الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / المنتخب اليمني يستمد قوته من حضور جماهيره الكبير
المنتخب اليمني يستمد قوته من حضور جماهيره الكبير

المنتخب اليمني يستمد قوته من حضور جماهيره الكبير

تفاعل آلاف اليمنيين مع كل لمسة وهتفوا في كل هجمة لفريقهم الشاب باستاد الملك فهد الدولي وقادوه لأفضل نتيجة في كأس الخليج لكرة القدم بعدما نال نقطتين في الدور الأول للمرة الأولى.
وفي غياب الجماهير السعودية للمرة الثانية على التوالي ملأ اليمنيون أكثر من نصف مدرجات أكبر استادات الرياض وهتفوا لفريقهم وللاعبيهم ولبلدهم الذي تضربه أزمات أمنية وسياسية واقتصادية منذ أطاح برئيسه السابق علي عبد الله صالح بعد انتفاضة شعبية واسعة في 2011.
وقال عبد العزيز وهو مشجع يمني يعمل كمحاسب في الرياض “حضر جمهور عظيم ونحن نشعر بالفخر لهذا الحضور.. عجبني لعبهم في المباراة الأولى فجئت وأضاف المشجع البالغ من العمر سبعة وعشرين عاما وهو يتابع بحماس أداء فريقه “اليوم حاجة جميلة.. ماذا أقول لك؟ شيء ممتاز.” وقال آخر يدعى يوسف عبد القادر “جئت المباراة الأولى وجئت اليوم أيضا. الجمهور ما شاء الله تبارك الله ومستوى إلى أحسن إن شاء الله.” ووصف وليد الحبيشي لاعب اليمن مشهد الجماهير بأنه الأروع في حياته. وقال في مقابلة تلفزيونية “لم أر في حياتي مثل هذا الجمهور. لم أتوقع ذلك أبدا. يصنع رهبة كبيرة. وأضاف زميله محمد الحيفي “شعرنا وكأننا نلعب في العاصمة صنعاء.” وحتى حين لعب اليمنيون في صنعاء لم يتحقق للفريق مثلما تحقق في الرياض.
ولم يسبق لليمن الحصول على أكثر من نقطة واحدة في بطولة واحدة بكأس الخليج. وحين استضافها في أرضه عام 2010 كان من نصيبه ثلاث هزائم بينها رباعية نظيفة أمام السعودية وثلاثية دون رد أمام الكويت وبينهما هزيمة بهدفين مقابل هدف أمام قطر. ولم تشهد البطولة التي انطلقت يوم الخميس الماضي جمهورا بكثافة الحضور اليمني. حتى جمهور السعودية البلد المضيف خيب الآمال بشكل كبير في الافتتاح بحضور ضعيف. وقال فهد الحارثي وهو مشجع سعودي عمره سبعة وعشرون عاما “وجود الجمهور اليمني يحرجنا بصراحة لأننا أصحاب الأرض ولا نأتي غير خمسة آلاف فقط. أتوقع ان يكون حضور اليمن أكثر وأكثر أمام السعودي.”
وإن نفى جمال بلماضي مدرب قطر أي أثر للمشجعين اليمنيين على فريقه فإن ميروسلاف سوكوب مدرب اليمن لخص المشهد بأنه فريقه حقق هذه النتيجة لأنه يلعب ومعه 12 لاعبا.
وقال سوكوب في مؤتمر صحفي “كل الشكر لهذا الجمهور.. شعرنا أنه دائما معنا ويقف وراءنا. هل تدرون لماذا تعادلنا في مباراتين؟ لأننا نلعب ومعنا 12 لاعبا.”
وقد حصل اليمن على نقطتين للمرة الأولى في كأس الخليج لكرة القدم بعدما انتهت مباراته الثانية بالمجموعة الأولى ضد قطر بالتعادل بدون أهداف في الرياض وبقي اليمن بلا أهداف في البطولة سواء في شباكه أو في شباك المنافسين لكن الفريق رفع رصيده إلى نقطتين بعدما افتتح المشوار بتعادل مفاجيء آخر بنفس النتيجة مع البحرين الأسبوع الماضي لكن اليمن لا يزال بلا أي فوز في كأس الخليج منذ شارك للمرة الأولى في 2002. وأهدر لاعب الوسط عبد الواسع الماطري أخطر فرص اليمن في الشوط الأول حين وصلته تمريرة أمامية جميلة من القائد علاء الصاصي وتقدم بها نحو المرمى لكنه سددها بجوار القائم الأيسر للحارس قاسم برهان. لكن قطر أهدرت فرصا أكثر في الشوط الثاني وفشل خوخي بوعلام وعلي أسد في أكثر من محاولة قبل أن يهدر البديل إسماعيل محمد أخطر فرصها بتسديدة سهلة من مدى قريب ذهبت مباشرة بين يدي الحارس اليمني محمد عياش قبل أربع دقائق من نهاية الوقت الأصلي. وقال وليد الحبيشي “لم أر في حياتي مثل هذا الجمهور. لم أتوقع ذلك أبدا. يصنع رهبة كبيرة “لكن الحمد لله اللاعبين كانوا ثابتين وأتمنى أن يحققوا نتيجة أفضل إن شاء الله. لاعبونا شباب والخبرة ناقصة بعض الشيء. الأداء مرضي.” وقال زميله محمد الحيفي “شعرنا وكأننا نلعب في العاصمة صنعاء.”
وأنهى اليمن الذي يقوده المدرب التشيكي ميروسلاف سوكوب المباراة بعشرة لاعبين بعدما تعرض مدافعه الشاب محمد بقشان (20 عاما) لإصابة خطيرة بعد السقوط على رأسه في الدقائق الأخيرة ليترك الملعب محمولا على محفة بعد دقائق من العلاج أمام المرمى قبل نقله للمستشفى.
وتملك قطر نقطتين أيضا بعدما تعادلت 1-1 مع السعودية في المباراة الافتتاحية يوم الخميس الماضي. وهذا هو أول تعادل لليمن مع قطر التي انتصرت في المواجهات الست السابقة بين الفريقين.وتلقت شباك اليمن عشرة أهداف في آخر مباراتين أمام قطر العام الماضي بتصفيات كأس آسيا 2015. وملأ الجمهور اليمني أكثر من نصف مدرجات الاستاد الذي يسع 62 ألف متفرج وهتف مع كل هجمة لفريقه وتفاعل بشكل رائع. ولم يزد الجمهور القطري على بضع عشرات.
وسيطر القطريون على البداية رغم ذلك لكن بدون فعالية كبيرة إلى أن اخترق لاعب الوسط أسد داخل منطقة الجزاء وسدد كرة ضعيفة أبعدها الحارس عياش.
وعند الدقيقة 29 كان الماطري قريبا من افتتاح سجل فريقه التهديفي في بطولة الرياض بتسديدة قوية وهو على بعد أمتار من المرمى لكن الكرة ذهبت بجوار القائم.
وكانت قطر أفضل كثيرا في الشوط الثاني وبضغط من بوعلام وكريم بوضيف كان الفريق أكثر سيطرة في وسط الملعب. وحصل بوعلام على فرصة لافتتاح التسجيل في بداية الشوط الثاني لكنه لم يفلح في الوصول لتمريرة عرضية جميلة من عبد الكريم حسن.
وقال بلال محمد لاعب قطر في مقابلة تلفزيونية “توقعنا مباراة صعبة أمام اليمن. أهدرنا فرصا لكسب المباراة.. باقي لنا جولة أمام البحرين ونعد الجمهور بأداء أفضل في المباراة المقبلة.”

إلى الأعلى