الثلاثاء 4 أغسطس 2020 م - ١٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / نادي السيب خزائنه متخمة بالكؤوس ويسعى للمزيد
نادي السيب خزائنه متخمة بالكؤوس ويسعى للمزيد

نادي السيب خزائنه متخمة بالكؤوس ويسعى للمزيد

- يوسف الوهيبي : السيب زعيم الأندية العمانية في الكرة الطائرة
- أحمد الرئيسي : السيب أول فريق يحقق بطولة دولية في رياضة الهوكي
- كاظم البلوشي : السيب أكثر فريق يصل لنهائيات كرة السلة
- فهد الحبسي : صدارة دوري عمانتل دليل على نجاعة التخطيط بالنادي

استطلاع ـ عبدالعزيز الزدجالي:
ثمانية وأربعون عاما هي عمر نادي السيب، فترة تعد قصيرة مقارنة بما حققه هذا الكيان، فقد نقش اسمه في العديد من الإنجازات، حصد الكثير من الكؤوس والميداليات، بل إنه تملك بعضها، بسط هيمنته على أغلب الألعاب شعبية، مجلس إدارة بمناخ صحي متزن، استثمارات كتب لها النجاح، وآخر إنجازاته انه بات قريبا من تحقيق لقب طال انتظاره، كل ذلك يؤكد أن لقب الأمبراطور لم يأت من فراغ.

استراتيجية مستدامة
وحول أبرز عوامل نجاح نادي السيب، قال يوسف الوهيبي نائب رئيس مجلس إدارة النادي، ان السياسة التي وضعها صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد، رئيس مجلس الإدارة، منذ توليه زمام نادي السيب، هي سر تفوق النادي في مختلف الرياضات، فسموه حريص كل الحرص على ان يكون الامبراطور السيباوي هو المترجم لما تصبو إليه الخطط الحكومية المتعلقة بالرياضة، كما ان النادي أصبح اليوم هو الرافد الحيوي للمنتخبات الوطنية في مختلف الرياضات، فالسياسة المتزنة المتبعة بنادي السيب، لم تفضل رياضة عن أخرى، فاستطاع النادي ان يهتم بالألعاب التي تحظى بشعبية محلية كبيرة، مثل الكرة الطائرة، كرة الهوكي، كرة السلة، وبلا شك كرة القدم، بالاضافة الى الألعاب الأخرى التي يحبذها أبناء ولاية السيب.

تكاتف الجميع
كما أضاف الوهيبي أيضا: ان المكانة التي يحظى بها نادي السيب، ما كان لها ان يكتب لها النجاح لولا تكاتف الجميع، سواء أعضاء مجالس الإدارة الذين تعاقبوا على المجلس طيلة الـ48 عاما التي مضت على تأسيس النادي، كذلك أبناء ولاية السيب، الذين دائما ما يقفون خلف النادي، فتعاون الجميع هو السر الحقيقي لما حققناه ونأمل في تحقيقه في المستقبل.

البحث عن اللقب الأول
وحول المستوى اللافت الذي ظهر به فريق كرة القدم هذا الموسم ومنحه قمة الهرم بدوري عمانتل، رد نائب رئيس مجلس ادارة النادي بأن كرة القدم كما هو معلوم للجميع بأنها غالبا هي التي تتصدر المشهد الرياضي عامة وفي السلطنة خاصة، لذلك صبت الإدارة اهتمامها هذا الموسم على الاعداد الجيد جدا لفريق كرة القدم، فبعد صعودنا لدوري عمانتل وذلك بالتعاون مع المشرفين على اللعبة وهم فهد الحبسي وعبدالحميد الزدجالي وقاسم الفوري وحمد المحرمي والطاقم الطبي يحيى القيضي ووحيد السعدي، حيث قدموا مقترحات لمجلس الإدارة تستحق الإشادة.
لذا قمنا بضخ مبالغ لتدعيم صفوف الفريق الكروي، وان كان ذلك للأسف على حساب الألعاب الأخرى التي غالبا ما تجد الامبراطور السيباوي يفترش منصات تتويجها خلال الأعوام الماضية، الا اننا اردنا هذا الموسم ان نرتقي الى تطلعات وآمال جماهير القدم السيباوية. كما أشار الوهيبي في حديثه الى ان إدارة النادي قامت بصرف مبالغ طائلة الا انها في الوقت ذاته قامت بالوفاء بكافة التزاماتها، وهذا دليل آخر على ان مجلس إدارة النادي السيباوي يسير بخطى ثابتة وواضحة المعالم.

لعيون الجمهور
كما وجه نائب رئيس مجلس إدارة السيب كلمات الشكر والثناء الى جمهور السيب، واصفا إياه بالعلامة الفارقة، فحسب قوله بأن الجماهير السيباوية زينة المدرج السيباوي هذا الموسم بشكل لافت وبشهادة الجميع، فهي لم تتوان عن تشجيع الفريق سواء داخل الولاية او خارجها. فقد ساندت الفريق في مختلف محافظات السلطنة وصولا الى محافظة ظفار، فكانت السبب الرئيسي في تحقيق النتائج الايجابية. لذا فإن درع الدوري هذا الموسم سيكون بمثابة رد الجميل لجمهورنا الوفي.
نجاح الاستثمارات
يوسف الوهيبي قدم دليلا آخر على نجاح المنظومة السيباوية، فالنادي يوجد به ملعب كرة هوكي على أعلى طراز، كما ان السيب هو النادي الوحيد الذي يوجد به حوض سباحة، والذي سوف يعزز الفرص الاستثمارية الناجحة للنادي، فقد تم التنسيق مع احدى مؤسسات القطاع الخاص حول الاستفادة منه، وهذا مؤشر آخر على ان نادي السيب نموذج مشرف لأندية السلطنة.

الرياضة النسائية
وعن الظهور الخجول للرياضة النسائية بالنادي، أجاب نائب الرئيس، بأن النادي يهتم بكافة شرائح المجتمع ومتى ما كانت هناك فرصة لمنح العنصر النسائي تمثيل النادي في المحافل الرياضية، فالادارة سوف تدعم ذلك.

الكرة الطائرة
لعبة الكرة الطائرة هي إحدى الألعاب الجماعية التي يضمها نادي السيب بين جنباته منذ قرابة الأربعين عاما لما لها من شعبية كبيرة ويمارسها عدد كبير من أبناء الولاية، كما تحظى بمتابعة كبيرة من قبل جماهير النادي لما تملكه اللعبة من الإثارة والندية والحماس. وللتعرف أكثر على مكانة الكرة الطائرة بنادي السيب حدثنا سالم مبارك الفزاري عضو مجلس الإدارة والمشرف العام للكرة الطائرة، حيث قال: يعتبر فريق الكرة الطائرة بنادي السيب عنصرا أساسيا في جميع المسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني للكرة الطائرة، كما يعتبر زعيما للأندية العمانية الممارسة للعبة لما حققه من إنجازات وألقاب في مختلف البطولات والمسابقات المحلية، حيث سيطر على معظم الألقاب منها: اثنا عشر لقبا لدوري الدرجة الأولى (أكثر من حقق لقب الدوري)، ولقب وحيد لدرع وزارة الشؤون الرياضية، كما حقق لقب النسخة الأولى لبطولة السوبر في الموسم الماضي، وهناك العديد من الألقاب بمسميات مختلفة مثل كأس الطيران العماني وغيرها من البطولات الشاطئية.

الفكر السليم
وأضاف الفزاري: كل هذا التميز والسيادة للكرة الطائرة السيباوية تحققت بفضل منظومة عمل متكاملة وتخطيط مدروس من قبل مجلس إدارة النادي وعلى رأسهم صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد رئيس مجلس الإدارة والذي يولي اهتماما خاصا لهذه اللعبة ودائما ما نستلهم الفكر السليم من توجيهات سموه لتطوير العمل من أجل المحافظة على المكتسبات التي حققها الفريق طوال مشواره. أيضا أحد أهم أسباب تميز الفريق ثقة مجلس إدارة النادي بالجهازين الإداري والفني للفريق ومنحهما الصلاحية المطلقة في إدارة العمل بدون تدخل أو فرض رأي على إدارة الفريق.

تأهيل الكادر الوطني
كما تطرق المشرف العام على لعبة الكرة الطائرة في حديثه الى أن إدارة النادي تولي اهتماما كبيرا بالكادر التدريبي الوطني المؤهل لقيادة الفريق، لما يملكه المدرب الوطني من ثقافة تدريبية ومؤهلات جيدة تساعده في تحقيق الأهداف المرجوة، وقائد رياضي يقتدى به من قبل اللاعبين، وإيماننا التام بأن المدرب الوطني هو العنصر المؤثر والمصدر الفعال في نقل المعرفة والخبرة إلى اللاعبين. وهناك مجموعة من المدربين الوطنيين كانت لهم تجارب ناجحة مع الفريق نذكر منهم: علي سليمان البلوشي – عارف بني عرابة – المرحوم ناصر المقبالي – هلال الجابري – شهاب الريامي – درويش زايد – عبدالله الراجحي – محمد العامري – جمال المعمري. وهناك المدرب الواعد بدر الصبحي والذي نسعى لتأهيله حتى يستكمل مسيرته الرياضية مدربا للفريق في المستقبل القريب.

عناية اللاعبين
الفزاري أشار في حديثه أيضا إلى ان اللاعب المؤهل من أهم أركان النجاح لأي فريق رياضي، لذلك يولي نادي السيب اهتماما كبيرا باللاعبين وتأهيلهم في مختلف الجوانب الفنية والبدنية والنفسية والسيكولوجية وكذلك الاجتماعية، نجتهد من أجل توفير البيئة الرياضية السليمة للاعبين من خلال إقامة حلقات عمل مختلفة تحت اشراف أساتذة متخصصين نذكر منها (التغذية السليمة – الممارسات الصحية السليمة للاعبين – محاضرات نفسية – التخلص من الطاقة السلبية).

كرة الهوكي
كرة الهوكي احدى المحطات المشرفة في مسيرة النادي، فحسب ما ذكره أحمد بن يحيى الرئيسي عضو مجلس الإدارة والمشرف العام للعبة الهوكي، انه منذ بداية تأسيس النادي عام ١٩٧٢ قرر مجلس الإدارة انشاء فريق للهوكي بالنادي نظرا لما تحظى به اللعبة من شعبية آنذاك، اذ عمر اللعبة بالنادي حوالي (٤٧) عاما. كما تحدث الرئيسي عن أبرز الانجازات التي حققتها كرة الهوكي بالنادي، فقد حصل الفريق الاول لكرة الهوكي لأول مرة على بطولة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي عام (١٩٨٩) بعدما فاز على نادي فنجاء بثلاثية نظيفة. كما وصل النادي الى منصة التتويج في كأس جلالة السلطان المعظم (١٧) مرة وفاز ببطولة كأس جلالته (١١) مرة. واضاف أحمد انه في عامي ١٩٩٢ و2000 امتلك الكأس. كما فاز في الدوري العام للهوكي (٦) مرات الاعوام (٩٣/‏٩٥/‏ ٩٦/‏ ٢٠٠٣/‏٢٠٠٠/‏٢٠٠٦. كذلك حقق الفوز في بطولة الشباب عام ١٩٩٠ والفوز بطولة الناشئين اعوام ٩٢/‏٩١ والمركز الثاني ٩٤/‏٩٢.

الاهتمام بالمراحل السنية
كما تناول المشرف العام لرياضة الهوكي اهتمام النادي بالمراحل السنية، فالنادي مهتم في بناء قاعدة للفئات العمرية من أجل المشاركة في بطولات الاتحاد العماني للهوكي، لذا يتم تدريب لاعبي المراحل السنية لتأهيلهم الى مستوى اعلى لانضمامهم الى الشباب والفريق الاول حتى لهذه الفئة المشاركة في منتخبات الاتحاد العماني للهوكي.

إنجاز دولي
كما يعتبر فريق هوكي السيب اول فريق يحقق بطولة دولية للعبة اخرى غير كرة القدم لأندية السلطنة وذلك عندما فاز بلقب البطولة الدولية للأندية العربية عام ١٩٩٦ في جمهورية مصر العربية بفوزه على نادي الشرقية المصري.

كرة السلة
كرة السلة هي الأخرى محاطة بود الامبراطور السيباوي، كاظم بن خان محمد البلوشي عضو مجلس إدارة والمشرف العام على رياضة السلة أكد ان عام 1978 شهد تأسيس أول فريق لكرة السلة، وقد تم تعيين المهندس سبيل بن سالم البلوشي مدربا له، فيما بدأ الفريق خوض منافسات الاتحاد العماني لكرة السلة عام 1986، ومنذ ذلك العام وحتى يومنا هذا، لم يغب الفريق الأول عن منصات التتويج وحصد الميداليات الملونة.

احتكار منصات التتويج
كاظم أشار إلى ان اول بطولة حققها النادي كانت فوزه بالدوري موسم 87/‏88، كما يعد فريق السلة بنادي السيب هو أكثر فريق يصل للنهائيات ويحقق المركز الثاني، ومن الانجازات التي حققها الفريق، أربع بطولات دوري بالإضافة الى درع الوزارة مرتين. كما ان نادي السيب هو النادي الوحيد الذي يشارك في جميع مسابقات المراحل السنية لكرة السلة ويحقق بها النتائج الايجابية.

رفد للمنتخبات الوطنية
وأضاف البلوشي أن لاعبي نادي السيب هم الرافد الأساسي للمنتخبات الوطنية، كما ان إدارة النادي حريصة دائما على تطوير اللعبة، حيث قامت في وقت سابق بالتعاقد مع مدربين محترفين من خارج السلطنة، بالإضافة الى تواجد المدربين الوطنيين والذين اثبتوا جدارتهم من خلال تحقيق مراكز مرموقة في مختلف مسابقات المراحل السنية، المشرف العام على كرة السلة اختتم حديثه قائلا: ان هناك اهتماما كبيرا جدا من قبل إدارة النادي برياضة كرة السلة، فيوجد لدينا ما يزيد عن خمسة فرق، كما اننا لم نغفل عن تهيئة النشء، فالنادي يواظب على تنظيم مسابقات خاصة للبراعم والناشئين، فنادي السيب هو أول من شكل فريقا لكرة السلة على مستوى السلطنة.

كرة القدم
كرة القدم هي الأخرى تحظى بالعناية الفائقة شأنها شأن باقي الألعاب بالنادي، فلقد عاصرت تأسيس النادي 1972 وللتعرف على ما هي البصمة لها بالنادي تحدثنا الى فهد بن راشد الحبسي مدير النادي والمشرف العام على كرة القدم، اذ ذكر ان هناك انجازات كبيرة جدا تحققت في هذه اللعبة من قبل جميع الفئات العمرية، فقد حصدت عدة بطولات ومن ابرزها، الاحتفاظ بكأس جلالة السلطان المعظم بعد الفوز به ثلاث مرات متتالية، كما ان النادي قام بإنشاء اول مدرسة كروية بالتعاون مع القطاع الخاص لأكثر من 15 سنة، وهذه المدرسة أتت بالثمار كما هو ملاحظ تميز المراحل السنية بالنادي خلال الفترات الماضية والقدرة على الحفاظ على المستوى ذاته خلال العشر السنوات الماضية.

منظومة العمل
كما أضاف الحبسي: بالنسبة لنادي السيب يعمل وفق منهجية مدروسة، وعلى سبيل المثال لكل لعبة هناك مشرف رياضي وكل مشرف لعبة يقدم خططه السنوية لمجلس الإدارة، كما انه يوجد لدينا مدربون وطنيون ومن أبناء النادي وبعض المدربين تم اختيارهم لتدريب بعض المنتخبات الوطنية كل ذلك يساعد على تأهيل اللاعبين والظهور بشكل جيد، كما أضاف الحبسي: إن صعود النادي الى دوري عمانتل الموسم الماضي، وكذلك ظهوره المشرف هذا الموسم الذي منحه الصدارة حتى الآن، هو أكبر دليل على التخطيط الجيد والعمل الممنهج.

إلى الأعلى