الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس الأميركي يعتزم نشر الجيش ويتوعد منظمي الفوضى بالمحاكمة
الرئيس الأميركي يعتزم نشر الجيش ويتوعد منظمي الفوضى بالمحاكمة

الرئيس الأميركي يعتزم نشر الجيش ويتوعد منظمي الفوضى بالمحاكمة

ـ الأمين العام للأمم المتحدة يحث على سلمية الاحتجاجات
واشنطن ـ وكالات: أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه سيتخذ قرارا بنشر قوات الجيش في أرجاء الولايات المتحدة لضبط الأمن والنظام بسرعة في حال تصاعدت الأمور. وأضاف الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض وسط انتشار قوات الجيش والحرس الوطني:”منظمو هذه الفوضى سيعاقبون بسنوات طويلة في السجن بما في ذلك منظمة “أنتيفا”.
وندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء امس الاول بما وصفه “الإرهاب الداخلي”، مشيرا إلى أن الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد يقودها إرهابيون داخل أميركا وهذه جريمة ضد الإنسانية وأنه سيحارب “من أجل إبقاء بلاده آمنة”. وقال ترامب، في كلمة وجهها للشعب الأميركي من حديقة البيت الأبيض: “أحذر منظمي الإرهاب والمشاغبين بأننا سنحاكمهم”. وأضاف سأتخذ قرارا بنشر الجيش في حال تصاعدت الأمور لضبط الأمن والنظام بسرعة، مشيرا إلى أنه طلب من حكام الولايات نشر الحرس الوطني بالأعداد الكافية لحماية المواطنين الأميركيين. وأوضح ترامب أن العديد من حكام الولايات فشلوا في حماية مواطنيهم من هجمات العصابات واللصوص، مضيفا “سأعمل على حماية المتظاهرين السلميين ولن أسمح باختطاف أصواتهم”. وأكد أنه سيصدر أوامر رئاسية لوقف التخريب والدمار، وتابع: “سنطبق العدالة في قضية مقتل جورج فلويد”. وحذر الرئيس الأميركي منتهكي حظر التجوال من الاعتقال ومواجهة أحكام قضائية قاسية: “أقول للمشاغبين والإرهابيين بأنهم سيواجهون قوانين صارمة”. وذكر ترامب أن “أميركا تأسست على مبدأ القانون، ويجب ألا نستسلم للكراهية أو الغضب”. من جهته، أعلن رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلاسيو، فرض حظر تجول ليلي في المدينة بسبب أعمال الشغب التي تحصل على خلفية وفاة جورج فلويد على يد الشرطة. وجاء في تغريدة لدي بلاسيو “تحدّثت مع الحاكم ولاية نيويورك آندرو كومو وحفاظا على سلامة الجميع قررنا فرض حظر تجول في مدينة نيويورك مساء الاثنين، محتذيا بذلك حذو نحو 40 مدينة أميركية أخرى. وكان طبيبان قاما بتشريح مستقل لجثة جورج فلويد قالا إن سبب الوفاة “اختناق ميكانيكي” وإن وفاته كانت جريمة قتل. وقال الدكتور مايكل بادن، وهو أحد طبيبين قاما بتشريح الجثة بناء على طلب عائلة فلويد، خلال مؤتمر صحفي في منيابوليس إن فلويد لم يكن يعاني من أي مشكلة طبية كامنة ساهمت في وفاته. وقال بادن إن وفاة فلويد كانت بسبب ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره.
بدوره، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة أنطونيو جوتيريش يحث الأميركيين الذين يحتجون على الإساءات العنصرية واستخدام الشرطة للقوة المفرطة على الاحتجاج بشكل سلمي كما دعا الزعماء الأميركيين والسلطات للإنصات لهم والتحلي بضبط النفس. وقال دوجاريك للصحفيين “يجب الإنصات إلى المظالم، لكن يتعين التعبير عنها بطرق سلمية ويجب على السلطات أن تتحلى بضبط النفس في الرد على المظاهرات”. وأضاف “في الولايات المتحدة، كما هو الحال في أي بلد آخر، التنوع ثراء وليس تهديدا، لكن نجاح المجتمعات المتنوعة في أي دولة يتطلب استثمارا هائلا في الترابط الاجتماعي”.

إلى الأعلى