الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ولايات السلطنة تواصل افراحها بمسيرات واحتفالات شعبية
ولايات السلطنة تواصل افراحها بمسيرات واحتفالات شعبية

ولايات السلطنة تواصل افراحها بمسيرات واحتفالات شعبية

طاقة : من أمين المعشني :
السويق من صالح الريسي :
ازكي : من هدى الصباحية:
تواصل ولاية طاقة إحتفالاتها بمناسبة الإطمئنان على صحة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حيث نظم أهالي الولاية مسيرة الحب والولاء لقابوس المفدى والتي إنطلقت من جامع الشيخة سلمى بنت أحمد المعشنية مرورا بالشارع الساحلي للولاية وصولا إلى مبنى الفرضة التاريخي حاملين أعلام السلطنة وصور صاحب الجلالة ومرددين هتافات الحب والولاء والدعاء لصاحب الجلالة ، يتقدمهم سعادة الشيخ بخيت بن سعيد مسن الكثيري والي طاقة وسعادة الشيخ سالم بن محمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة وأعضاء المجلس البلدي والشيوخ ، بمشاركة طلبة وطالبات المدارس .
وخلال وصول المسيرة إلى نقطة التجمع ( الفرضة) إنطلقت الفعاليات المصاحبة للحفل وهي القصائد الشعرية لعدد من نخبة شعراء الولاية وبمشاركات شعرية من طلاب المدراس بالولاية ، وكذلك الفنون الشعبية ومنها : فن الهبوت والزنوج والبرعة وغيرها من الرقصات الجميلة ، كما تم عرض إستعراض الخيل العربي، وكانت اللوحة الختامية هي الدعاء لصاحب الجلالة ، فقد تلا أحد المواطنين الدعاء ، حيث ردد معه المشاركين بأن يحفظ جلالته وأن يلهمه موفور الصحة والسعادة والعمر المديد.
وقال سعادة الشيخ بخيت بن سعيد مسن الكثيري والي طاقة : إن مشاركة ولاية طاقة في هذا اليوم هو تعبيرا عن إطمئنانهم على سلامة وصحة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ،وتجسيدا للحب الصادق من قبل أهالي هذه الولاية لباني عمان المفدى جلالته أبقاه الله ، رافعين أكفنا بالدعاء لقائدنا الوفي بأن يحفظه ويرعاه لوطننا الغالي عمان.
وقال سعادة الشيخ سالم بن محمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية طاقة: سعداء جدا وسعادتنا لا توصف وكلمة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أثلجت صدورنا وتعجز ألسنتنا عن التعبير عن ذلك ، وأسأل الله تعالى أن يحفظه وينعم عليه بالصحة والعافية وأن يرجعه لنا سالما غانما ليواصل مسيرة التقدم والنماء على أرضنا الطيبة.
أما الشيخ محمد بن معتوق بن سعيد الشحري عضو المجلس البلدي بولاية طاقة قال : نرفع أكف الضراعة لله العلي القدير على صحة وسلامة جلالة السلطان المعظم وأدعو الله له بالشفاء العاجل وطول العمر والرجوع إلى أرض الوطن.
وقال الشيخ علي بن أحمد بن سالم المعشني عضو المجلس البلدي بولاية طاقة: هذه المسيرة ماهي إلا الشيء القليل الذي يكنه أهالي ولاية طاقة من مشاعر الولاء والمحبة لسلطاننا المفدى أبقاه الله ـ ونسأل الله أن يعود لنا جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في القريب العاجل.
وتتوشح السويق هذه الايام بغمرة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني ال44 المجيد فعلى انغام الكلمة السامية التي طمأن بها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – شعب عمان على صحته وسلامته نظم أهالي الولاية مسيرة على ظهور الهجن بمشاركة ما يقارب الـ 500 مشارك في لوحة جميلة ارتدى خلالها المشاركون علم السلطنة .
حيث انطلقت المسيرة من سور آل بورشيد كنقطة بداية لمسافة أربعة كيلومترات لتنتهي عند موقع مضمار سباق الهجن بحضور سعادة الشيخ محمد بن خالد الرشيدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السويق وعدد من شيوخ وأعيان وملاك الهجن بالولاية وقد ازدانت بأجمل حلة متوشحة بأعلام السلطنة حاملة صور جلالة السلطان المفدى قدم من خلالها فرسانها فن التغرود والهمبل الشجي الذي أطرب الحضور بكلماته الشجية في صورة تبعث البهجة والسرور.
وبعد وصول وفود الهجن لنقطة النهاية قدم فيها الدعاء على سلامة جلالته و بعض القصائد الشعرية وأقيمت بعض العروض الشيقة في مهارة امتطاء الهجن كما أجري سباق بين الفرسان بعدها تم تكريم المشاركين و اللجان العاملة في تنظيم هذا الكرنفال الوطني.
وقد عبر الأهالي والحضور عن فرحتهم بهذه المناسبة السعيدة حيث قال الشيخ سالم بن خالد الرشيدي راعي المناسبة : الحمد لله والمنة على سلامة جلالة السلطان قابوس المعظم منذ أن أطمأن الشعب على سلامة جلالته ومسيرات الولاء العرفان عمت السلطنة من أقصاها إلى أقصاها ووصول جلالته إلى أرض الوطن هو العيد الأكبر بإذن الله فأهلا وسهلا به بين أبنائه وشعبه الوفي وله الولاء والطاعة وبهذه المناسبة نجدد الولاء والطاعة والعرفان لجلالته.
اما علي بن مبارك الرشيدي عضو المجلس البلدي ممثل ولاية السويق ورئيس اللجنة المنظمة للمسيرة وأحد ملاك الهجن بالولاية فقال عن هذه المناسبة : خرجنا اليوم من خضراء آل بورشيد في مسيرة ولاء وطاعة و فرح وسرور بمناسبة شفاء حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس أعاده الله إلى وطنه وهو بخير وعافية وجميع أهالي الأبل في ولاية السويق من كل أقطابها خرجوا اليوم في مسيرة على ظهور الإبل فرحا واستبشارا بشفاء جلالته وقد تخلل المسيرة الأهازيج الشعبية وقصائد الشعر والدعاء من الله عزوجل بشفائه وعودته لوطنه معافا سالما.
وبقلوب تنبض بالحب وأكفا مرفوعة للرحمن الذي منّ على قائد البلاد بالصحة والعافية ، وبفرحة عارمة لرؤية وسماع صوت حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -نظمت جمعية المرأة العمانية بولاية إزكي مسيرة شارك فيها عضوات جمعية المرأة وبراعم أركان الطفل التابعة للجمعية ومشاركة كلا من مدرسة ازكي للتعليم الاساسي ومدرسة أم أيمن للتعليم الاساسي وبدأت المسيرة من قرية المصفيا وانتهت بمكتب والي ازكي حيث رفع الجميع صور حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – وهم يهتفون ويرددون الأناشيد الوطنية التي تتغنى في حب القائد المفدى ايده الله تعالى ابتهاجا بشفاء وصحة جلالته ورؤيته وسماع صوته الغالي على قلب كل عماني وعمانية وبنهاية المسيرة تجمع الجميع وألقوا الأناشيد الوطنية في حب السلطان ورددو الدعاء رافعين أكفهم لله تعالى بأن يعيد جلالته سالماً غانما إلى عمان الحبيبة لمواصلة مسيرة البناء والتعمير التي قادها جلالته بكل حكمة واقتدار .
من جانبه بدأ الرحال العماني حمود بن حمدان النهدي رحلته على ظهر الناقة (فرحة ) امس من ولاية ابراء الى ولاية البريمي تعبيرا عن الفرحة بكلمة جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حيث انطلق الرحال من ولاية ابراء وسيحط رحالة بولاية المضيبي ومن ثم نيابة سناو مرورا بعدة ولايات الى ان يصل الى محافظة البريمي .
وكان في وداع الرحال النهدي لدى انطلاقة من ولاية ابراء سعادة والي ابراء وعدد من اصحاب السعادة اعضاء مجلس الشورى وعدد كبير من ابناء الولاية .
وتاتي هذه الرحلة تعبيرا عن الحب والولاء لجلالة السلطان المعظم ـ ابقاه الله ـ وتجسيدا للتراث الاصيل واحيا لموروث الاباء والاجداد .
كما نظم مؤخرا طلبة كلية البيان وقفة دعاء وابتهال الى الله تعالى لينعم على صاحب الجلالة المعظم – حفظه الله ورعاه- بموفور الصحة والسلامة وان يعيده سالما الى وطنه وشعبه .
وقد احتشد الطلبة في ساحات الكلية الرئيسية رافعين اكف الدعاء الى البارئ عز وجل ان يحفظ لهم باني نهضة عمان الحديثة وقد عبر الطلبة المشاركون عن حبهم وولائهم لقائد سفينة عمان وربانها وهو يقود مسيرة التحديث والتطوير والتقدم التي تشهدها البلاد منذ تولى جلالته على عرش السلطنة ، وهتف الطلبة بحياة السلطان المعظم وفرحتهم باطلالته البهية وهو يتمتع بصحة وعافية .
وألقت موضي الغيلانية مساعدة عميد كلية البيان كلمة اكدت فيها ولاء اساتذة الكلية وموظفيها وطلبتها ، كما هو شعب عمان باجمعه الذي يدين بالولاء والعرفان لصاحب الجلالة وقالت بأن اطلالة جلالته من على شاشات التلفاز قد بعث فينا ارتياحا وشعورا بالعز والفخار لقائد شارك شعبه افراح العيد الوطني ، فكانت فرحة شعبه به لا توصف وقد انعكس ذلك على الاحتفالات العفوية التي عمت البلاد .
واضافت : ان وقفتنا هذه انما هي تحمل دعوات صادقة ان يمن الله علينا برؤية صاحب الجلالة بين ابناء شعبه موفور الصحة ليكمل مسيرة البناء والتحديث التي بدأها منذ عام 1970 .
واختتم المشاركون في وقفة الابتهال فعاليتهم بترديد السلام السلطاني وتبادل التهاني بسلامة صاحب الجلالة المعظم .
كما قامت مدرسة الهدي لتحفيظ القرآن الكريم الخاصة وحضانة اجيال الهدى بتنظيم حفل بمناسبة اطلالة جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – بعد الكلمة السامية التي هزت قلوب الجميع وكانت مظاهر الاحتفال ان ارتدى الاطفال الزي العماني وحملوا الاعلام وهتفوا بالاناشيد في حب جلالته وفي حب الوطن وخرجوا في مسيره على امتداد الشارع امام المدرسة ترافقهم معلمات المدرسة وامهات الاطفال الحضور.

إلى الأعلى