الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية المرأة العمانية تنظم ملتقى بمناسبة يوم المرأة والعيد الوطني
جمعية المرأة العمانية تنظم ملتقى بمناسبة يوم المرأة والعيد الوطني

جمعية المرأة العمانية تنظم ملتقى بمناسبة يوم المرأة والعيد الوطني

مسقط – الوطن:
نظمت جمعية المرأة العمانية بمسقط مؤخرا ملتقى المرأة العمانية، وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العمانية الذي وافق الـ 17 من أكتوبر الماضي والعيد الوطني الـ44 المجيد وذلك بمقر الجمعية بالقرم، بحضور كل من صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد وصاحبة السمو السيدة آمال بنت تركي آل سعيد وصاحبة السمو السيدة تغريد بنت تركي آل سعيد والسيدة بسمة بنت فخري آل سعيد وعدد من الشخصيات النسائية المهمة ومجموعة من العضوات والمدعوات.
تضمن برنامج ملتقى المرأة العمانية حفل الافتتاح الذي اشتمل على كلمة لرئيسة الجمعية إيمان الغافري التي جاء فيها: إن جمعية المرأة العمانية بمسقط كغيرها من المؤسسات الأهلية تحتفل بهاتين المناسبتين العزيزتين على قلب كل امرأة عمانية، فالمرأة لها دور حقيقي في المجتمع وهناك جهود نسائية تعد رموزا أخذت على عاتقها منذ بداية العهد الزاهر بناء هذا الوطن وقامت بجهود حقيقية من أجل أن يكون للمرأة العمانية جمعية أو مكان يعنى بها، وإن الاحتفال بها يعد تكريماً لتلك الجهود ولكل امرأة معطاءة ولكل أم تجاهد لتربية أبنائها ولتربية جيل يخدم هذا الوطن، وأضافت: إن الاحتفال سواء بالعيد الوطني أو بيوم المرأة يعد تذكيرا للدور الحقيقي للعمانية في كافة القطاعات سواء كانت ربة بيت أو عاملة في قطاع حكومي أو خاص أو زوجة أو طالبة أو تلك المرأة التي قدرت لها الظروف أن تكون المعيل الوحيد لأسرتها، فهي تعد أساس ونواة المجتمع في بناء جيل لتنمية المجتمع ونهضته.
بعدها قدمت الشاعرة هلالة الحمدانية قصيدة عن المرأة ومنجزاتها، تلى ذلك عرض مرئي تضمن خطاب جلالة السلطان المعظم عن المرأة.
وفي فقرة خاصة عن ذوي الإعاقة بالتعاون مع جمعية النور للمكفوفين والجمعية العمانية للمعوقين ومدرسة الأمل للصم والبكم والجمعية العمانية لذوي الإعاقة السمعية تم استعراض تجارب الأمهات اللواتي رزقن بأبناء معاقين من خلال فقرة بعنوان “أمي عطاء” وتم تكريمهن كنماذج مشرفة تحدت الصعاب في تربية أبنائهن ليستطيعوا أن يتعايشوا مع إعاقاتهم وحياتهم ومحيطهم الأسري والمجتمعي
ومن أهم الفعاليات التي تضمنها الملتقى تدشين الصالون الثقافي النسائي ففي كلمة قدمتها زينة اليوسف رئيسة اللجنة الثقافية بالجمعية تحدثت فيها عن أهداف الصالون وأهميته لإثراء الجانب التوعوي والثقافي للمرأة، فهو يعد من ضمن الأنشطة المستحدثة والذي سيفتح بابا لطرح القضايا المختلفة من خلال استضافة عدد من المختصين وصناع القرار والأكاديميين وبمناسبة تدشين الصالون أقيمت أولى الجلسات الحوارية والتي كانت عن الدور التنموي للمرأة في سلطنة عمان “الإنجازات والتحديات” وذلك باستضافة كل من كاملة بنت علي العوفية والسيدة بسمة بنت فخري آل سعيد وساجدة بنت عبد الأمير، وكانت الجلسة بإدارة الإعلامية الدكتورة عائشة الغابشية.
وفي نهاية الحفل أنصت الجميع لإحدى الأغاني الوطنية عن طريق عرض مرئي كما تم إلقاء النشيد السلطاني العماني الذي تفاعلت معه الحاضرات بالترديد وكانت مشاعر الولاء والانتماء حاضرة وكانت الألسنة تلهج بالدعاء إلى الله عز وجل أن يحفظ لنا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وأن يمده بموفور الصحة والعافية وأن يرده إلينا ردا جميلا.
وقد رافقت الحفل ترجمة لغة الإشارة للصم لجميع الفقرات وذلك لنقل الحدث للحضور من ذوي الاحتياجات الخاصة “الصم” حسب اللغة التي يعرفونها وذلك حرصا من إدارة جمعية المرأة العمانية بمسقط لإدماج هذه الفئة في فعالياتها وهذا من باب الاهتمام ومن باب أحقية هذه الفئة في الانخراط في كافة المؤسسات الأهلية.
وقد تضمن الملتقى معرضا لعرض بعض المؤسسات تجاربها من خلال المنشورات والكتيبات والأعمال المعروضة وهي الجمعية العمانية للصحفيين، جامعة السلطان قابوس، جمعية الكتاب والأدباء، الجمعية العمانية للفنون التشكيلية، الكلية التقنية العليا بمسقط، الكلية العلمية للتصميم، وحملة مبدعو عمان، كما كان هناك ركن لمشروع الخياطة المنزلية التي ما زالت الجمعية تحرص على تنظيمه والاستمرار في تدريب النسوة في مجال الخياطة بشتى أنواعها، كما تضمن المعرض عرض تجارب المواهب في التصوير الضوئي وفن النحت والفن التشكيلي وكانت الأعمال شاهدة على الإبداع وتتحدث عن نفسها، حيث عرضت المواهب الشابة مجموعة من أعمالها التي صاغتها بأناملها.

إلى الأعلى