الجمعة 10 يوليو 2020 م - ١٨ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / نظرة عامة إلى طريق الدريز ـ الوهرة بعبري
نظرة عامة إلى طريق الدريز ـ الوهرة بعبري

نظرة عامة إلى طريق الدريز ـ الوهرة بعبري

حظيت قرى ولاية عبري بمحافظة الظاهرة بنصيب وافر من شبكة الطرق الحديثة مثّلت حلقة ربط وتواصل بينها، وقاربت المسافات بين الأهالي في قراها، ما كان لها الأثر الإيجابي والمهم في انتعاش الحركة العمرانية والتجارية، والتسويق الزراعي والحرفي والتواصل المجتمعي..
وغيرها من أنماط الحياة.
وهذه الطرق الحيوية التي ربطت الجبل والسهل والوادي هي إحدى لبنات نهضتنا المباركة، وضمن أولويات الخدمات التنموية المقدمة للإنسان العماني وتعزيز البنية الأساسية للقرى.
وهنا لنا وقفة ووجهة نظر عامة لطريق الدريز ـ الوهرة بولاية عبري نأمل من الجهات المعنية النظر إلى هذا الموضوع بعين من الاهتمام ووجهة النظر تتمثل بداية من المنحنى أو المنعطف المؤدي إلى شارع الخدمات في حي المعمورة والمحلات الواقعة على مساره ومحطة تعبئة الوقود، ونظرًا لقربه من الدوار الرئيسي لمدخل بلدة الدريز من الشارع المزدوج والذي يخدم شريحة كبيرة من الأهالي والمقيمين بتلك الأحياء السكنية والزراعية، فهو بحاجة إلى نظرة فنية وتوسعة لقربه مباشرة من دوار الدريز، وضيق محيطه في عملية دخول وخروج المركبات منه، ومعالجة وضعية تلك الحفرة الموجودة على منحنى المدخل والتي تمثل خطورة على الحركة المرورية، وخصوصا في أوقات المساء، كما أن المدخل المؤدي إلى بلدة الدريز والقرى الأخرى بحاجة إلى عمل كاسرات لتهدئة السرعة للقادمين من الدوار والمتجهين إلى الطريق المتصل من بلدة الدريز إلى بلدة الوهرة والقرى الأخرى، كما أنه بحاجة أيضًا إلى تكملة إنارته بما تبقى من مسافة لا تتعدى كيلومترا واحدا فقط، وعمل كاسرات للسرعة بالقرب من المدخل المؤدي إلى مناطق الطويان والمقيدح، سواء للقادمين منه أو مستخدمي مسار طريق الدريز الوهرة لسلامة سالكي الطريق، والحد من السرعة الزائدة المخالفة لنظام وقواعد السلامة المرورية من تجاوزات تكون سببًا في وقوع حوادث مرورية جسيمة ومؤلمة ـ لا قدّر الله ـ وحفاظًا على السلامة العامة لمرتادي طريق الدريز ـ الوهرة فإن الحاجة داعية لقيام الجهات المعنية بمعالجتها، وذلك لتحقيق السلامة المرورية لكل من يسلك الطريق وتجنبهم شرور الحوادث المرورية، والتقيد بالنظام العام وآداب الطريق، وكبح السرعة الزائدة والتصرفات التي يقوم بها بعض قائدي المركبات وخصوصًا في أوقات المساء.

سعيد بن علي الغافري
مسؤول مكتب «الوطن» بعبري

إلى الأعلى