الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / المقدسيون يتصدون لميليشيات الاحتلال..ومنازل الشهداء في مرمى (الهدم)
المقدسيون يتصدون لميليشيات الاحتلال..ومنازل الشهداء في مرمى (الهدم)

المقدسيون يتصدون لميليشيات الاحتلال..ومنازل الشهداء في مرمى (الهدم)

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الخميس، أمرا بهدم منزل الشهيد ابراهيم العكاري في مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة خلال ٤٨ ساعة وقد تصدى أهالي المخيم لمحاولة اقتحام لمليشيات الاحتلال العسكرية عدد من القرى عقب حصارها واقامة الحواجز العسكرية على مداخلها مما اسفر عن اصابة واعتقال العشرات من المقدسيين.
وقال قريب الشهيد زياد العكاري إن قوات الاحتلال قدمت عند الساعة الثانية فجراً وسلمت العائلة امراً بهدم منزلها خلال ٤٨ ساعة وشرعت بأخذ قياسات المنزل، مشيرا إلى أن تصدي الشبان منع استكمال الاجراءات وتدمير المنزل واجبرها على الانسحاب
وكان مواطنو مخيم شعفاط تصدوا الليلة قبل الماضية ، لقوات وطواقم الاحتلال التي اقتحمت المخيم فجراً لهدم منزل الشهيد ابراهيم العكاري.
واندلعت مواجهات عنيفة عند حاجز المخيم منذ ساعات المساء حتى ساعات الفجر وامتدت لمحيط منزل الشهيد حيث تصدى الشبان للقوات وأجبروها على الانسحاب وعدم هدم المنزل او تدميره.
يذكر ان قوات الاحتلال قامت بتصفية الشهيد ابراهيم العكاري في الخامس من الشهر الجاري بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس في شارع رقم واحد عند حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.
وفي سياق متصل داهم عدد من المستوطنين برفقة جنود الاحتلال، مساء الأربعاء، قرية المغير شرق رام الله.
وقال شهود عيان، إن عددا من المستوطنين دخلوا القرية برفقة جيش الاحتلال، وحاولوا حرق أحد المنازل، إلا أن أهالي القرية تجمعوا بشكل سريع وكبير في المنطقة، وتصدوا لمحاولة المستوطنين حرق المنزل، وخرجوا من القرية متوجهين للمستوطنة القريبة من القرية بعد أن أمن الجنود الحماية لهم.
وأشاروا إلى أنه لم تقع أي إصابة في صفوف أهالي القرية.
وكانت مجموعة من المستوطنين أحرقت الأسبوع الماضي، المسجد الغربي في القرية، بعد دخولهم لها بعد منتصف الليل.
يشار إلى أن المغير محاطة بثلاث مستوطنات هي ‘معاليه أفرايم’، و’شيلو’، و’كوخاف شاحر’.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الخميس، 14 مواطنا من محافظات الخليل وبيت لحم وجنين والقدس بالضفة الغربية.
وأفاد مصدر أمني بأن قوات الاحتلال اعتقلت من محافظة بيت لحم الشابين أحمد جمال شنايطة (35 عاما) من بلدة العبيدية شرقا، وزيدان محمد حيان (20 عاما ) من قرية أم سلمونة جنوبا، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما.
وفي مخيم جنين، اعتقلت قوات الاحتلال فجرا شابين، وداهمت عدة منازل وحطمت محتوياتها.
وأفادت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين عبد الرحيم ابراهيم خليل عتيق (21عاما) ، وأحمد محمود جمعة (22عاما)، بعد اقتحامها المخيم، ومداهمة منزلي ذويهما وتفتيشهما والعبث بمحتوياتهما.
كما حطم جنود الاحتلال منزل المواطن تامر خالد علاجمه وعاثوا خرابا بمحتوياته.
ومن محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ستة مواطنين، واستدعت مواطنا آخر.
وقال المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان محمد عوض إن قوات الاحتلال داهمت منطقتي خلة العين شرق بلدة بيت أمر، ومنطقة الظهر جنوبها واقتحمت عددا من منازل المواطنين، واعتقلت ثلاثة شبان، هم: إياد عمر صبارنة (20 عاما)، وهو أسير سابق ، ورامي خالد مرشد صبارنة (25عاما)، وأيمن عزام حسني حسين زعاقيق (29عاما)، كما داهمت منزل المواطن محمد كامل عوض، وسلموه تبليغا لنجله بوسف( 25عاما)، لمقابلة المخابرات الإسرائيلية.
كما اعتقلت قوات الاحتلال المواطن إسلام الهدمي والشقيقين أكرم (18 عاما) وبهاء عبد القادر المسالمة (19 عاما)، وخالد عزيز برادعية من بلدة صوريف شمال غرب الخليل، ورامي جهاد الخطيب من مخيم الفوار جنوبا، وخالد حسن الحروب من قرية دير سامت جنوب غرب الخليل.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس ، شابا من بلدة الرام شمال القدس المحتلة.
وقال والد الشاب أحمد إبراهيم إن قوات الاحتلال اقتحمت منزله بطريقة وحشية فجرا، وعاثت فيه فساد وخرابا، واعتقلت ابنه البالغ 22 عاما من العمر ونقلته إلى جهة غير معلومة.
فيما اقتحم مستوطنون وطلاب من جمعية ما تسمى “أمناء جبل الهيكل” امس الخميس ، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس فراس الدبس لـــ ( الوطن ) إن نحو 31 مستوطنًا بينهم طلاب يهود من جمعية “أمناء الهيكل” اقتحموا المسجد الأقصى على مجموعات، وحاولت تلك المجموعة أداء صلوات يهودية، ولكن حراس الأقصى تدخلوا، وتم طردهم خارج المسجد.
وأضاف أن هؤلاء المتطرفين نفذوا أعمالًا استفزازية، وتلفظوا بألفاظ نابية وشتائم على حراس الأقصى، ما دفع الشرطة للتدخل وجرى طردهم خارج المسجد.
وأوضح أن شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات احتجزت الهويات الشخصية للرجال والنساء قبيل دخولهم للأقصى، مشيرًا إلى أن المسجد يشهد تواجدًا مكثفًا من قبل المصلين.
وفي السياق ذاته، أغلقت قوات الاحتلال صباح امس الخميس ، مداخل قرى جنوب شرق القدس المحتلة، ونصبت الحواجز العسكرية عليها، ما أعاق حركة تنقل المقدسيين بصورة كبيرة.
وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال نصبت الحواجز على مداخل قرى جبل المكبر وصور باهر وحي الثوري، وعززت من تواجدها، ونشرت المئات من عناصرها، فيما أبقت على مدخل واحد لكل قرية.
وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال نصبت حواجز طيارة على طريق صور باهر، وأغلقت مدخل حي الثوري في بلدة سلوان بالمكعبات الأسمنتية، مبينين أن المدينة تشهد أزمة مرورية خانقة، وتشديدات كبيرة.
وأشاروا إلى أن تلك القوات تجري عمليات تفتيش في مركبات المقدسيين و وتدقيق في هوياتهم الشخصية، وقد أعاقت حركة تنقل الطلاب إلى مدارسهم والموظفين إلى أعمالهم.
وكان أصيب مساء الأربعاء ، الطفل فادي دويات (15عامًا) بجراح وصفت بالخطيرة، بعد إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات في بلدة صور باهر.
وواصلت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية ، وفجر امس ، حملة اعتقالاتها بحق المقدسيين، واعتقلت ستة شبان خلال اقتحام عدة أحياء وقرى في المدينة، ونقلتهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف.
وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب لـ(الوطن) إن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة شبان من قرية صور باهر خلال اقتحامها القرية، حيث أفرجت عن اثنين وأبقت على منير حامد (32عامًا) وطارق نمر (32عامًا).
وأوضح أن الاحتلال اعتقل أيضًا من صور باهر ثلاثة شبان آخرين عرف منهم مراد بكيرات وعميدة عميري، فيما مدد قاضي محكمة الصلح اعتقال كل من قاسم حميدة وطلال عويسات ومعاوية أبو جمل من جبل المكبر لتاريخ 27 نوفمبر الجاري.
بدوره، أفاد محامي مؤسسة الضمير محمد محمود أن قاضي محكمة الصلح مدد توقيف الفتى علي عبيدية (17عامًا) ، علمًا أن قوات الاحتلال اعتدت عليه خلال الاعتقال وأصيب برضوض وانتفاخ شديد في وجهه.
كما مدد توقيف محمود عسيلة لـ23 نوفمبر الجاري بشبهة “التحريض على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك”، فيما مدد توقيف موسى درباس ، حيث قدم تصريح مدعي عام لتقديم لائحة اتهام ضده.
وذكر محمود أن القاضي قرر الإفراج عن تامر عبيد بكفالة طرف ثالث، وحبس منزلي ليوم الأحد القادم، كما قرر الإفراج عن عامر زيداني بكفالة 500 شيكل، وحبس منزلي لمدة 14يومًا وكفالة طرف ثالث.
كما أصيب، مساء الأربعاء، 19 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم ثلاثة مواطنين ضمنهم طفل أصيبوا في الرأس، واعتقل ثلاثة شبان، وذلك خلال مواجهات اندلعت في قرية صور باهر جنوبي القدس المحتلة.
وقال مركز الهلال الأحمر الفلسطيني إن سيارات إسعافه نقلت 3 مواطنين بينهم طفل أصيبوا بالأعيرة المطاطية بالرأس، إلى مستشفى المقاصد، ووصفت حالتهم بالمتوسطة وفوق المتوسطة، مشيرا إلى أن الطفل أصيب بنزيف بالرأس، فيما عولجت الإصابات الـ16 ميدانياً. كما نوه المركز إلى إصابة العشرات بالاختناق نتيجة إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز.
وأفاد شهود عيان من القرية بأن المواجهات اندلعت بسبب اقتحام قوات الاحتلال للقرية لتنفيذ عمليات اعتقال في صفوف الشبان، إذ اعتقلت اليوم 3 شبان هم: طارق وراشد، نمر، ومنير حماد.

إلى الأعلى