الخميس 13 أغسطس 2020 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / الأمم المتحدة: الانتخابات الشفافة تعيد بناء ثقة العراقيين الحكومة العراقية تؤكد المضي لمنع «الفاسدين» من استغلال المنافذ الحدودية

الأمم المتحدة: الانتخابات الشفافة تعيد بناء ثقة العراقيين الحكومة العراقية تؤكد المضي لمنع «الفاسدين» من استغلال المنافذ الحدودية

بغداد ـ د ب ا : أكد رئيس الحكومة العراقية القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي مجددا سعي حكومته لمنع الفاسدين من استغلال المنافذ الحدودية مع دول الجوار. وشدد الكاظمي، خلال اجتماع للمجلس الوزاري للأمن الوطني ، على أن الحكومة ماضية بالعمل في منع الفاسدين من استغلال هذه المنافذ، ووضع الخطط الكفيلة لتطوير المنافذ الحدودية، ودعمها والارتقاء بواقعها ومستوى أدائها. وناقش المجلس استمرار الخروقات التركية للأجواء والأراضي العراقية، وأكد على مواصلة الحوار الدبلوماسي مع الجمهورية التركية لوقف التجاوزات التي تشكل اعتداءً على السيادة العراقية وتسيء للعلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين، فضلا عن إلحاقها الضرر بالأرواح والممتلكات. كما ناقش المجلس أيضا قضية التظاهرات وضرورة الحفاظ على سلميتها بما يتوافق مع حرية الرأي والتعبير والحفاظ على سيادة القانون وهيبة الدولة .وتطرّق المجلس إلى ملف الاغتيالات والتشديد على قيام الجهات المختصة بواجباتها، والإسراع بنتائج التحقيق الخاصة بعمليات الاغتيال الأخيرة والكشف عن هوية الجناة وعدم التهاون في الاقتصاص منهم.
على صعيد أخر، أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس ـ بلاسخارت استمرار دعم المنظمة الدولية للحكومة العراقية في جهودها المبذولة لمكافحة جائحة كورونا، والعمل بشكل وثيق مع وزارة الصحة لتقديم كل سبل المساعدة في إطار تطويق الوباء.
ودعت بلاسخارت، في حوار صحفي إلى استمرار العمل من أجل تنظيم انتخابات شفافة «تعيد بناء ثقة الجمهور العراقي»، مشددة على ضرورة حماية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من التدخل السياسي. وبخصوص الانتخابات المبكرة وإمكانية إجرائها، أوضحت بلاسخارت أن «حكومة العراق تعهدت بإجراء انتخابات مبكرة وحرة ونزيهة وذات مصداقية»، واستدركت بالقول: «إلا أن الحكومة لا تستطيع تحقيق ذلك بمفردها، فهي بحاجة إلى دعم القوى السياسية في مجلس النواب وخارجه، ويحدونا الأمل في أن تتعاون الحكومة والقوى السياسية لتحقيق هذه الغاية، وبالتالي تلبية أحد المطالب والتطلعات الشعبية الرئيسة».وأشارت إلى أن «تنظيم الانتخابات يستغرق وقتاً، ومن المهم الشعور بإلحاح هذا الموضوع، وهناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به لإجراء الانتخابات بما في ذلك استكمال الملحقات الفنية لقانون الانتخابات، ومن المهم أن يتم عمل ذلك بالشكل الصحيح». وشددت على أن «الأمم المتحدة مكلفة بتقديم المشورة والدعم الفني للمؤسسات الوطنية العراقية، ونحن نقوم بذلك… ونعيد التأكيد على وجهة نظرنا الراسخة بأن هذه الانتخابات يجب أن تكون بقيادة العراقيين ومِلكاً للعراقيين، ولكي تكون الانتخابات ذات مصداقية ومقبولة لجميع العراقيين، يجب حماية المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات من التدخل السياسي». وتحدثت عن تقييم الأمم المتحدة لسياسات العراق الخارجية خلال المرحلة الحالية، وقالت :»يبدو أن الحكومة العراقية تعمل على بناء علاقات متوازنة وذات منفعة متبادلة مع دول المنطقة والشركاء الاستراتيجيين وبقية المجتمع الدولي، وهو أمر مشجع».
وأضافت أن «هذه العلاقات تتجلى أهميتها خاصةً في هذه الأوقات الصعبة، حيث يحتاج العراق إلى دعم خارجي مستمر بشأن مجموعة واسعة من القضايا الداخلية – كتنفيذ الإصلاحات ومعالجة الأزمات الصحية والاقتصادية ومكافحة داعش والحفاظ على السيادة وسلامة الأراضي».

إلى الأعلى