الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / هيثم بن طارق يشهد تشغيل الأجهزة والمعدات والأنظمة تجريبيا بغرض الفحص والتدقيق داخل مرافق وتقسيمات المتحف الوطني .. الأحد المقبل
هيثم بن طارق يشهد تشغيل الأجهزة والمعدات والأنظمة تجريبيا بغرض الفحص والتدقيق داخل مرافق وتقسيمات المتحف الوطني .. الأحد المقبل

هيثم بن طارق يشهد تشغيل الأجهزة والمعدات والأنظمة تجريبيا بغرض الفحص والتدقيق داخل مرافق وتقسيمات المتحف الوطني .. الأحد المقبل

تمهيدًا للافتتاح الرسمي خلال النصف الأول من عام ٢٠١٥م

جمال الموسوي : العمر القياسي للمشروع معقولا مقارنة بحجمه ونسعى لصرح متحفي بمستوى ومعايير دولية غير مسبوقة

“الشعار السابق” في الرسومات التوضيحية هو فقط لغرض الإيضاح والشعار الرسمي يدشن الأسبوع المقبل

أول قاعة سينمائية بتقنية يو اتش دي ويجري إنتاج فيلم يتناول مجمل الإسهام البشري على أرض عمان

دعوة مجموعات مستهدفة من الزوار بغرض فحص المنظومات المتحفية والتأكد من جاهزيتها التامة ومعالجتها

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي :
عقد أمس بمقر المتحف الوطني بمسقط مؤتمرا صحفيا يستبق الحفل التشغيل التجريبي للمتحف والمؤمل أن يفتتح يوم الأحد من الأسبوع المقبل تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة رئيس مجلس الأمناء وبحضور أعضاء مجلس أمناء المتحف الوطني وهم معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية، وزيرة التربية والتعليم ، ومعالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي، أمين عام وزارة الخارجية ، وسعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي، وسعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني، رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية ، والسير نيكولاس سيروتا، مدير متاحف تيت في المملكة المتحدة، والبروفيسور ميخائيل بتروفسكي، مدير عام متحف الهيرميتاج في روسيا الاتحادية. إضافة إلى عدد من كبار الشخصيات من الضيوف المدعويين والجهات المهتمة بشأن التراث والثقافة بالسلطنة.

وقد تناول المؤتمر الذي ترأسه جمال بن حسن الموسوي مدير المتحف الوطني بحضور المهندسة نور بنت محمود الزدجالية القائم بأعمال دائرة التخطيط والمشروعات، وجي. جي. جاسبر استشاري المشروع، واريك تيونس من شركة أكسيونه بروداكسيوني إ ديزاينو (مملكة إسبانيا) ، تناول تفاصيل أفتتاح التشغيل التجريبي للمتحف حيث قال “الموسوي” : يقصد بافتتاح التشغيل التجريبي دخول المشروع مرحلة جديدة تتلخص في تشغيل الأجهزة والمعدات والأنظمة تجريبياً بغرض الفحص والتدقيق داخل مرافق وتقسيمات المتحف بما في ذلك قاعات العرض الثابت تمهيدا للافتتاح الرسمي خلال النصف الأول من عام ٢٠١٥م وسوف يتزامن موعد البدء في التشغيل التجريبي مع الاجتماع الأول لمجلس الأمناء. وستشهد الفترة ما بين التشغيل التجريبي والافتتاح الرسمي دعوة مجموعات من فئات الزوار المستهدفين على مراحل بغرض فحص واختبار عمل مختلف المنظومات المتحفية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمعالجهتا والتأكد من جاهزيتها التامة.
وأضاف “الموسوي” سيباشر في مرحلة التشغيل التجريبية عدد من الأجهزة والمعدات والأنظمة والإجراءات منها “منظومة البُنى الأساسية لتقنية نظم المعلومات”، و”المنظومة الأمنية ومنظومة مكافحة الحرائق” ، و”الأعمال الميكانيكية والكهربائية (مثل المصاعد)” ، و”صناديق العرض المتحفي وما يتصل بوسائل العرض المتحفي الثابت” ، و”منظومات التفسير الرقمي الإلكتروني وما يتصل بها من برمجيات”، و”منظومة اللوائح الإرشادية وما يتصل بمسارات حركة الزوار” ، و”منظومة التصميم الجرافيكي وما يتصل بالتفسير المتحفي” ، ومنظومة المعايير البيئية (درجات الحرارة ونسب الرطوبة ومعدلات الإضاءة)”، و”أجهزة ومعدات الحفظ والصون ومخازن المقتنيات”، والبُنى التحتية للفئات الخاصة” ، و”خدمات الزوار وما يتصل بها” ، و”الأثاث المتحفي وما يتصل به”، و”أعمال التجهيزات الداخلية”.
كما تحدث “الموسوي” في المؤتمر الصحفي عن منظومة “إدارة المقتنيات” حيث قال تم الانتهاء من تنفيذ أعمال مناقصة تصميم وتنفيذ وتوريد أجهزة ومعدات المخازن والحفظ والصون للمتحف الوطني (٢/٢٠١٢) من خلال شركة كيمجي رامداس. كما تم البدء في التشغيل التجريبي لمخازن المقتنيات في مقر المتحف خلال شهر سبتمبر ٢٠١٤م وسيستمر تشغيل المخازن تجريبياً إلى موعد الافتتاح الرسمي. ، وتم ايضا البدء في التشغيل التجريبي لمنظومة المخازن المفتوحة في مقر المتحف منذ ٢٣ نوفمبر ٢٠١٤م وسيستمر تشغيل المخازن تجريبيا إلى موعد الافتتاح الرسمي. كما تمت معالجة كافة اللقى المهيأة للعرض المتحفي الثابت ذي التركيبة العضوية بتقنية عزل الأوكسجين (التعقيم) ، حيث تم تنفيذ الأعمال من ١ مايو وحتى ١٦ سبتمبر ٢٠١٤م وبتكلفة ٠٥٩/٣٨٨١٢٠ ريال عُماني. وتعتبر هذه أول معالجة من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وايضا قد تم تنفيذ عمليات الحفظ والصون الوقائي على ما يزيد عن ١٦٠٠ من اللقى خلال العام ٢٠١٤م وحده من خلال ٦٦ خبيرا وخبيرة من مختلف دول العالم.

البرنامج الزمني للإنشاء

وحول البرنامج الزمني للمشروع قال مدير المتحف الوطني : البرنامج القائم يختلف نوعا ما عن البرنامج الأصلي لاعتبارات عديدة أولها الارتقاء بالمنظومة المتحفية بما يتناسب وأعلى المعايير المتبعة في هذا المجال في هذه الفترة، وبما يتصل بإعادة تصميم بعض مكونات العرض المتحفي وتطوير سياق قصة السرد المتحفي بما يتناسب واخر النظريات العلمية في هذا المجال بناء على اخر الأبحاث والدراسات المتاحة لنا في هذا الجانب وايضا باعتبار إدخال تحسينات نوعية للمشروع ومنها على سبيل المثال تخصيص اول مرافق للحفظ والصون الوقائي على مستوى السلطنة وفق معايير المجلس الدولي للمتاحف وإدخال منظومة المخازن المفتوحة لأول مرة في منطقة الشرق الاوسط ، وإدخال بنى أساسية تكاملية للفئات الخاصة من الزوار بحيث يكون المتحف الوطني أول مبنى عام في السلطنة صديق للفئات الخاصة ومن ضمن ذلك إدخال منظومة متكاملة للمكفوفين ومن هم من اصحاب الإعاقة الجسدية يضاف الى ذلك التطور المستمر في تقنية نظم المعلومات وعلى ضوء ذلك تم الشروع في تطوير منظومة رقمية متقدمة للمشروع تشتمل على 43 منظومة عرض رقمي وتفاعلي من اجل تحفيز وتشجيع الشباب للحضور والمشاركة في استكشاف القصص المرتبطة بالموروث الثقافي لعمان ، والعمر القياسي للمشروع ثمان او تسع سنوات يعتبر معقولا قياسا بحجم المشروع وباعتبار التطلعات الكبيرة وبالنظر ايضا الى حجم وطبيعة الأعمال التخصصية كون ان هذه اول تجربة في عمان نسعى من خلالها لإنشاء صرح متحفي يبقى ثابتا على مدى اجيال قادمة وبمستوى ومعايير دولية غير مسبوقة او غير متعارف عليها محليا ووفق البرنامج الزمني الحالي فالأعمال الإنشائية شبه منتهية او اوشكت على الانتهاء وجل التركيز الآن على اعمال التجهيزات الداخلية والتي ستنتهي بشكل متكامل خلال النصف الاول من عام 2015 م بإذن الله.

شعار المتحف

وردا على سؤال حول شعار المتحف المعتمد سابقا اثناء التوقيع على اتفاقية انشاء المتحف في عام 2010م قال جمال الموسوي مدير المتحف الوطني : لا يوجد شعار تم تدشينه سابقا ، و”الشعار السابق” في الرسومات التوضيحية هو فقط لغرض الإيضاح وتحديد موضع الشعار على واجهة المتحف ، اما الشعار الرسمي فسيتم تدشينه رسميا الاسبوع المقبل مع انطلاق الافتتاح التجريبي للتشغيل بما يتناسب ورؤية واهداف المتحف الوطني وبناء المرسوم السلطاني الذي حدد مهام واختصاصات هذه المؤسسة والاهداف التي انشئ من اجلها.

اللقى الأثرية

فيما يتعلق باللقى والمعروضات قال “الموسوي” : المتحف الوطني لا يختص بعرض اللقى الاثرية فقط ومع ذلك فاللقى الاثرية تشكل ركيزة اساسية من منظومة العرض المتحفي الثابت يضاف إلى ذلك ابراز اهم اوجه الصناعات الحرفية والوثائق والمخطوطات والمراسلات القديمة والاعمال الفنية كالخزف والسيراميك والنقش وما يتصل به والنماذج الهندسية المعمارية الفائقة الدقة ، مجسمات السفن والمراكب العمانية الفائقة الدقة ، ما يتصل ايضا بالتاريخ الحديث والموروث المادي ، المتحف الوطني موسوعي شمولي من حيث التصنيف النوعي للقى المعروضة والتي عددها النهائي في فترة الافتتاح الرسمي يساوي 6 آلاف لقية اثرية موزعة على اثنى عشر قاعة في 246 صندوق عرض ثابت وهذه لا تشمل اللقى التي هي في حيازة المتحف الوطني والتي قد تكون غير متاحة للعرض الثابت وقد يتم اتاحتها لاغراض التعليم او البحث العلمي او تكون محفوظه للاجيال القادمة في مخازن مخصصة لهذا الغرض.

قاعة سينمائية UHD

وأضاف جمال الموسوي :: جزء أساسي من منظومة العرض “اللقى والشواهد المادية” حيث تعتبر منطلقا أساسيا لتجربة الزائر ولكن لا ينفرد المتحف الوطني بها فقط باعتبار اعطائنا الاولية لمنظومات التفسير الرقمي التفاعلية على سبيل المثال المتحف الوطني سيضم اول قاعة سينمائية في عمان بتقنية يو اتش دي ويجري الان انتاج عرض مرئي بهذه التقنية مدته 12 دقيقة خصيصا للمتحف الوطني يتناول مجمل الإسهام البشري على ارض عمان منذ نشوء اول اثر انساني إلى يومنا الحاضر يغطي مليوني عام في شبه الجزيرة العمانية.

لقى أثرية عمانية او ذات صلة

وحول أصول ومنشأ اللقى قال “الموسوي” : يتميز المتحف الوطني على مستوى منطقة الخليج باعتماده على الركيزة الاساسية او المنطلق لقصة السرد المتحفي بأنها من واقع التراث الثقافي لعمان واللقى التي ستعرض هي اما عمانية المنشأ او ذات صلة لعمان قد تكون لقى اثرية وصلت الى عمان من الخارج من خلال التبادل الحضاري اوالتجاري اوالثقافي على مدى القرون السابقة فارتبطت بعمان بشكل او بآخر.

المعارض المؤقتة

وحول المعارض المؤقته قال مدير المتحف الوطني : يجري التنسيق من 2011 م مع احدى المؤسسات العالمية في اميركا الشمالية واوروبا الشرقية وفي اوروبا تحديدا في رسم وتحديد معالم لاستضافة المعارض المؤقتة في المتحف الوطني بدء من 2016م والمتحف يضم بين جنباته قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة ، صممت وفق المعايير الموضوعة من قبل المجلس الدولي للمتاحف لأول مرة في السلطنة مساحتها حوالي 346 مترا مربعا.

ركائز العمل

ويرتكز العمل المتحفي على 3 ركائز وهي التزامنا تجاه تقديم خدمات التعليم وتنمية المجتمع ، والابحاث والدراسات العلمية حيث استثمر المتحف الوطني من 2010 وضع برنامج طموح لتاهيل اللقى والمفردات التي ستعرض من خلال معامل مؤقتة تم تجهيزها في معامل مؤقتة في مسقط ومن ثم في سبتمبر من هذا العام تم تشغيل معامل الحفظ والصون في المتحف حيث يوجد الآن 22 خبيرا يعملوا لتهيئة اللقى جزئيا للافتتاح التجريبي ولاحقا للافتاح الرسمية وهذه المنظومة تتضمن مختبرات معدة اعدادا كاملا باجهزتها ومخازن للحفظ والصون مهيأة وفق معايير امنية وبيئية دقيقة ومعامل لمعالجة اللقى بتقنية المعالجة الحرارية ومخازن مخصصة للحاويات الخاصة باللقى ومصاعد صممت للتعامل مع نقل اللقى اضافة إلى اجهزة ومعدات متقدمة تم تصميمها خصيصا للتعامل مع المفردات التي هي في حيازة المتحف الوطني وهي منظومة متكاملة وبالتوازي معها تم تهيئة كوادر شابة في ادارة هذه المنظومة يجري تأهيلهم من قبل خبراء متخصصين داخل السلطنة منذ عام 2011 وخارج السلطنة من خلال تعاملنا مع عدة جهات في البرتغال ومتحف اللوفر في باريس والمتحف البريطاني وغيرها من المؤسسات العريقة. إضافة إلى الركيزة الأهم وهي تقديم خدمة متميزة وفاعلة للزوار.

المنظومة الأمنية

وفيما يتعلق بالمنظومة الأمنية قال جمال الموسوي مدير المتحف الوطني : تم استقطاب بيت خبرة عالمي لوضع التصاميم والمعايير الخاصة بهذه المنظومة بناء على المعايير المتبعة والمعتمدة من قبل المجلس الدولي للمتاحف وبناء على التجارب في المؤسسات العالمية المتحفية الرائدة ، ولها شقين عنصر مرتبط بمنظومة رقمية الكترونية واخرى متعلقة بالكادر البشري ، ففي الرقمية في المتحف حوالي 16 صنفا نوعيا من اجهزة الاستشعار والمراقبة تبدأ من احرامات المتحف الوطني بالخارج وصولا الى المرافق المتاحة للزوار والمرتادين داخل المبنى وصولا الى اجهزة خاصة داخل قاعات العرض الثابت وصولا الى اجهزة استشعار داخل صناديق العرض المتحفي وكل هذه المنظومة ترتبط بغرفة عمليات مركزية تدار من خلالها وجرى التنسيق مع الجهات المختصة في السلطنة حيث تتولى شرطة عمان السلطانية ادارة هذه المنظومة بشقيها “البشري” والرقمي”.

الجوانب الهندسية

وتحدثت المهندسة نور بنت محمود الزدجالية عن الجوانب الهندسية في المتحف حيث قال : تم طرح مناقصة التجهيزات الداخلية رقم (٩٦/٢٠١٢) بتاريخ الموافق ٢٢ ديسمبر ٢٠١٢م وإسناد الأعمال إلى شركة أكسيونه بروداكسيوني إ ديزاينو (مملكة إسبانيا) بتاريخ ٢٦ أغسطس ٢٠١٣م بمبلغ وقدره ٠٥٩/٨٫٩٢٥٫٧٠٩ ريالات عُمانية. كما تم تسليم كافة قاعات العرض الثابت من المقاول الإنشائي إلى مقاول التجهيزات الداخلية ، وتم الانتهاء من تصميم وإنتاج وشحن عدد ٢٤٦ صندوق عرض ويجري العمل على تركيبها في الموقع منذ شهر أكتوبر ٢٠١٤م. كما تم الإنتهاء من تصميم وإنتاج وشحن كافة مكونات الأثاث المتحفي.
وأضافت “الزدجالية” : يجري العمل على إنتاج برمجيات وسائل التفسير المتحفي مع بدء تركيب الأجهزة بالموقع منذ نهاية شهر أكتوبر ٢٠١٤م ، ويجري ايضا العمل على تركيب اللوائح الإرشادية وما يتصل بالتصميم الجرافيكي منذ مطلع شهر نوفمبر ٢٠١٤م ، كما يجري العمل على تصنيع المجسمات المتحفية المعمارية فائقة الدقة للقلاع والحصون والمباني التأريخية من خلال بيوت خبرة عالمية في المملكة المتحدة ومملكة إسبانيا.

تجدر الإشارة إلى ان المتحف الوطني أنشئ بموجب المرسوم السلطاني رقم (62/2013م) الصادر بتاريخ 16 من محرم سنة 1435 هـ الموافق 20 من نوفمبر سنة 2013 م وهو يتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الإداري والمالي ، ويهدف المتحف في تحقيق رسالته الثقافية والإنسانية إلى الارتقاء بالوعي العام، وترسيخ القيم العُمانية النبيلة، وتفعيل انتماء المواطن والمقيم والزائر لعُمان وتاريخها وتراثها وثقافتها، وتنمية قدراتهم الإبداعية والفكرية.

إلى الأعلى