الخميس 24 سبتمبر 2020 م - ٦ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / آراء / عليهم تنحية المكاسب إذا أرادوا استئنافها

عليهم تنحية المكاسب إذا أرادوا استئنافها

هيثم العايدي

يعلم الجميع أن أمر ابتكار وإنتاج اللقاحات ليس باليسير، كما أنه على درجة عالية من التكلفة، لكن إطلاق مبادرة تعاون عالمية لتسريع وتيرة التطوير والإنتاج والإتاحة المنصفة أمر يستدعي من كافة دول العالم التعاون لتكامل الكفاءات، وعدم ازدواجية الجهود..

ربما تكون القمة العالمية للقاحات والتي أقيمت عبر الإنترنت قبل أيام، واستضافتها بريطانيا فرصة لعدم تحويل اللقاح المنتظر لفيروس كورونا إلى فرصة لإعطاء نظرة إلى اللقاح المنتظر لفيروس كورونا خارج النظرة التجارية الضيقة الرامية لاحتكاره لتحقيق المكسب المادي فقط .. وجذب الاهتمام إلى ضرورة تنحية هذه المكاسب ولو بشكل قليل حتى يتسنى للعالم تعويض خسائره واستئناف مكاسبه.
فلا شك أن النشاط المحموم لتطوير أمصال فعالة تقي من الوباء والذي تنشط فيه شركات من الصين والولايات المتحدة وأوروبا وراءه رغبة هذه الشركات في تحقيق مكسب مادي من ناحية، وأيضا إثبات التقدم العلمي من ناحية أخرى.
وفي ظل هذا السباق تأتي القمة الدولية لتوفير اللقاحات لتضع الإطار لضرورة الخروج من دائرة التنافس إلى التعاون العالمي، حيث تم الإشارة في القمة إلى «الاتحاد للحيلولة دون أن يسبب وباء كورونا مثل هذا الدمار مجددا».
وجاءت الدعوة على لسان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حيث قال «مثلما يوجد لدينا تحالف عسكري عظيم مثل الناتو، حيث تتعاون الدول لبناء دفاع عسكري موحد، نحتاج الروح التعاون ذاتها ضد عدو مشترك هو المرض».
وإذا كانت القمة قد تعهدت بتوفير قرابة 7 مليارات جنيه إسترليني (9 مليارات دولار) لتطعيم الأطفال ضد أمراض مثل شلل الأطفال والدفتيريا والحصبة على مدى خمسة أعوام.. فإنه بالإمكان السير على نهج مماثل، خصوصا وأن تعميم اللقاح ـ حال التوصل إليه ـ ضرورة إنسانية بالمقام الأول، بقدر ما هي ضرورة تفرضها المصلحة العامة والرغبة في تحقيق المكاسب المادية، حيث إنه لا فائدة من تعافي أي اقتصاد دون تعافي الاقتصادات الأخرى.
فتعافي أي قطاع في أية دولة، سواء كان صناعة أو سياحة أو تجارة يتطلب وجود طرف آخر في دولة أخرى، حيث إن الصناعة ـ على سبيل المثال ـ وإن تعافت في الدول المنتجة تتطلب تعافي اقتصاد الدول المستهلكة، وما ينسحب أيضا على ضمان سلاسل التوريد والحركة التجارية، وهو الحال نفسه في قطاع السياحة الذي يتطلب تغلب الدولة المستقطبة للسياحة على الجائحة، مثلما يتطلب تغلب الدول المصدرة للسياحة على هذه الجائحة.
يعلم الجميع أن أمر ابتكار وإنتاج اللقاحات ليس باليسير، كما أنه على درجة عالية من التكلفة، لكن إطلاق مبادرة تعاون عالمية لتسريع وتيرة التطوير والإنتاج والإتاحة المنصفة أمر يستدعي من كافة دول العالم التعاون لتكامل الكفاءات، وعدم ازدواجية الجهود وصولا إلى لقاح مأمون وفعال، خصوصا أنه في ظل عدم وجود هذا اللقاح فإنه لا يمكن لأي دولة أن تجزم أنها قضت على الفيروس نهائيا، وتكون عرضة لأن ينتقل لها من الفيروس من الخارج، وبالتالي لا تستطيع استئناف أنشطتها الاقتصادية بالشكل المطلوب.
■ هيثم العايدي
كاتب صحفي مصري
Aydi007@yahoo.com

إلى الأعلى