الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأخضر السعودي يحصد النقطة السابعة ويترشح أول مجموعته الأولى
الأخضر السعودي يحصد النقطة السابعة ويترشح أول مجموعته الأولى

الأخضر السعودي يحصد النقطة السابعة ويترشح أول مجموعته الأولى

بفوزه على اليمن 1/صفر

تأهل منتخبا السعودية وقطر إلى الدور قبل النهائي لبطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 22) عقب فوز الأول 1/ صفر على اليمن وتعادل الثاني سلبيا مع البحرين في الجولة الثالثة والأخيرة لمباريات المجموعة الأولى ويدين المنتخب السعودي بالفضل في تحقيق الفوز على نظيره اليمني إلى لاعبه نواف العابد الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28.
وعزز المنتخب السعودي بهذا الفوز موقعه في صدارة المجموعة بعدما رفع رصيده إلى سبع نقاط من فوزين وتعادل وحيد، بينما توقف رصيد المنتخب اليمني عند نقطتين في المركز الثالث.
وخيم التعادل السلبي على لقاء المنتخب القطري مع نظيره البحريني، حيث أهدر لاعبو المنتخبين جميع الفرص التي أتيحت لهم على مدار شوطي المباراة ليقتنص منتخب قطر بطاقة التأهل الثانية للمربع الذهبي برفقة المنتخب السعودي ورفع منتخب قطر رصيده بهذا التعادل إلى ثلاث نقاط في المركز الثاني، كما ارتفع رصيد المنتخب البحريني إلى نقطتين ولكنه ظل في المركز الأخير متأخرا بفارق الأهداف عن نظيره اليمني ومن المقرر أن يلتقي المنتخب السعودي في الدور قبل النهائي مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية التي تضم منتخبات الكويت والعراق
والإمارات وعمان، بينما يلتقي المنتخب القطري مع صاحب الصدارة في تلك المجموعة بدأت مباراة السعودية واليمن وسط حضور جماهيري غفير من اليمن حيث امتلأ المكان المخصص للجماهير اليمنية تماماً، بل وتواجدت أعداد أخرى من الجماهير خارج المدرجات . وضغط من البداية المنتخب السعودي، لكي يفض الاشتباك مبكراً، وعاد المنتخب اليمني للخلف من البداية معتمدا فقط على الهجمة المرتدة، وكانت الثقة واضحة في أداء المنتخب السعودي في حين سيطر
الحماس على اليمن والذي اعتمد في هجماته على ياسر الجبر الذي وجد نفسه بين غابة من سيقان منتخب الأخضر، وفي المقابل حاول المدرب التشيكي لليمن ميروسلاف سكوب الدفع بأكبر عدد من اللاعبين مع غلق كل المساحات. وفي الربع ساعة الأول لم تكن هناك أي هجمات خطيرة على مرمى الفريقين حيث انحصر اللعب كثيرا في وسط الملعب، وحاول ناصر الشمراني وتيسير الجاسم ونواف العابد اختراق الدفاعات اليمنية ولكن صلابة اليمن صعبت من مهمة السعوديين حيث لعب معتز أحمد ومحمد فؤاد وحماده الزبيري ولاعب الارتكاز فؤاد العميسي، ومن خلفهم الحارس محمد عياش. وفي الدقيقة 22 كانت الهجمة الأولى والخطيرة لليمن سددها عبدالواسع المطري في تصويبة قوية خارج المرمى، ويرد الشمراني بكرة قوية تصدى لها الدفاع اليمني، وفي الدقيقة24 يتصدى الحارس اليمني لكرتين متتاليتين،الأولى من ناصر الشمراني، والثانية من نواف العابد لينقذ مرماه من هدف مؤكد. وفي الدقيقة 28 ينجح نواف العابد في تسجيل هدف عالمي من تصويبة قوية من مسافة بعيدة لتحتضن شباك محمد عياش لتدخل المباراة في طور جديد، حيث يحتاج اليمني إلى تحقيق التعادل والفوز لكي يضمن التأهل وفي نفس الوقت يستمر المنتخب السعودي في الضغط متسلحا بالجماهير الغفيرة التي زحفت للمؤازرة ومساندة فريقها.
ومع بداية الشوط الثاني حاول اليمن التحرر نسبيا وهاجم بغية التعادل وكانت أخطر الفرص في الدقيقة 54 من ياسر الجبر أهدرها بسهولة حيث تعمق في قلب الدفاع السعودي وسددها بين يديي الحارس السعودي وليد عبدالله. وفي الدقيقة خرج 61 قام مدرب اليمن باشراك عبدالمعين الجرشي بدلا من نزار رزق، في محاولة للضغط الهجومي واستغلال الانطلاقات الخلفية لليمن.
وفي الربع ساعة الأخيرة حاول المنتخب اليمني اقتناص التعادل لكن المنتخب السعودي نجح في فرض سيطرته والخرج بالمباراة الى انتصار واستعادة ثقة الانتصارات مجددا. وفي الدقيقة 80 يقوم نواف العابد بمجهود فردي واختراق دفاعات اليمن لكن الدفاع أنقذها، ولعب عبدالملك الخيبري بدلا من سعود كريري في السعودية وأيمن الهاجري بدلا من وليد الحبيشي في اليمن قبل نهاية المباراة بخمس دقائق. ولم تشهد الفترة المتبقية من المباراة أي جديد لينتهي اللقاء بفوز ثمين للمنتخب السعودي.

…………………………………………………………………….

العنابي القطري بثلاث نقاط يصعد إلى المربع الذهبي

بقيت قطر بلا أي فوز في ثلاث مباريات بكأس الخليج لكرة القدم بعد التعادل بدون أهداف مع البحرين لكنها ضمنت التأهل للدور قبل النهائي وتعادلت قطر بذلك للمرة الثالثة على التوالي ورفعت رصيدها إلى ثلاث نقاط لتحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى خلف السعودية التي فازت 1-صفر على اليمن وأصبح رصيدها سبع نقاط. وكانت البحرين في حاجة للفوز من أجل بلوغ الدور قبل النهائي لكنها أهدرت عدة فرص خطيرة في الشوط الثاني لتودع البطولة بعدما جمعت نقطتين فقط في ثلاث مباريات. وخاضت البحرين مباراتها الأولى تحت قيادة المدرب مرجان عيد بعد إقالة العراقي عدنان حمد عقب الهزيمة أمام السعودية في الجولة السابقة وبدأت المباراة بضغط هجومي لكن دون خطورة وانتقلت السيطرة لقطر بعد مرور ربع ساعة وسجلت هدفا ألغاه الحكم الكويتي علي شعبان بداعي التسلل ثم توغل حسن الهيدوس وسدد كرة اصطدمت بالدفاع في اللحظة الأخيرة. وارتقى عبد القادر إلياس أعلى من المدافعين ليقابل كرة عرضية وسددها برأسه قوية لكن الحارس السيد محمد جعفر أنقذها ببراعة في الدقيقة 24 وبعد خمس دقائق من اصطدامه باللاعب ذاته وهو ما تتطلب علاجه لفترة طويلة. وطالب لاعبو البحرين باحتساب ركلة جزاء بداعي وجود لمسة يد من المدافع إبراهيم ماجد – صاحب هدف قطر الوحيد بالبطولة – لكن الحكم أشار باستمرار اللعب. وسدد سامي الحسيني مهاجم البحرين كرة ضعيفة بقدمه اليسرى من مدى قريب ليهدر فرصة سهلة قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول.
ووجد إسماعيل عبد اللطيف نفسه في موقف جيد لكنه أطاح بالكرة خارج المرمى ليهدر فرصة احراز أول أهداف البحرين في البطولة في الدقيقة 48. وبعد دقيقة واحدة ردت قطر بتسديدة من إسماعيل محمد أبعدها الحارس جعفر. ومن الركلة الركنية ارتقى إلياس عاليا ليضع الكرة برأسه بجوار القائم مباشرة. وجاءت أخطر فرصة للبحرين في المباراة بعدما مهد عبد الوهاب المالود الكرة للحسيني الذي انفرد بالمرمى من اليمين وسددها ضعيفة بدون دقة في الدقيقة 65.
وسيطرت قطر على الكرة لفترة دون خطورة وكادت البحرين أن تنتزع بطاقة التأهل بضربة رأس من البديل محمد علي لكن لاعب الوسط القطري البديل خوخي بوعلام أبعدها من على خط المرمى قبل خمس دقائق من النهاية.

إلى الأعلى