الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الأوبرا جاليريا تحتفي بالفن التشكيلي والفلامينكو والعزف الموسيقي
الأوبرا جاليريا تحتفي بالفن التشكيلي والفلامينكو والعزف الموسيقي

الأوبرا جاليريا تحتفي بالفن التشكيلي والفلامينكو والعزف الموسيقي

احتفاء بمناسبة العيد الوطني المجيد

مسقط ـ (الوطن):
بموازاة التسوق الفخم والمطاعم الفاخرة، بإمكان زوار الأوبرا جالاريا بدار الأوبرا السلطانية مسقط أن يستمتعوا الآن بالمزايا الجديدة التي تمت إضافتها خلال فترة احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد، متضمنة الموسيقى، الفنون المؤداة، والمعرض الفني.
برنامج الفعاليات الجديد سيقدم نخبة من المواهب المتنوعة، بداية من استعراض الفلامينكو لـ(فرقة مايجل فيرجاس)، وهو عبارة عن مقتطف من العرض الأضخم الذي سيتم تقديمه على خشبة مسرح دار الأوبرا السلطانية، وليس انتهاء بالفن التشكيلي الطليعي للفنان العماني مازن المعمري، فضلا عن عزف موسيقي يومي حيّ.
تجلب فرقة (مايجل فيرجاس للفلامينكو) عرضا مذهلا يلخص تطورات فن الفلامينكو خلال حقبة زمنية تمتد نحو 150 عاما بحيث يتم استعراض ما طرأ على الموسيقى والرقصات والأزياء خلال تلك الفترات الزمنية المختلفة. بمصاحبة عازف جيتار ومغن وراقص، ستؤدي الفرقة عروضها بتاريخ 20 , 21 نوفمبر على فترتين في الساعة 6 و 6:30 مساء.
الفنان مازن المعمري سيحتفي بالعيد الوطني المجيد عبر أعمال فنية في معرضه “فن ونغم” حيث سيعرض 44 لوحة مكونة من خامات مختلفة تجمع بين الفن الحديث وتوظيف الفن مع العروض المؤدّاة. كل لوحة ستعبّر عن سنة من سنوات النهضة المباركة، وسوف تكون جسرا يربط فنونا مختلفة ببعضها البعض، بمصاحبة العزف على العود الذي سيندمج مع العرض البصري. وعلى الرغم من تأثر مازن بالموروث المحلي في أعماله، إلا أنه يمزج أعماله ببراعة بروافد تعكس الواقعية المعاصرة، التجريد، القصص الكرتونية المصورة، بل وحتى فن الكاريكاتير في أطيافه الواسعة. المعرض الذي يحمل عنوان “فن ونغم”، سيفتتح رسميا يوم الأحد 23 نوفمبر المقبل ، وسيكون مفتوحا لزوار الأوبرا جالاريا من 24 إلى 29 نوفمبر الجاري، من العاشرة صباحا إلى العاشرة مساء.
الفعاليات المخصصة للعائلة والطفل ستتواصل حتى نهاية الشهر مع العزف الموسيقي اليومي بالطابق الأول من المجمع التسوقي. إذ ستقوم مواهب محلية بامتاع الجمهور بالعزف الحي من الساعة السابعة مساء إلى الساعة التاسعة مساء يوميا، بما يشكل بهجة للمتسوقين وعائلاتهم.
إن التسوق التفاعلي في جو ممتع، مع وجود مطاعم شهية، تجعل زيارة الأوبرا جالاريا أكثر من مجرد تجربة تسوق فاخرة. إنها تجربة إيجابية ذات قيمة مضافة، فهي تُلهم الزائرين وتعطيهم فرصة للاستمتاع بمواهب فنية محلية ودولية تقدم إبداعاتها الخلابة.

إلى الأعلى