الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / العبارات الوطنية.. (6) سنوات من رفد التنمية المحلية
العبارات الوطنية.. (6) سنوات من رفد التنمية المحلية

العبارات الوطنية.. (6) سنوات من رفد التنمية المحلية

تشكل نافذة سياحية للسلطنة ورؤية مستقبلية لمستوى عالمي
تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الرابع والاربعين المجيد تبرز جهود الشركة الوطنية للعبارات بشكل ملموس في الجهود التنموية الشاملة بالسلطنة من خلال رفدها للعديد من القطاعات التنموية ، حيث تعد الشركة منجزا من منجرات النهضة المباركة في الجانب التنموي والاقتصادي، وهي شاهد من شواهد التقدم الذي تعيشه السلطنة في ظل العهد الزاهر لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -.
وساهمت الشركة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة عبر توفير وسائط النقل البحري الملائمة والمريحة للمواطنين والمقيمين، وتعزيز النشاط السياحي والتجاري من خلال نقل الأفراد والمركبات والبضائع. إضافة الى ذلك، ساهمت الشركة في تحقيق منافع للمستثمرين بإضافة قيمة عبر تقليل تكلفة نقل المدخلات سواء في قطاع التشييد والبناء في محافظة مسندم، أو في زيادة حركة السياح وبالتالي حفز النشاط الفندقي وتسهيلات الايواء. كذلك كان للشركة دور فعّال في توفير البيانات الأساسية اللازمة لعمل العبارات في عدة موانئ، كانشاء جسور لصعود المركبات والركاب في مسقط وخصب وشناص وشنة ومصيرة ويجري حاليا استكمال تسهيلات الرسو في دبا.
شبكة رحلات
تسير الشركة خمسة خطوط حاليا بين كل من (مسقط – خصب / شناص – خصب / دبا – خصب / ليما – خصب / شنة – جزيرة مصيرة). حيث دشن خط (مسقط – خصب) في يوليو 2008م ويتم حاليا تسيير ثلاث رحلات مرجعة في الاسبوع، أما خط (خصب – ليما) فقد افتتح في يوليو 2011م ويتم من خلاله تسيير رحلتين مرجعتين في الأسبوع، و في شهر مايو من عام 2012م اضافت الشركة الى جدول ابحارها خط (شناص – خصب) بمعدل رحلتين مرجعتين خلال الاسبوع الواحد. و في شهر اغسطس من العام الجاري 2014م بدأت الشركة عملياتها التشغيلية على خط (شنة – مصيرة) بمعدل يومي يبلغ أربع رحلات مرجعة، وفي نفس شهر اغسطس من العام الجاري افتتحت الشركة خطا جديدا يربط (شناص – دبا – خصب) بمعدل رحلتين مرجعتين خلال الاسبوع الواحد.ليبلغ عدد الرحلات التي تنفذها الشركة خلال الاسبوع الواحد 13 رحلة مرتجعة تغطي كلا من محافظة مسقط، ومحافظة مسندم ومحافظة شمال الباطنة ومحافظة جنوب الشرقية لتقديم خدمات نقل المسافرين والمركبات والبضائع.
حركة ركاب نشطة
وتشير آخر إحصاءات الشركة الصادرة في نهاية اكتوبر 2014م الى ارتفاع عدد المسافرين والمركبات التي تم نقلها على متن أسطول العبارات خلال الاشهر العشرة الاولى من العام الحالي.حيث بلغ عدد المسافرين الذين تم نقلهم بنهاية شهر اكتوبر من العام الحالي 62831 مسافراً مقارنة بـ 26601 مسافر خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة زيادة قدرها 136%. وبلغ عدد المركبات التي تم شحنها على متن رحلات العبارات بنهاية اكتوبر حوالي 13315 مركبة مقارنة بـ 4329 مركبة خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة ارتفاع بلغت 208%.
نسبة تعمين
يبلغ عدد العاملين بالشركة 207 موظفين وعاملين في مختلف المجالات الادارية والفنية. وبلغت نسبة التعمين 67.26 % بنهاية شهر اكتوبر من عام 2014م. وحققت كذلك انجازا كبيرا في مجال تعمين كافة وظائف البحارة ووظيفة رئيس بحارة. وتبذل الشركة جهودا حثيثة لتدريب المواطنين لشغل كافة الوظائف الفنية. إذ أن بعض الوظائف الفنية يتطلب شغلها اجتياز اختبارات دولية، حسب متطلبات المنظمات البحرية العالمية ووزارة النقل والاتصالات، مما حد من تعمين تلك الوظائف في الوقت الحالي.
أسطول متطور
للشركة حاليا 7 عبارات لنقل المسافرين والمركبات بالإضافة إلى سفينة الانزال (حلانيات). تضم الشركة عبارات مختلفة في الطراز والمهام لكي تلائم متطلبات المناطق من نقل ركاب ومركبات وبضائع. إذ نجد أن بعض العبارات، مثل العبارتين شناص وهرمز تم تصنيعهما في استراليا بينما تم تصنيع البعض الآخر في إيطاليا وهي العبارات صوقرة والحالانيات ومصيرة 4. وكانت العبارتان (شنة) و(جوهرة مصيرة) قد انضمتا الى اسطول عبارات الشركة في هذا العام بعد تصنيعهما في فيتنام وتلا ذلك تدشينهما في أغسطس هذا العام على خط شنة – جزيرة مصيرة. وتعد العبارة السريعة مصيرة 4 أحدث سفن الاسطول وقد تم تدشينها في 28 أغسطس 2014م على خط شناص – دبا – خصب.
رؤية مستقبلية مشرقة

إن الشركة الوطنية للعبارات تعتبر بحد ذاتها تجسيدا للرؤية المستقبلية للنقل البحري والتي تهدف من خلال عبارات الشركة الى توفير وسيلة حديثة ومريحة وملائمة للمواطنين والمقيمين والزوّار من السيّاح، ولربط المناطق الساحلية من السلطنة. وتسعى الشركة ضمن رؤيتها المستقبلية لتطوير خدمات النقل بالعبارات في المناطق الساحلية بالسلطنة وربط المحافظات والولايات في الجزر والمناطق خارج الحدود بالوطن. إضافة الى ذلك تواصل الشركة بذل جهودها لكي تكون مساهما فاعلا في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة من خلال تمكين خفض تكاليف النقل للأفراد والمركبات والبضائع وتحقيق وفورات الحجم وإضفاء قيمة مضافة ذات دلالة للمنتجات والخدمات والمشاريع التنموية العمانية، وتعزيز النشاط السياحي عبر توفير خدمات متنوعة، سواء في صيغة عبارات أو قوارب الاجرة البحرية أو سفن إنزال أو كونها ضمن حزم تسويقية سياحية جاذبة، تسهم في حفز السياحة وتعريف السيّاح بالمقومات السياحية الفريدة للسلطنة.
لذ فإن الرؤية المستقبلية للشركة تتمثل في أن تصبح ناقلا وطنياً لخدمة العبارات بمستوى عالمي وكذلك الخيار المفضلّ للمواطنين الذي يسهم في التنمية المستدامة في السلطنة بتحقيق أفضل الخدمات بالنسبة لنقل الركاب والمركبات والبضائع. وتسعى الشركة لتحقيق تلك الرؤية من خلال بناء وتشغيل العبارات السريعة وذات المواصفات الخاصة التي تلائم طبيعة الموانئ. إضافة الى ذلك تعمل الشركة على تطوير تسهيلات الرسو بعدد من الموانئ، مثل جسر صعود المركبات، لتمكين تقديم خدمة نقل الركاب والمركبات والبضائع. وتتمثل النظرة المستقبلية في انفتاح الشركة إقليميا على موانىء الدول المجاورة.
كما تشكل الشركة نافذة سياحية للسلطنة من خلال المشاركة وحضور العديد من المؤتمرات والفعاليات العالمية منها على سبيل المثال وليس الحصر المشاركة السنوية في فعالية مؤتمر ومعرض المواصلات المائية (انترفيري) والذي يمثل منصة لتعريف الوفود الرسمية المشاركة والجمهور الزائر لهذه المعارض بالدور الذي تقوم به الشركة في مجال تقديمها للمنتجات والخدمات السياحية والمتمثل في اسطول عبارات الشركة والمكون من أفخم وأسرع العبارات السريعة، و تكريس مكانة السلطنة في مركز متقدم على خارطة صناعة السياحة العالمية خاصة وأن السلطنة تمتلك بنية أساسية عصرية ومتطورة تؤهلها لأن تصبح من أهم المقاصد السياحية على مستوى المنطقة و العالم.

إلى الأعلى