السبت 15 أغسطس 2020 م - ٢٥ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / موسم تبسيل استثنائي بـ«العلاية»
موسم تبسيل استثنائي بـ«العلاية»

موسم تبسيل استثنائي بـ«العلاية»

إبراء ـ «الوطن»:
بداية مبكرة ومبشرة لموسم التبسيل في قرية العلاية بولاية إبراء، حيث يشهد الموسم نشاطا جيدا في القرية رغم الظروف الاستثنائية بسبب جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية التي صاحبت الجائحة والتي أقرتها اللجنة العليا.
هديب بن سري الإبروي أحد مزارعي القرية يقول في حديثه لـ”الوطن”: إن الاستعدادات لموسم التبسيل جاءت في وقت مبكر هذا العام؛ أي قبل بدء الموسم بأسابيع، بهدف تنظيف المكان الذي يطبخ فيه البسر “التركبة” ابتداء بتنظيف المراجل وإزالة الرماد وإعداد مكان وضع البسر والمسطاح والتأكد مسبقا من مصدر المياه الذي يستخدم في غلي البسر، مضيفا أنه بعد التنظيف والتجهيزات اللازمة تبدأ عملية “جداد” النخيل منذ الصباح الباكر، بعدها تقوم النساء بفصل البسر عن العذق وتنقيته، ويأخذن الرطب لهن ويتركن البسر لصاحب المحصول، ثم يقوم المزارعون بنقل البسر إلى التركبة وغليه في المراجل في حدود 25 إلى 35 دقيقة، حيث يتم إخراجه من المرجل بواسطة مغاريف خاصة بعد النضج ويسمى البسر بعد هذه المرحلة بـ”الفاغور”.
‏يتم جمع البسر وتنقيته من الشوائب ووضعه في جواني لتخزينها لاحقا في مخازن خاصة لأكثر من شهرين إلى أن يتم تسويقه وطلبه من قبل وزارة التجارة والصناعة، حيث يرجع الأبروي ذلك ”لعدم وجود منافذ بيع أخرى في الوقت الراهن”، أما بالنسبة لعملية الشراء فإن الوزارة تقوم بشراء البسور من أماكن مختلفة بأسعار متفاوتة حسب جودة البسور، حيث يبلغ سعر البسر في ولاية إبراء 360 ريالا للطن. يختتم الإبروي حديثه باعتزازه بمهنة “التبسيل” فهي إرث الأجداد والآباء، وأنه يحث أولاده على المحافظة عليها دائما، فيما يطمح لإنشاء مصانع كثيرة في السلطنة لاستغلال هذه الثروة، حيث يمكن تصنيع العديد من المنتجات من البسور مثل بديل السكر والبسكويت والحلويات وغيرها.

إلى الأعلى