الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / 18 نوفمبر في عيون العمانيين

18 نوفمبر في عيون العمانيين

الثامن عشر من نوفمبر 1970 نقطة تحول بالنسبة للعمانيين ، وقارب نجاة يرسو في شاطئ الامان غرس جذوره بقالب صلب لاتزعزعه الرياح العاتية، ولاتطيح به الامواج الهائجه ولاتهز اركانه البحار المتلاطمة، ولاتقتلع جذورة المدارات المتراكمة.
الثامن عشر من نوفمبر بزوغ فجر ابهر العمانيين بشعاعه المنير منقطع النظير بإطلالة شمس مشرقة عانقت سماء ارض الغبيراء معلنة بداية عهد جديد مفعم بالحياة الكريمة تنفض غبار الماضي وتروي ترابها البالي وتلبس ثوبها الاخضر البراق.
الثامن عشر من نوفمبر سالت دموع العمانيين فرحاً واستبشارا شيباً وشبابا بسماع صوت الحرية، صوت النهضة الفتيه، صوت الاب الحاني الذي عانق صوته أذهان الطفل قبل الشيب فتبسم فرحا وابتهاجاً بحياة مليئها العيش الكريم، فمع اول اطلالة لجلالته ـ حفظه الله ـ معتلياً منصة الخطابه( سأعمل كل مابوسعي لأجعلكم تعيشون حياة كريمة على ارض عماننا الحبيبة .. سنعمل يد بيد كي ننهض بهذا الوطن ونعلي صوته ونتفاخر بمنجزاته التي ستتحقق بإذن الله حتى يعرف العالم أننا قادرون على تحقيق الصعاب وتخطي الازمات …..” باشرت سواعد العمانيين العمل منأجل متنفيذ هذا الوعد خلف القائد.
الثامن عشر من نوفمبر يوم خرجت فيه عمان من دياجير التخلف ودخلت عصر التقدم والبناء والتعمير، يوم صاغته انامل المفكرين والعباقرة بحروف من ذهب فأصبحت تنسج خيوطها باوتار الفخر والاعتزاز، وترسم سمفونية الملحمة القابوسية بمقطوعات الحب والولاء، فتغنى بها إبن عمان بصوت عذب رنان حتى صارت انشودة ترددها السنة العاشق الولهان بحب قابوس وتراب عمان.
الثامن عشر من نوفمبر هذا اليوم ارتبط بأسم السلطان القائد الانسان الذي وعد فأوفى، وانجز فأبلى، ورسم فأتقن، وقاد فإعتلى، لم يعرف يوماً الكلل ، ولم يتسرب الى عزيمته الملل ، ولم يخامره يوماً الكسل، كان ثابت الخطى، عيناه تراقبان الاحداث ولسانه يوجه وعقله يخطط وفكرة صائب النظر ونظرته ثاقبة وجنوده يقضون حراس أمناء.
الثامن عشر من نوفمبر بصمة فخر عند العمانيين، ومصباح منير يهدي للطريق القويم، وخط سير للرسام الحكيم، ورسالة مفتوحه للعالم أجمعين وعصارة فكر من قائد حكيم شعاره عمان ومنهجه السلام وعقيدته التوحيد ودعاءه اللهم احفظ هذا البلد سخاءأ رخاءا ينعم بالامن والامان.
بأبي انت وامي يامليكي ياقائد وطني يارمز عزتي وفخري يامنارة دربي سيظل لساني يلهج بالدعاء لربي اللهم احفظ سلطاني وامد في عمره وجعله شعاع نور لاينطفي فالتدم مؤيدا قائدا مؤبدا.
وكل عام وعمان قابو س بالف خير

أحمد بن موسى الخروصي
abuyahia@hotmail.co.uk

إلى الأعلى