السبت 15 أغسطس 2020 م - ٢٥ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / إنجاز يستدعي قراءة التفاصيل

إنجاز يستدعي قراءة التفاصيل

أن يبلغ عدد الذين تم تشغيلهم منذ بداية العام الحالي أكثر من 16 ألف كادر وطني فإن ذلك يعد إنجازًا للجهات المسؤولة عن التشغيل بالسلطنة وعلى رأسها المركز الوطني للتشغيل، فيما يستدعي هذا الإعلان قراءة التفاصيل واستنباط العديد من المؤشرات منها. ففي استعراض لتفاصيل ما تم إنجازه من نسب مئوية وأرقام حول تشغيل القوى العاملة الوطنية خلال الستة أشهر الماضية خلال الجلسة النقاشية التي حضرها مجموعة من الإعلاميين. أوضح المركز أنه خلال الستة أشهر الفائتة (الفترة من 1 يناير إلى 3 يونيو 2020) بلغ إجمالي المعينين 16338، منهم (11352) سبق لهم العمل و(4986) جدد, كما أن المعدل الوطني للباحثين عن عمل في السلطنة بلغ 2.1%.
وتوضح الأرقام أنه تم تعيين 1925 في القطاع الحكومي، و11956 في القطاع الخاص وفقًا للعقود، و531 في الشركات الحكومية، و436 في التدريب المقرون بالتشغيل، و1490 في ريادة الأعمال. ومن هذه الأرقام يتضح أن القطاع الخاص هو المحرك الأساسي لعملية التشغيل، إذ استحوذ على النسبة الأكبر ممن تم تشغيلهم، ما يستدعي التركيز على المزيد من الدعم لهذا القطاع الحيوي، خصوصًا وأن قدرته على التشغيل تتناسب طرديًّا مع قوة القطاع واستدامة أعماله.
كما أن الرقم الخاص بريادة الأعمال، والمتمثل في 1490، بات يناهز التشغيل في القطاع الحكومي، ما يؤشر على المستقبل الذي ينتظر ريادة الأعمال في عملية التشغيل، وبالأخص مع زيادة الترويج له، وحث الشباب على الاتجاه إليه. كذلك فمن قراءة الأرقام من ناحية القطاعات المولدة لفرص العمل فإنه يمكن استنباط مؤشرات عن القطاعات الأكثر احتياجًا لربط عملية التشغيل بالبرامج التعليمية والأكاديمية من ناحية، وأيضًا النظر في القطاعات ذات النسب الأقل في التشغيل لمعرفة الأسباب ومعالجتها من ناحية أخرى.

المحرر

إلى الأعلى