الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / إصابات خلال قمع الاحتلال لاحتجاجات الضفة وصدامات على حواجز القدس
إصابات خلال قمع الاحتلال لاحتجاجات الضفة وصدامات على حواجز القدس

إصابات خلال قمع الاحتلال لاحتجاجات الضفة وصدامات على حواجز القدس

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الاحتلال الإسرائيلي على إصابة عدد من الفلسطينيين خلال قمع الاحتجاجات السلمية المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، فيما وقعت صدامات على الحواجز المؤدية للقدس المحتلة.
وأصيب 5 شبان بالرصاص الحي في القدم وشاب آخر بشظية استقرت برقبته، أمس خلال مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل.
ووقعت المواجهات عقب انطلاق مسيرة من مسجد وصايا الرسول في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل تجاه مفرق طارق بن زياد أسفرت عن اندلاع المواجهات وألقى الشبان الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجنود الإسرائيليين الذين أطلقوا القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.
كما أصيب 4 شبان خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين أهالي قرية دير نظام، شمال رام الله، والمستوطنين، الذين اقتحموا القرية مدججين بأسلحتهم، وقاموا بتحطيم عشرات السيارات، واعتدوا على المنازل.
وتصدى سكان القرية الصغيرة للمستوطنين واشتبكوا معهم، حيث ألقى الشبان الحجارة على المستوطنين، الذين أطلقوا الرصاص الحي على السكان، واقتحموا العديد من المنازل، واعتدوا على ساكنيها.
واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي القرية لتوفير الحماية للمستوطنين، في أعقاب المواجهات العنيفة التي اندلعت في القرية.
وفي القدس المحتلة قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية إن مواجهات اندلعت بين مئات الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال قبالة حواجز عسكرية بين الضفة الغربية والجزء الشرقي من مدينة القدس.
وذكرت المصادر أن المواجهات تركزت عند حاجزي “قلنديا” و”حزما” العسكريين المؤديين إلى مدينة القدس وتخللها إطلاق جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ما أدى إلى إصابة عدد من الشبان بالاختناق.
وسبق المواجهات خروج تظاهرتين حاشدتين في رام الله في إطار حملة شبابية تحمل شعار “على القدس رايحين” احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك.
في هذه الأثناء نجح عشرات من نشطاء المقاومة الشعبية الفلسطينية في اختراق جدار الفصل الإسرائيلي في محيط “مطار قلنديا” باستخدام سلالم أعدوها خصيصا لهذا الغرض، وقصوا الأسلاك الشائكة في الداخل ونجحوا في دخول المطار.
ورفع النشطاء العلم الفلسطيني داخل المطار المذكور قبل أن يتوجهوا إلى حاجز حزما العسكري للعبور إلى مدينة القدس إلا أن قوات الجيش الإسرائيلي منعتهم من ذلك.
من ناحية أخرى أصيبت الطفلة ميار عمران توفيق النتسة البالغة من العمر عشر سنوات بعيار مطاطي مباشر بالرأس وهي تمر بسيارة جدها نظام النتشة بالقرب من حاجز شعفاط الاحتلالي.
ووفقا لمصادر طبية فإن الطفلة أصيبت بكسر جمجمتها ونقلت على إثر ذلك لمشفى هداسا العيسوية، وقد نفذت الرصاصة المطاطية من زجاج السيارة مما أدى لكسر الزجاج وإصابة الطفلة ميار.

إلى الأعلى