Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الخام العماني يتجاوز حاجز 40 دولاراً والأسعار العالمية ترتفع

1

الأسواق تترقب نتائج اجتماع “أوبك+” غداً الخميس

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: تجاوز الخام العماني حاجز 40 دولاراً للبرميل بينما ارتفعت الأسعار العالمية وسط ترقب لنتائج اجتماع “أوبك+” الذي يعقد غداً الخميس عبر الانترنت، وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر اغسطس القادم أمس الثلاثاء 39ر40 دولار أميركي، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد ارتفاعاً بلغ 77 سنتاً مقارنة بسعر أمس الأول الاثنين الذي بلغ 62ر39 دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو الجاري بلغ 23 دولارًا و65 سنتًا للبرميل منخفضًا بمقدار 11 دولارًا و19 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الماضي.
بينما ارتفعت أسعار النفط أمس الثلاثاء، مع ترقب المتعاملين ليروا ما إذا كان منتجون كبار سيتفقون على تمديد تخفيضاتهم الضخمة للإنتاج لدعم الأسعار في اجتماع افتراضي يُعقد في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.
وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 0.94% أو ما يعادل 36 سنتا إلى 38.68 دولار للبرميل، وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.73% أو ما يعادل 26 سنتا إلى 35.70 دولار للبرميل.
وارتفع برنت إلى مثليه على مدى الأسابيع الستة الفائتة بفضل خفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم “أوبك+” للإمدادات.
لكن برنت وخام غرب تكساس الوسيط ما زالا منخفضين بنحو 40% منذ بداية العام الجاري.
وقال فيفيك دهار محلل السلع الأولية لدى بنك الكومنولث “القصة بأكملها تتمحور بشكل كبير حول خفض الإمدادات وتعافي الطلب”.
ويدرس منتجو (أوبك+) تمديد خفض إنتاجهم بواقع 9.7 مليون برميل يوميا، أي نحو 10% من الإنتاج العالمي، إلى يوليو أو أغسطس، في اجتماع يُعقد عبر الانترنت غداً الخميس.
وقال إدوارد مويا رئيس أبحاث السلع الأولية لدى سيتي “من المرجح بشدة، احتمال أن تمدد (أوبك+) تخفيضات الإنتاج حتى أول سبتمبر، مع الإعداد لعقد اجتماع قبل ذلك الحين لاتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية”.
وبموجب خطة (أوبك+) التي جرى الاتفاق عليها في أبريل، فإن الخفض القياسي من المقرر أن يستمر في مايو ويونيو، على أن يجري تقليصه إلى خفض بواقع 7.7 مليون برميل يوميا اعتبارا من يوليو حتى ديسمبر، وقالت مصادر لرويترز الأسبوع الماضي إن السعودية تقود محادثات للدفع صوب تمديد التخفيضات الأكبر.
وقال محللون لدى البنك الهولندي آي.إن.جي “روسيا ستكون العقبة الرئيسية في أي تمديد، ومن المستبعد أن توافق على أي تمديد يتجاوز شهرين”.


تاريخ النشر: 2 يونيو,2020

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/384670

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014