الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / المنتخب اليمنى يجبر نظيره البحريني على التعادل بلا أهداف
المنتخب اليمنى يجبر نظيره البحريني على التعادل بلا أهداف

المنتخب اليمنى يجبر نظيره البحريني على التعادل بلا أهداف

أوقف منتخب اليمن سلسلة من الهزائم المتتالية في كأس الخليج لكرة القدم وخرج بنقطة التعادل بدون أهداف مع البحرين في الجولة الأولى لخليجي 22 وبعد تسع هزائم متتالية انتزع اليمن – الذي لم يحقق أي فوز في تاريخ مشاركاته بالبطولة – أول تعادل في كأس الخليج منذ 2007 بعدما قدم عرضا جريئا وخرج بالتعادل وهذا التعادل الثاني على التوالي في كأس الخليج بعدما انتهت مباراة الافتتاح في وقت سابق اليوم بين السعودية وقطر بنتيجة 1-1 ليصبح لكل منتخب في المجموعة الأولى نقطة واحدة وقبل هذه المباراة سبق لليمن التعادل ثلاث مرات منذ ظهوره الأول في كأس الخليج عام 2003وقد احرج منتخب اليمن نظيره البحريني وتعادل معه صفر-صفر على استاد الملك فهد الدولي في الرياض ضمن منافسات المجموعة الاولى لدورة كأس الخليج الثانية والعشرين في كرة القدم. وكانت السعودية تعادلت مع قطر 1-1 ايضا في المجموعة ذاتها.
وفي الجولة الثانية الاحد المقبل، تلعب قطر مع اليمن، والسعودية مع البحرين ولا يزال منتخبنا البحرين واليمن يبحثان عن اللقب الاول في دورات الخليخ، وهما الوحيدان اللذان لم يتوجا حتى الان. يذكر ان البحرين بدأت مشاركاتها في الدورة منذ النسخة الاولى التي اقيمت على ارضها عام 1970، اما اليمن فانضم الى دورات كأس الخليج في النسخة السادسة عشرة بالكويت عام 2003. ولم يحقق منتخب اليمن أي فوز في مشاركاته الست السابقة في البطولة التي خاض فيها 21 مباراة حتى الان، فاكتفى بثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات، مقابل 18 خسارة.
لكن المنتخب اليمني قدم اداء مغايرا تماما وكان الافضل على مدار الشوطين وسنحت له فرص عدة لم يحسن لاعبوه ترجمة اي منها الى هدف. فاجأ المنتخب اليمني نظيره البحريني بالهجوم منذ البداية وكانت تحركاته مقلقة خصوصا عبر علاء الصاصي وعبد الواسع المصري ووحيد الخياط. وحصل اليمنيون على عدد من الفرص في الدقائق العشرين الاولى اضطر معها الحارس الى التدخل في اكثر من مناسبة لابعاد الخطر. بقيت السيطرة يمنية طوال نصف ساعة قبل ان يلتقط البحرينيون انفاسهم ويحصلون على اولى فرصهم.
وتابع حسين بابا كرة برأسه اثر كرة من الجهة اليسرى مرت قريبة جدا من القائم الايمن لمرمى محمد عياش في اول فرصة بحرينية (33)، اتبعها محمد حسين بكرة قوية بيسراه على يمين المرمى (35). عادت المنتخب اليمني الى خطورته في الدقائق الاخيرة بحثا عن هز الشباك لكنه محاولاته افتقدت اللمسة الاخيرة. استشعر مدرب منتخب البحرين العراقي عدنان حمد خطورة الموقف فاجرى تبديله الاول مطلع الشوط الثاني فاشرك عبد الوهاب الصافي مكان عبدالله عبد الرحيم، وعاد ليدفع بالمهاجم سامي الحسيني بدلا من فيصل ابو دهوم. وسنحت فرصة لمحمد حسين لكن كرته الرأسية مرت على يمين المرمى (58). لم ينجح البحرينيون في التحكم بالمجريات نظرا لسرعة اليمنيين ومهارتهم الفردية، لكن عدم الدقة في تنظيم الهجمات حال دون تشكيل خطورة على المرميين، كما ان الدفاع البحريني تحمل عبئا كبيرا في ابعاد الكرات من منطقته.

إلى الأعلى