاغ واتخاذ الإجراء المناسب ومتابعة تنفيذه، لافتاً إلى نجاح المركز في تحقيق سرعة الاستجابة والتعامل الأمثل مع الأحداث والتقليل من الآثار والخسائر.
عمليات استباقية وأضاف أن شرطة عمان السلطانية استعدت للتعامل مع تأثيرات الحالة المدارية من خلال التخطيط المسبق والاستفادة من التجارب السابقة، حيث تم نشر القوة البشرية بمراكز قيادة شرطة محافظة ظفار في كافة المواقع وإسنادها بقوات مؤهلة ومتخصصة من شرطة المهام الخاصة والدفاع المدني والإسعاف، وتوفير معدات البحث والإنقاذ، والقيام بالعمليات الاستباقية لتفادي وقوع خسائر بشرية مثل إجلاء سكان بعض المناطق المنخفضة وغلق الطُرق المتأثرة والمغمورة بالمياه.

أضرار مادية وبشرية وأفاد العميد محسن العبري أن مواطنين اثنين توفيا نتيجة مجازفتهما بعبور وادي أرزات بصلالة، بينما لا يزال البحث جارٍيا عن مواطن ثالث جرفته مياه وادي ذهبون بولاية ثمريت، كما سجلت الحالة المدارية وفاة وافد إثر انهيار مبنى سكني قديم مبني بمواد غير ثابتة لعمالة وافدة من جنسية آسيوية في منطقة صلالة الوسطى أدى كذلك إلى إصابة ثلاثة آخرين.
وأشار إلى أن قيادة شرطة محافظة ظفار استوقفت عددا من الأشخاص لمجازفتهم بعبور الأودية معرضين أنفسهم للخطر، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

إعادة الحياة وأكد العميد محسن العبري أن شرطة عمان السلطانية تواصل جهودها وانتشارها في كافة ولايات محافظة ظفار لتقديم العون والمساعدة للمواطنين والمقيمين وتنظيم الحركة المرورية والمحافظة على استتباب الأمن وإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي بالتعاون مع باقي الجهات الحكومية والخاصة.
ووجه العميد قائد شرطة محافظة ظفار شكره إلى المواطنين والمقيمين على الالتزام واتباع الإرشادات مما ساهم في الحد من أضرار وخسائر الحالة المدارية، كما وجه الشكر إلى كافة الجهات العسكرية والحكومية والخاصة، إضافة إلى تشكيلات شرطة عمان السلطانية المختلفة والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف التي تعاملت مع الحالة.
ما بعد الحالة المدارية كما دعا المواطنين والمقيمين إلى الابتعاد عن التجمعات في الأودية والعيون والأماكن السياحية الأخرى بعد انتهاء الحالة المدارية، والالتزام بقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، لتجنب انتقال العدوى بهذا الوباء، وكذلك تجنب وقوع حوادث غرق أشخاص لا قدر الله

إلى الأعلى