الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الفطيسي يرعى الاحتفال بتشغيل مطار صحار والأشهر القادمة ستشهد طرح الحزمة الثالثة للمشروع
الفطيسي يرعى الاحتفال بتشغيل مطار صحار والأشهر القادمة ستشهد طرح الحزمة الثالثة للمشروع

الفطيسي يرعى الاحتفال بتشغيل مطار صحار والأشهر القادمة ستشهد طرح الحزمة الثالثة للمشروع

الطيران العماني يسير أولى رحلاته وبواقع 3 رحلات أسبوعيا
الزعابي: مطار صحار إضافة نوعية لقطاع الطيران المدني وسيسهم في نمو المحافظة اقتصاديا وسياحيا
عبدالرحمن البوسعيدي: 25 ريالا عمانيا سعر التذكرة ونتطلع لتسويق المحافظة عبر خطوط الشركة المختلفة

صحار ـ الوطن:
كانت صحار أمس على موعد مهم ومرحلة عطاء جديدة من منجزات النهضة المباركة التي عمت ربوع هذه الولاية العريقة بتشغيل مطار صحار معلنة عن أول رحلة للطيران العماني لمطار صحار والتي تأتي متزامنة مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ44 المجيد.
وبعد رحلة دامت 25 دقيقة من مطار مسقط الدولي كانت طائرة “الامبراير175″ قد حطت رحالها على أرض مطار صحار في احتفالية بهيجة رعاها معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وجمع من المدعوين والمسئولين في وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني وشرطة عمان السلطانية والشركة العمانية لإدارة المطارات والطيران العماني.
وقد بدأ الحفل بكلمة ألقاها سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني قال فيها إن تشغيل مطار صحار يأتي من أجل استغلال وقطف ثمار المرافق الجاهزة من المشروع والمتمثلة في الأعمال المدنية للحزمتين الأولى والثانية واللتين تضمان إنشاء المدرج والممرات الرابطة ومواقف طائرات تتسع لأربع طائرات من ضمنها الطائرات العملاقة من نوع الأيرباص 380A وشبكة الطرق وغيرها من المرافق الخدمية.
وتوقع سعادته أن يتم قريبا الانتهاء من تحاليل مناقصة الحزمة الثالثة والمؤمل اسنادها خلال الأشهر القليلة القادمة بإذن الله والتي تشتمل على إنشاء مبنى للمسافرين بطاقة استيعابية تبلغ نصف مليون مسافر سنوياً قابلة للزيادة كما يحتوي المشروع على مجمع الملاحة الجوية الذي يحتوي على برج للمراقبة الجوية ومبان لخدمة الملاحة والأرصاد الجوية بالإضافة الى إنشاء مبنى لكبار الشخصيات ومبنى للشحن الجوي تبلغ طاقته الإستيعابية نحو 25 ألف طن سنوياً وهو قابل للتوسع مستقبلاً وذلك لمواكبة الحركة التجارية والاقتصادية بالمنطقة.
إضافة نوعية
وقال سعادته في ختام كلمته إن تشغيل مطار صحار يُعد إضافة نوعية لقطاع الطيران المدني بالسلطنة، والذي سيساهم في تطوير المحافظة ونموها الاقتصادي بجانب تشجيع وجذب الاستثمار كما يسهل عملية تنقل المواطنين والسياح وموظفي الشركات العاملة في المنطقة من والى صحار.
بعدها قام راعي الحفل بافتتاح مطار صحار حيث تجول والحضور في مرافق وخدمات المطار التي تلبي احتياجات ومتطلبات المسافرين حيث استمع معاليه لشرح مفصل عن مرافق مباني المطار المؤقتة.
وعقب حفل الافتتاح بارك معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات افتتاح مطار صحار وقال: إن المطار يعتبر واحدا من منجزات هذا العهد الزاهر لتضاف لقطاع الطيران المدني في السلطنة ولله الحمد فقد حطت بسلام اليوم أولى رحلات الطيران العماني على المطار وبمشيئة الله ستكون بداية خير لنشهد حركة جوية جيدة خلال الفترة القادمة من ولاية صحار المعروفة بتاريخها الحافل بالمنجزات الى مختلف دول العالم أملا أن تبادر شركات الطيران الاخرى بفتح خطوط طيران عبر مطار صحار.
وقال معالي الدكتور إن مطار صحار يعد إضافة ونقلة نوعية لقطاع الطيران في السلطنة على وجه العموم ولمحافظتي شمال وجنوب الباطنة على وجه الخصوص مؤكدا أن المطار بما وفر له من إمكانيات يعد مكملا رئيسيا لمنظومة المنطقة الاقتصادية التي تروج لها السلطنة بشكل كبير وان تكون بوابة للمنطقة والعالم وأنا على ثقة أنه في يوم من الأيام سيكون لمطار صحار شأن ومكانة كبيرة كواحد من المطارات المهمة على مستوى المنطقة.
الحزمة الثالثة
وعن طرح الحزمة الثالثة لمشروع مطار صحار قال معاليه: المطار الحالي قادر على استقبال كافة الرحلات والطائرات من أي دولة في العالم لكن مع زيادة حركة الطيران والمسافرين ستكون هناك حاجة ماسة لوجود مبنى مطار متكامل وخدمات الشحن وغيرها من الخدمات الاخرى حيث نأمل أن يتم إسناد مشروع الحزمة الثالثة خلال الاشهر القليلة القادمة حيث يتوقع أن يستغرق تنفيذ المشروع سنتين بحيث نفتتح مبنى المسافرين ومبنى الشحن بمشيئة الله.
وأكد معاليه أن صحار تشهد حركة تنموية واقتصادية على كافة المستويات وهناك رغبة من قبل الشركات العاملة في المنطقة للاستفادة من المطار هذا بجانب أن هناك طلبا على الطيران الخاص خاصة من قبل بعض المستثمرين من الخارج.
من جانبه ثمن عبدالرحمن بن حارث البوسعيدي رئيس شؤون العمليات بالطيران العماني الجهود التي قامت بكل كل الجهات وعلى رأسها وزارة النقل والاتصالات لتنفيذ مشروع مطار صحار والذي نحتفل بإفتتاحه والسلطنة تعيش أفراح العيد الوطني الـ44 المجيد مباركا للجميع افتتاح هذا المشروع والذي بدون شك سيسهم لحد كبير في انعاش الحركة الاقتصادية والسياحية بالمحافظة.
وقال البوسعيدي إن الطيران العماني سيقوم بتسيير 3 رحلات اسبوعية بين مسقط وصحار آملا أن تساهم هذه الخطوط في خدمة المسافرين.
وتوقع البوسعيدي أن يكون هناك طلب على الرحلات لمطار صحار خاصة في ظل وجود العديد من المؤسسات والشركات العالمية التي تعمل بالولاية هذا غير الحركة الاقتصادية والسياحية التي نأمل أن تستقطب أعدادا أكبر من المواطنين والمستثمرين والسياح.
اسعار التذاكر
وعن أسعار التذاكر قال البوسعيدي إن سعر التذكر للرحلة الواحدة من مسقط لصحار تبلغ 17 ريالا عمانيا أما بالنسبة لسعر التذكرة الكاملة “ذهابا وإيابا” تبلغ 25 ريالا عمانيا.
وأضاف قائلا: بالتأكيد ستكون هناك نتائج ايجابية حالية ومستقبلية لمطار صحار ونحن في الطيران العماني سنعمل وعبر خطوطنا على تسويق هذه المحافظة والمقومات الاستثمارية التي تتوفر لديها بما يحقق الاهداف المرجوة من توجه الحكومة لاقامة مطار صحار.
وقال إننا لن نعتمد على خط مسقط ـ صحار لكننا سوف نقوم بربط المطار عبر محطاتنا المختلفة داخل وخارج السلطنة وهذا بطبيعة الحال سيسهم في تحقيق عوائد مالية جيدة للشركة.
ويشتمل مشروع مطار صحار على ثلاث حزم حيث انتهت اعمال الحزمتين الاولى والثانية واللتين تشتملان على تنفيذ شبكة الطرق وقنوات لتصريف مياه الامطار ومياه الشرب الخاصة بمرافق المطار وشبكة مياه لمكافحة الحريق وشبكة الكهرباء بالإضافة إلى إنشاء المدرج مع الممرات الرابطة ومواقف طائرات تتسع لأربع طائرات من ضمنها طائرة الأيرباض A380 وغيرها من المرافق الخدمية.
الحزمة الثالثة والتي من المتوقع ان يتم اسنادها خلال الاشهر القريبة القادمة والخاصة بمبنى المسافرين تشتمل على انشاء مبنى تبلغ مساحته الإجمالية 5600 متر مربع وبطاقة استيعابية تقدر بنصف مليون مسافر سنويا كما تمت مراعاة إمكانية توسعة المطار ورفع طاقته الإستيعابية للزيادة المستقبلية في أعداد المسافرين ومتطلبات الشحن الجوي على المدى البعيد عن طريق التوسع الأفقي حسب تطور حركة الطيران فيه ونمو النشاط التجاري والسياحي للمنطقة المحيطة به.
وسيحتوي مبنى المسافرين على تنفيذ طابق أرضي وميزانين يقدم خدمات تلبي احتياجات المسافرين الضرورية من مطاعم ومتاجر للتجزئة ومرافق خدمية اخرى كما يحتوي مبنى المسافرين ايضا على “خراطيم” تربط ما بين مبنى المسافرين والطائرات بجميع مواصفاتها بالإضافة الى ذلك تم تزويد مبنى المسافرين بأربعة كاونترات لتسجيل المسافرين وبوابة الكترونية بنظام تقني يسهل إنهاء اجراءات سفر المسافرين من خلال نظام أمني متطور.
كما سيزود المطار ايضا بحزام لنقل أمتعة المسافرين للرحلات الدولية والداخلية بالاضافة الى إنشاء مجمع الملاحة الجوية الذي يحتوى على برج للمراقبة الجوية بارتفاع 38 مترا ومبان لخدمة الملاحة والارصاد الجوية الى جانب إنشاء مبان اخرى للخدمات وصيانة معدات المطار ومبنى الإطفاء ومباني الحراس عند البوابات وكذلك انشاء المحطات الثانوية الخاصة بالحزمة الثالثة ومبنى لكبار الشخصيات.
أما في مجال الشحن فسيتم تنفيذ مبنى للشحن الجوي بطاقة استيعابية لنحو 25 ألف طن سنويا قابل للتوسع مستقبلا.

إلى الأعلى