السبت 15 أغسطس 2020 م - ٢٥ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بمشاركة السلطنة المركز العربي للإعلام السياحي يوصي بضرورة تنويع الأسواق والمنتج السياحي

بمشاركة السلطنة المركز العربي للإعلام السياحي يوصي بضرورة تنويع الأسواق والمنتج السياحي

مسقط ـ «الوطن»:
نظم المركز العربي للإعلام السياحي مؤتمرا افتراضيا عن بعد بعنوان” العودة الآمنة للسياحة العربية” بمشاركة السلطنة وبحضور عدد من المسؤولين في القطاع السياحي والإعلامي من أكثر من 12 دولة عربية.
تم خلال المؤتمر مناقشة دور الإعلام السياحي والعودة الآمنة للسياحة العربية مع أبرز التحديات التي تواجه عودة النشاط السياحي بشكل آمن في الدول العربية.
وأوصى المؤتمر بضرورة اعداد البرامج المتعلقة بإعادة القطاع السياحي وتكثيف بروتوكولات جديدة للتعافي والانتعاش بالإضافة الى العمل على وضع بروتوكولات سياحية موحدة للوجهات السياحية العربية والإعلان للوجهات السياحية العربية الآمنة للبدء بها في المرحلة الحالية وبداية التعافي.
كما أكد المؤتمر في توصياته على ضرورة إنشاء آليات واستراتيجيات لإدارة الأزمات وبناء المرونة مع العمل على إيجاد ضمانات لوضع السياحة كجزء لا يتجزأ من آلية ونظم الطوارئ الوطنية بالإضافة إلى دعوة الحكومات العربية لدعم القطاع السياحي خاصة في الوقت الراهن عن طريق توفير الإغاثة والدعم المالي بضوابط محددة وتكون الأولوية للشركات المتوسطة والصغيرة مع تأمين العمالة العاملة في هذا القطاع وتعزيز الاحتفاظ بالوظائف.
كما أوصى المؤتمر بالاستثمار البشري من خلال برامج خاصة وبناء القدرات على المهارات الرقمية والبرتوكولات الصحية والمهنية بالإضافة الى الاهتمام بالتدريب وتبادل الرؤى والخبرات بين الإعلاميين السياحيين العرب وتعزيز التسويق مع دراسة الأسواق والعمل على استعادة ثقة المستهلكين السياحيين في الوجهات السياحية العربية وتحفيز الطلب مع تنويع الأسواق والمنتج السياحي والخدمات واعداد خطط واستراتيجيات تسويقية متكاملة بين الوجهات السياحية العربية على غرار التكتلات الإقليمية الأخرى.
وأوصى المؤتمر بضرورة تنويع الأسواق والمنتج السياحي والخدمات ووضع استراتيجية إعلامية سياحية عربية وإطلاق حملة إعلامية موحدة تحت مسمى”وجهات عربية واحدة وآمنة” ووضع السياحة المستدامة بشكل ثابت على جدول الأعمال الوطنية والانتقال إلى الاقتصاد الدائري واحتضان أهداف التنمية المستدامة وضرورة تحديد الدروس المستفادة مع وضع خارطة طريق للاستجابة للصدمات والأزمات المستقبلية لبناء المرونة في القطاع السياحي وأكد المؤتمر كذلك على أن تكون كل التدابير والخطط المنفذة لإنعاش القطاع متوافقة مع أهداف التنمية المستدامة لأجندة الأمم المتحدة 2030.

إلى الأعلى