الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / دعوات عربية لإيجاد عمل اقتصادي واستثماري مشترك بالمنطقة العربية
دعوات عربية لإيجاد عمل اقتصادي واستثماري مشترك بالمنطقة العربية

دعوات عربية لإيجاد عمل اقتصادي واستثماري مشترك بالمنطقة العربية

لتطوير وتحسين مناخ الاستثمار والتعامل التجاري وشروطه الاقتصادية
القاهرة ـ من حسام محمود:
دعت العديد من المنظمات والحكومات والهيئات العربية إلى إيجاد عمل اقتصادى مشترك على مستوى المنطقة العربية يدفعها نحو التكتل، واستثمار القوى البشرية والامكانيات الطبيعية المتباينة فى أقطار المنطقة لحث أطراف الانتاج إلي بذل مزيد من الجهد للإسراع في استكمال بناء تحالف قوى قادر علي الدفاع عن مكانة متقدمة ضمن التكتلات الإقليمية والدولية، وذلك من منطلقات اقتصادية واجتماعية وثقافية تكاملية وليست تنافسية. فقد أصبح التعاون العربي ضرورة لا جدال فيها لتعظيم المعالجات القطرية والقومية لقضايا التشغيل والباحثين عن العمل، والاستخدام الأمثل على مستوى الوطن العربي للطاقات المادية والبشرية المتوفرة.
لعل من أهم مقومات التعاون العربي في مجال التشغيل والحد من الباحثين عن العمل هو القطاع الخاص العربي الذي يمثل الدعامة الأساسية للنهوض بالتشغيل عربيا بمفردات الاستثمارات والتجارة البينية وتوفير المناخ المناسب لهما بما يمكن من استغلال الميزات التفاضلية المتوفرة في المنطقة. وقد طالبت الهيئات العربية ووزارات القوى العاملة بالمنطقة بضرورة الإسراع بالتنفيذ الفعلي لقرارات القمم الاقتصادية الاجتماعية والتنموية ومنتديات التنمية والتشغيل التي تؤكد على اهمية دور القطاع الخاص باعتباره قاطرة التنمية. فيما دعت المنظمات العربية إلى بذل المزيد من الجهود لتطوير وتحسين مناخ الاستثمار والتعامل التجاري وشروطه الاقتصادية وغير اقتصادية للرفع من الاستثمار البيني والتجارة البينية فيما بين البلدان العربية.
ورحب المسئولون العرب فى هذا السياق بإنشاء لجان منوطة لإنشاء رابطة للمجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية ، وتشجيع إنشاء مجالس اقتصادية واجتماعية في الدول التي لم تنشأ بها هذه المجالس لتعزيز الحوار الاجتماعي وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية . كما دعا الخبراء البلدان العربية إلي اعتماد سياسات توظيف بالقطاع الخاص على اعتبار أن الموارد البشرية العربية المؤهلة استثمارا ناجحا وتحويلها من عبء ضاغط علي الموارد إلي قوة إنتاجية وميزة تنافسية كهدف للعملية التشغيلية، فاستغلال الامكانيات المتاحة وحسن توظيفها في اطار عمل اقتصادي جماعي يقود نحو اصلاح شامل للمؤسسات ووفرة للكوادر المدربة التى تقود الصناعات العربية الوطنية.
البيئة الاقتصادية
تدرس البلدان العربية وضع الأطر التشريعية والآليات المناسبة لتنظيم وتيسير تنقل الأشخاص ورجال الأعمال ورؤوس الأموال والقوى العاملة العربية بحرية داخل الوطن العربي، على أساس المصالح المشتركة لجميع الدول بما يحد من هدر الطاقات وتحويل البيئة العربية إلي بيئة جاذبة للاستثمارات ومستغلة للكوادر البشرية فى كافة المجالات. وثمن المراقبون جهود منظمة العمل العربية لتنمية التشغيل والحد من تفاقم معدلات الباحثين عن العمل وتحقيق أهداف الإنتاج ومختلف الجهات الفاعلة في مجالات الاقتصاد والمالية والتربية والتعليم والتدريب المهني ، حيث تبنت المنظمة العديد من الاستراتيجيات والآليات العربية ذات العلاقة بقضايا التنمية والتشغيل . ويعد العمل العربي المشترك على الساحة الاقتصادية لمواجهة التحديات الراهنة والتكتلات العالمية يحقق التعاون العربي من جهة وآفاق دعم التشغيل والاستثمار ومعالجة مشكلات الفقر والبطالة من جهة أخرى في إطار رؤية عربية مشتركة ومتكاملة الأهداف والمصالح , وذلك في ضوء المتغيرات الدولية، وبوجه خاص التغيرات التي جرت وتجرى في أجزاء من المنطقة العربية ، حيث تبرز الأهمية الحتمية لمزيد من التعاون والتكامل العربي في مجالات العمل والعمال لممواجهة التحديات الاقتصادية ذات المنظور الاجتماعى . فهناك عدة قنوات يجب على العرب السير فى اتجاهها وتشمل أوجه التنسيق الهيكلي والتنظيمي والتشريعي لتقود نحو اطر إيجابية على الساحة الاقتصادية حتى يتسنى استثمار الموارد لخدمة العملية الانتاجية وتحقيق تكامل طال انتظاره يوفر احتياجات شعوب المنطقة بما يخفض قيم فواتير الاستيراد الباهظة خاصة الغذائية منها، حيث أن تبنى تكتل عربي ذو صبغة اقتصادية يمكن شعوب وحكومات المنطقة من مسايرة ركب التكتلات الدولية حتى لا تضيع الهوية الاقتصادية العربية فى خضم القدرات الهائلة للتكتلات المناظرة التى تستحوذ على نسبة كبيرة من الأسواق العالمية، فالمنافسة الحقيقية تتطلب تسخير الامكانيات من أجل مواكبة المتغيرات الاقتصادية الدولية والجمع بين تذليل الصعوبات الإنتاجية وترويج السلع المحلية فى اطار سوق موحد يضم كتلة بشرية ضخمة تتمثل في الملايين من شعوب العالم العربي.

إلى الأعلى