الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في مباراة شهدت 4 أهداف مثيرة.. الأزرق الكويتي ينتزع التعادل من الأبيض الإماراتى

في مباراة شهدت 4 أهداف مثيرة.. الأزرق الكويتي ينتزع التعادل من الأبيض الإماراتى

وضع الكويتي بدر المطوع منتخب بلاده على اعتاب نصف نهائي “خليجي 22″ لكرة القدم في الرياض وعقد موقف منتخب الإمارات حامل اللقب بتسجيله هدفا رائعا ادرك به التعادل 2-2امس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية وتقدمت الإمارات بهدفي علي مبخوت (17 و35)، ثم عادلت الكويت عبر يوسف ناصر (37) وبدر المطوع (39).
ورفعت الكويت حاملة الرقم القياسي بعشرة القاب رصيدها الى 4 نقاط، اذ كانت خطفت هدفا قاتلا على العراق في الجولة الاولى التي تعادلت فيها الإمارات مع عمان سلبا ليرتفع رصيدها الى نقطتين فقط. وبات “الازرق” الكويتي في وضع اكثر من جيد لبلوغ نصف النهائي، في حين اصبح “الابيض” الإماراتي مطالبا بالفوز في مباراته الاخيرة على العراق التي تشكل اعادة لنهائي النسخة الماضية الذي انتهى إماراتيا 2-1 بعد التمديد. وبعد دقائق اولى حذرة، رفع المنتخبان وتيرة الاداء بحثا عن افتتاح التسجيل، فتمحورت انطلاقات حامل اللقب حول صانع الالعاب عمر عبد الرحمن الذي نفذ بعض التمريرات الجميلة، في حين اعتمد “الازرق” على اختراقات الجناح فهد العنزي السريعة. وتحرك الإماراتيون وكانت تمريراتهم مقلقة خصوصا في ظل اهتزاز الدفاع الكويتي والمساحات الواسعة بين لاعبيه.
ومرر عمر عبد الرحمن كرة بينية رائعة الى السريع علي مبخوت الذي حاول تسديدها نحو المرمى مباشرة من داخل المنطقة لكن قدم خالد ابراهيم حولتها الى ركنية من الجهة اليمنى التي كانت خطرة حيث ارتقى محمد احمد لكرة وتابعها برأسه لكنها ارتدت من العارضة (15).
ورد منتخب الكويت مباشرة بهجمة انقطعت على اثرها الكرة لتتحول مرتدة ل”الابيض” وتصل الى عمر عبد الرحمن الذي سار بها خطوات قبل ان يعيدها بتمريرة رائعة الى علي مبخوت في الجهة اليسرى للمنطقة ونجح الاخير هذه المرة في مراوغة خالد ابراهيم ثم وضعها في الزاوية اليسرى لمرمى نواف الخالدي (17). وتأثر دفاع الكويت بغياب حسين فاضل بسبب الاصابة.
وحاول المنتخب الكويتي التحكم بالمجريات لادراك التعادل بسرعة، فكانت له محاولة اثر كرة من الجهة اليسرى تابعها يوسف ناصر برأسه بين يدي الحارس علي خصيف (24).
وكاد سوء التغطية الدفاعية لمنتخب الكويت يكلفه هدفا ثانيا اثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى احتسبت اثر اعادة خاطئة للكرة من مساعد ندا الى الحارس، ثم ارتقى مهند سالم لمتابعة الكرة برأسه فوضعها قريبة جدا من القائم الايمن (29).
وواصل عمر عبد الرحمن لمساته السحرية التي امتاز بها في “خليجي 21″ عندما قاد منتخبه الى اللقب وحصل على جائزة افضل لاعب، فكان وراء الهدف الثاني اثر كرة الى عامر عبد الرحمن الذي حضرها لعلي مبخوت على حدود المنطقة فسددها الاخير من دون رقابة في الزاوية اليسرى للمرمى (35). ولم يهنأ الإماراتيون بتقدمهم، فكان رد “الازرق” سريعا جدا بهدفين في غضون اربع دقائق. ورد نجم الكويت بدر المطوع التحية لمايسترو الإمارات عمر عبد الرحمن واخذ الامور على عاتقه، اولا حين مرر كرة متقنة من الجهة اليمنى الى يوسف ناصر اكملها برأسه في الشباك (37)، ثم حين سار بالكرة بعرض الملعب ليمر من اربعة لاعبين ويسدد كرة صاروخية من قرابة ثلاثين مترا في الزاوية اليسرى الصعبة للحارس علي خصيف الذي لمسها بأطراف اصابعه (39). وبدأ الشوط الثاني على نفس الوتيرة المرتفعة من الطرفين مع اصرار إماراتي اكثر على معاودة التسجيل لكن الدفاع الكويتي هذه المرة كان منظما اكثر.
وسنحت فرصة لمساعد ندا اثر ركلة حرة فارسل الكرة في الشباك الجانبية من الجهة اليمنى (61). ودفع مدرب الإمارات مهدي علي بماجد حسن ومحمد عبد الرحمن بدلا من عامر الحمادي واسماعيل الحمادي في ثلث الساعة الاخير لمحاولة خطف هدف الفوز لكن النتيجة بقيت على حالها.
- تشكيلة الكويت: نواف الخالدي – فهد عوض وطلال العنزي (طلال العامر) وفهد الهاجري وفهد العنزي وعبد العزيز العنبري (وليد علي) وفهد ابراهيم ومساعد ندا وخالد ابراهيم وبدر المطوع ويوسف ناصر.
المدرب: البرازيلي جورفان فييرا

- تشكيلة الإمارات: علي خصيف – وليد البلوشي وعامر عبد الرحمن (ماجد حسن) ومهند العنزي وخميس اسماعيل وعبد العزيز هيكل واسماعيل الحمادي (محمد عبد الرحمن) وعمر عبد الرحمن ومحمد احمد واحمد خليل وعلي مبخوت
المدرب: الإماراتي مهدي علي

إلى الأعلى