الثلاثاء 14 يوليو 2020 م - ٢٢ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / أجواء خريفية تشهدها ظفار بعد تلاشي المنخفض المداري والشلالات والعيون المائية تتدفق وعودة معظم الخدمات الأساسية إلى ولايات المحافظة بشكل كامل
أجواء خريفية تشهدها ظفار بعد تلاشي المنخفض المداري والشلالات والعيون المائية تتدفق وعودة معظم الخدمات الأساسية إلى ولايات المحافظة بشكل كامل

أجواء خريفية تشهدها ظفار بعد تلاشي المنخفض المداري والشلالات والعيون المائية تتدفق وعودة معظم الخدمات الأساسية إلى ولايات المحافظة بشكل كامل

- شرطة عمان السلطانية تواصل نشر دورياتها و إرشاد المواطنين والمقيمين للمسارات الآمنة
كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي و العمانية :
شهدت محافظة ظفار أجواء خريفية, بعد ما تلاشت تأثيرات المنخفض المداري الذي تعرضت له المحافظة خلال الايام الماضية، وتسبب بهطول امطار غزيرة على مدى ايام متواصله، حيث سالت الاودية وتدفقت الشلالات والعيون المائية من على رؤوس الجبال وجرت لتشكل لوحة طبيعية جميلة.
كما اكتست السهول والجبال بمعظم ولايات محافظة ظفار باللون الاخضر، استبشارا بموسم خريفي جميل، يتوقع له ان يكون اكثر المواسم اخضرارا للارض.
وبعد ان تلاشت الحالة الجوية وعادت الحياة الى طبيعتها تواصل الجهات المعنية بذل جهودها لاعادة كافة الخدمات بشكل كامل، حيث عادت معظم الخدمات الاساسية الى طبيعتها مع مواصلة الجهود لاعادة ما تبقى من الخدمات.
وتواصل شرطة عمان السلطانية نشر الدوريات في كافة طرقات المحافظة، ومواصلة مراقبة الأماكن السياحية و الاودية و ارشاد المواطنين والمقيمين الى المسارات الصحيحة وابعادهم عن الاماكن الخطرة والتي تجري فيها الاودية بغزارة و ايضا المنحدرات وتجمعات مياه الامطار .
بدورها قامت هيئة تنظيم الاتصالات وبالتنسيق مع قطاع الخدمات الأساسية التابع للجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة بمتابعة خدمات الاتصالات وإجراءات شركات الاتصالات منذ بدء الحالة المدارية التي شهدتها محافظة ظفار.
وقال المهندس محمود بن عمر الزدجالي مدير دائرة جودة الخدمة والخدمة الشاملة بهيئة تنظيم الاتصالات في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن الهيئة تابعت الانقطاعات القليلة والمحدودة التي حدثت في شبكات الاتصالات المتنقلة التابعة لشركة عمانتل وشركة أوريدو نتيجة لتأثيرات الحالة المدارية على المحافظة.
وأوضح بأن آخر تحديث عن حالة الشبكة حتى يوم امس الاول تشير إلى عدة انقطاعات في محطات إرسال قاعدية في كل من ولاية صلالة ٣٢ محطة وفي ولاية طاقة محطتان وفي ولاية مرباط ٦ محطات وفي ولاية سدح ٥ محطات وفي ولاية شليم وجزر الحلانيات ١٠ محطات وفي ولاية ثمريت ٣ محطات وفي ولاية المزيونة محطة واحدة .
وأضاف الزدجالي أن السبب الرئيسي للانقطاعات هو نتيجة انقطاع التيار الكهربائي عن هذه المحطات وانقطاع بعض كوابل الألياف البصرية التي تربط هذه المحطات مع الشبكة الرئيسية نتيجة هطول الأمطار الغزيرة وجريان السيول في الأودية, حيث تقوم حاليا فرق الصيانة التابعة لشركات الاتصالات المرخصة بإعادة الخدمة في أقرب فرصة ممكنة .
وأشار بأن نسبة المحطات التي استمرت في توفير الخدمة بلغت ٩٣ بالمائة مما ساهم بمحدودية تأثر خدمة الاتصالات المتنقلة ولم يكن هناك انقطاع كامل لخدمة الاتصالات في المحافظة .

إلى الأعلى