الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر العماني ينفجر في شباك الأزرق الكويتي بخماسية ولا أروع
الأحمر العماني ينفجر في شباك الأزرق الكويتي بخماسية ولا أروع

الأحمر العماني ينفجر في شباك الأزرق الكويتي بخماسية ولا أروع

في أمسية بطعم الحلوى العمانية

العبور إلى المربع الذهبي بانتصار تاريخي وتألق جماعي وسعيد والمقبالي

رسالة الرياض: صالح البارحي ويحيى المعمري :
التاريخ يعيد نفسه للأحمر العماني في رياض الخير … والأزرق الكويتي ضحية مجددا … خماسية للتاريخ في شباك زعيم الخليج … صدارة عن جدارة دون رتوش أو تهويل … فالعمانيون نصبوا سيركا لا يقاوم في مباراة العبور أمام الكويت … فضربوا بخماسية نظيفة في شباك أحد المرشحين والذي كان متصدرا للمجموعة الثانية قبل أمسية الأمس … لكن رجال قابوس كانوا على قدر العزم … فصعقوا كل من تابع اللقاء وقبلهم كل من (شكك) في قدرة الأحمر على تجاوز المرحلة الصعبة … ليعود الكبار عبر بوابة الكبير الكويتي ويضربون موعدا مع صدارة المجموعة الثانية بعد أن دخلوا لقاء الأمس أمام الكويت بفرصة الفوز فقط مقابل فرصتين للأزرق …
ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض كان مسرحا لسيرك نصبه نجوم الأحمر بقيادة الفرنسي بول لوجوين … لم يكن ضياع الفرص عنوان لقاء الحسم … بل كانت الأهداف الماطرة هي من حضرت … ليرفع منتخبنا رصيده من النقاط إلى (5) نقاط في صدارة المجموعة الثانية ليستعد لمواجهة قطر في المربع الذهبي لخليجي 22 على ساحة استاد الملك فهد الدولي مساء الأحد القادم إن شاء الله تعالى.

خماسية للتاريخ

خماسية للتاريخ في شباك الكويت … بدأها عبدالعزيز المقبالي عند الدقيقة (44) قبل أن يضيف سعيد الرزيقي البديل الذي حل بدلا عن محمد السيابي الهدف الثاني عند الدقيقة (45+3) وهما الهدفان اللذان انتهى عليهما الشوط الأول … ليعود سعيد الرزيقي ويضيف هدفين سريعين في الشوط الثاني أولهما عند الدقيقة (48) والثاني عند الدقيقة (59) قبل أن يعود المقبالي لتسجيل زيارة جديدة في شباك الكويت بهدف خامس عند الدقيقة (90) من عمر اللقاء .
هاتريك للرزيقي في المشاركة الأولى ببطولات كأس الخليج … وثنائية للمقبالي عاد من خلالها للواجهة … وفي النهاية خماسية تاريخية للأحمر كشفت تماما إمكانيات هذا الفريق المرعب .

بداية نارية

إنطلقت صافرة الاسترالي بينجامين وسط طموحات الصعود للمربع الذهبي للفريقين، منتخبنا بهدف الفوز للوصول والكويت بفرصتي التعادل أو الفوز، لا مجال لجس النبض على الاطلاق، فانطلاقة سعد سهيل أولا لمنتخبنا وفهد العنزي يرد عليه لكن كرته تطول لركلة مرمى في الدقيقة الأولى، وعرضية جديدة من فهد الهاجري يبعدها عبدالسلام عامر في الوقت المناسب، ارتباك من الطرفين، كرات مقطوعة نظرا للضغط القوي على حامل الكرة، وكرة حائرة تبحث عن عنوان لعل ذلك يسعف مدربي الفريقين في تسجيل البداية النموذحية من وقت مبكر، ورائد ابراهيم يلعب كرة عرضية لكنها على شكل تسديدة لا تجد المتابع لتضيع أولى التهديدات للأحمر (5).

تدوير كرة جميل جدا بين لاعبينا من الجهة اليسرى لليمنى بشكل رائع للغاية، في النهاية تصل لعلي البوسعيدي يلعبها عرضية لكن السيابي يرتكب خطأ مع المدافع الكويتي تحتسب خطأ للأزرق، وعرضية من سعد سهيل على رأس قاسم سعيد يلعبها بشكل جيد لكنها تفتقد للقوة لتصل سهلة بيد نواف الخالدي في تهديد جديد للأحمر (9)، خذ وهات بين المقبالي وقاسم سعيد تصل في الأخير لقاسم سعيد يتدخل عليه بقوة طلال العنزي ليبعد الكرة في الوقت المناسب لرمية تماس (13)، وخالد حاجية قلب دفاع الكويت يرتكب خطأ ضد محمد السيابي يحصل فيها على أول انذار في المباراة (15) ، وسعد سهيل يلعب كرة جميلة جدا تمر من أمام الجميع لكن تقدم مهاجمينا أضاع الفرصة السهلة.
أفضلية لمنتخبنا

احمد كانو يجرب حظه من خارج منطقة الجزاء الكويتية لكن فدائية فهد الهاجري حالت دون وصول الكرة للشباك الكويتية بعد أن مد جسمه أمام الكرة رغم قوتها (17) ، والمقبالي يتوغل بكرته بداخل منطقة الجزاء الكويتية بعد أن اختار المراوغة رغم أفضلية التمرير لقاسم سعيد والسيابي المتواجدين بالقرب منه قبل ان يسقط دون أي ردة فعل من الحكم بعد أن وجدها لا تستحق سوى ركلة مرمى، والكويتيون يحاولون الاعتماد على الكرات الطويلة لبدر المطوع لكن يقظة عبدالسلام عامر والمسلمي كانت حاضرة في قطع الكرات، ورائد ابراهيم يلعب كرة عرضية تغالط نواف الخالدي لتذهب لأول ركلة ركنية في المباراة يلعبها رائد على رأس المقبالي لكنها تعتلي العارضة بقليل (20) .

التحامات قوية في وسط الملعب وهو الذي كان مصدر العمل للطرفين، ليتعرض عيد الفارسي لإصابة أولا ثم المقبالي لكنها بلا جديد، ورائد ابراهيم يتوغل من الجهة اليسرى للكويت ويلعب كرة جميلة لا تجد المتابع، وركلة ركنية جديدة لمنتخبنا يلعبها قاسم سعيد قصيرة للسيابي الذي يلعبها لرائد ابراهيم لكنها تطول عليه لتخرج إلى ركلة مرمى (26)، منتخبنا يسيطر على الملعب بكافة أرجائه ، تحركات واعية للغاية ، وضغط متواصل بلا هوادة، وعرضية من هنا وأخرى من هناك، وركلة ركنية جديدة لمنتخبنا بلا جديد كعادتها في سوء التنفيذ من قاسم سعيد (31) ، والمنتخب الكويتي يظهر لا حول له ولا قوة بعد أن وجد لاعبينا يتحركون في كل أرجاء الملعب مع ضغط متواصل من كافة أرجاء الملعب، ليظهر البرازيلي فييرا موجها في أغلب دقائق الشوط الأول.

استسلام كويتي وضغط عماني

محمد السيابي يفتقد للاستلام النموذجي مع الرقابة، وهو ما أضاع عليه الكثير من الكرات التي تصله بشكل جيد من البوسعيدي على وجه التحديد، والمقبالي يتأخر في التمرير كثيرا لرائد ابراهيم الذي وقع في التسلل بعد أن جاءته الكرة، ورائد ابراهيم يتباطأ في التمرير لسعد سهيل لترتد هجمة مرتدة لمساعد ندا لكنها بلا جديد، ومساعد ندا يتدخل بقسوة على المقبالي عند الدقيقة (38) ليحصل على إنذار أصفر ثان على الكويت وركلة مباشرة لمنتخبنا يلعبها سعد سهيل على رأس عبدالسلام عامر غير المراقب لكنه يلعب كرته بلا تركيز بعيدا عن القوائم الثلاثة لتضيع فرصة سهلة لتسجيل هدف أول لمنتخبنا، والحكم يوجه عيد الفارسي بشكل قوي بعد أن تدخل بقوة على قدم عبدالعزيز العنزي مع ركلة مباشرة على مرمانا يلعبها بدر المطوع لكنها تمر أمام الجميع بردا وسلاما على مرمى الحبسي (42) .

بداية الغيث

محمد السيابي يصاب بشد عضلي ليخرج عند الدقيقة (43) ويدخل سعيد الرزيقي بديلا عنه، وكأن ملعب الأمير فيصل بن فهد ينتظر نزول الرزيقي حتى يأتي الهدف الأول في المباراة، ومن عرضية ماكرة من علي البوسعيدي تغالط دفاعات الكويت لتسقط خلف مساعد ندا وخالد حجية لتجد المقبالي حاضرا يعالجها بيمناه صاروخا لا يصد ولا يرد في حلق المرمى هدفا أول للأحمر العماني عند الدقيقة (44) وكأن القدر اختار أن تكون بنفس الرقم لعيدنا الوطني المجيد، وما هي إلا دقيقة واحدة مجنونة إلا ويلعب سعد سهيل كرة عرضية يبعدها نواف الخالدي لكنها تجد الرزيقي مترصدا بها ليضعها بيسراه هدفا ثانيا في الشباك الكويتية قبل أن ينهي الحكم الدقيقتين اللتين احتسبهما كوقت بدل ضائع بنتيجة 2/صفر لمنتخبنا الوطني في الشوط الاول الذي شهد سيطرة عمانية على كافة ارجاء الملعب ونسبة استحواذ 53% كاملة .

الشوط الثاني … وهدف عاجل

هدفان مختلفان يدخل بهما الفريقان دقائق الشوط الثاني من عمر المباراة المفصلية ، فالأحمر العماني يود إبقاء النتيجة كما هي عليه أو إضافة أهداف أخرى من أجل تحقيق الصعود والمحافظة على الشباك نظيفة كذلك ، والكويت لا حل له سوى التقدم نحو مناطق منتخبنا الامامية من أجل العودة السريعة للمباراة والبحث عن هدف تقليص الفارق ومنه التعادل على أقل تقدير وهو من سيحقق مراده في الحالتين، وخطأ للكويت في الدقيقة (46) ضد محمد المسلمي يلعبها بدر المطوع لكن رأسية فهد ابراهيم تعتلي العارضة.
منتخبنا يواصل الهجوم بلا هوادة، وتأتي الدقيقة (48) ببشارة جديدة للأحمر الملتهب، فـ (الشلهوب) يلهبها مجددا، ويشعل الملعب فرحة عمانية حمراء، فقد جاء بالثالث بعد عرضية نموذجية من سعد سهيل بعد أن استغل الكرة بأفضل استغلال ليضعها في الشباك الكويتية هدفا رائعا اقترب معه الحلم بالتأهل للمربع الذهبي.

لا صوت يعلو فوق صوت الأحمر

نواف الخالدي يتصدى لهدف رابع من عبدالعزيز المقبالي بعد تمريرة ذهبية من رائد ابراهيم ليصاب من خلالها الخالدي ويخرج ليدخل حميد يوسف بديلا عنه وقبله خروج عبدالعزيز العنزي ودخول وليد علي، وفي أول اختبار من ركلة مباشرة على حافة منطقة الجزاء يلعبها احمد كانو يظهر الحارس البديل بثقة (55)، وقاسم سعيد يتوغل من الجهة اليسرى للكويت ويراوغ كل من أمامه ويسدد كرة قوية لكن الحارس الكويتي حميد يبعدها لركلة ركنية بلا جديد .

رصاصة الرحمة

سعيد الرزيقي يعود من بعيد مجددا ويستغل كرة طويلة من علي الحبسي ساقطة خلف المدافعين ليخطئ الحارس الكويتي في تقديرها تذهب للمقبالي الذي لعبها لكنها تصطدم بقدم المدافع لتعود لسعيد الرزيقي الذي وجدها أمامه والمرمى مفتوح على مصراعيه ليتعامل بهدوء كبير مع كرته ويسددها بقوة في سقف المرمى الكويتي هدفا رابعا عند الدقيقة (59) لتبدأ بوادر نهاية المباراة بصورة تامة وذهاب منتخبنا للمربع الذهبي عن جدارة واستحقاق، وتكون بمثابة رصاصة الرحمة في صدر المنتخب الأزرق .

تدخلات لوجوين وهدف خامس

لوجوين يتدخل عند الدقيقة (73) بإخراج قاسم سعيد المرهق جراء العطاء الكبير الذي قدمه في المباراة، وفهد الأنصاري يخرج ويدخل طلال احمد بديلا له (76) في صفوف المنتخب الكويتي، وسيرك ينصبه منتخبنا تماما على الكويتيين في كافة أرجاء الملعب بلا توقف بحثا عن مزيد من الأهداف للابتعاد عن السعودية في المربع الذهبي، وفي المقابل يدفع بعلي الجابري بديلا لعيد الفارسي من أجل المحافظة على وسط الميدان وتخفيف العبء عن خط الدفاع (81) ، والشلهوب يضيع فرصة هدف خامس وقبله سعد سهيل ومعهم رائد ابراهيم لكن الوضع يبقى رباعيا للأحمر.
خشونة بدأت تظهر أكثر من الكويتيين على لاعبينا، فهنا يوسف ناصر يصفع سعد سهيل، وهناك طلال الهاجري يتعمد الخشونة مع سعد سهيل، وعقاب شديد من المقبالي مرة أخرى بعد أن طار لكرة علي البوسعيدي برأسه من أعلى نقطة ليضع كرته في الشباك الكويتية هدفا خامسا عند الدقيقة (90)، الحكم الاسترالي يعطي (5) دقائق وقتا بدل ضائع ، لتطير الجماهير العمانية فرحا وتسير في مسيرات فرح صاخبة شهدتها شوارع الرياض وقبلها شوارع العاصمة العمانية مسقط التي تنتظر لحظة فرح قادمة إن شاء الله تعالى .

ما أروعكم

نغمات الفرح في مدرجات ملعب الأمير فيصل بن فهد بدأت مبكرا … وانطلقت حناجر الجماهير العمانية وكأنها تحتفل قبل بداية المباراة بالفوز والصعود … فبدأوا (ولعوا الملعب … خصمنا بيتعب) وأعقبوها ( جايين جايين … جايين ناكل خصمنا جايين ) … أغاني وأهازيج كانت بمثابة القوة الإضافية التي كان ينتظرها نجوم الأحمر في الميدان .. فكانوا على الموعد … ما أروعكم أيها الجمهور …

خالد بن حمد: أهدي الفوز للمقام السامي

عقب المباراة تحدث السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم ورئيس بعثة منتخبنا في الرياض: الحمد لله رب العالمين على توفيقه، وأهدي الفوز للمقام السامي حفظه الله ورعاه وللجماهير العريضة التي حضرت وآزرت منتخبنا، الفوز جاء على فريق كبير وعريق رفقة ظروف صعبة قبل بداية المباراة، كنا متفائلين بالمنتخب، حيث اشتغلنا عليه كثيرا في الفترة الماضية، وكنا ندرك بأن الشباب رغم صغر سنهم قادرون على تجاوز المطب، والله أعطاهم على قدر نيتهم ، وأشكر كل من وقف معنا في الفترة الماضية من مؤسسات حكومية وجماهير وقطاع خاص، ونفرح الآن ولكننا سنستعد من الغد لمباراة نصف النهائي أمام قطر وسنعمل للوصول للنهائي .

الحبسي: الفوز هدية لمولاي حفظه الله

قال علي الحبسي حارس مرمى منتخبنا بعد نهاية مباراة العبور للمربع الذهبي لخليجي 22 على حساب الكويت بخماسية نظيفة: الحمد لله على هذا الانتصار الكبير، دائما نتفاءل بالرياض، وأهدي هذا الفوز لمولاي ـ حفظه الله ورعاه ـ عسى الله يعوده للوطن سالما غانما ، دخلنا اللقاء ونحن تحت ضغط كبير نظرا لفرصتنا الوحيدة وهي تحقيق الفوز فقط لضمان الصعود، واليوم بصراحة أتمنى أن أكون هنا وفي نفس الوقت في مسقط للاحتفال مع الجماهير بالمسيرات، وأهدي الفوز كذلك للجماهير الوفية التي وقفت معنا وآزرتنا وأتمنى أن نفرحهم ونصل للنهائي، ومحتاجون تركيزا أكثر في لقاء قطر، وللأمانة أنا كنت قبل اللقاء تحت ضغط كبير لأن نادي برايتون ما أعطاني الموافقة لإكمال مشواري بالبطولة، لكن قبل ساعات حصلت على الموافقة والحمد لله فرحتي كانت سببا في حضوري الذهني اليوم، ولم أخبر المدرب إطلاقا بالأمر باستثناء مدير الفريق ، وسنقدم كل شيء في الفترة القادمة إن شاء الله .

سعيد الرزيقي: غير مصدق نفسي

سعيد الرزيقي صاحب الهاتريك التاريخي له في المشاركة الأولى بدورات كأس الخليج مع الأحمر قال: الحمد لله رب العالمين على التوفيق، أنا اليوم أكثر سعادة من أي وقت مضى، فثلاثية في مرمى الكويت هي تاريخ بالنسبة لي، فوز مستحق نظرا لأفضلية منتخبنا، تم استدعائي في آخر لحظة لصفوف المنتخب، وتمنيت أن أشارك في المباراة بعد أن أخذت الثقة بنفسي بعد المشاركة أمام العراق، وأهدي الفوز للمقام السامي ـ حفظه الله ورعاه .

سعد سهيل: الحمد لله على النصر الكبير

قال سعد سهيل اللاعب الذي اكتشف نفسه مجددا : فرحتي لا توصف بالنصر الكبير على فريق كبير، والفوز جاء بمجهود الشباب والإعداد الجيد، والجهاز الفني صبر علينا وصحح لنا أخطاءنا، لم نظهر في المباراتين السابقتين بالمستوى المأمول لكننا ظهرنا في الوقت المناسب، إليك يا مولاي نهدي هذا الفوز الكبير.

………………………………………………………………………

5 آلاف ر يال عماني مكافأة لكل لاعب

تقرر صرف مكافأة خاصة للاعبي منتخبنا الأحمر العماني قدرها 5 آلاف ريال عماني لكل لاعب من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وذلك بمناسبة الانتصار الكبير الذي حققه أمس على حساب شقيقه الأزرق الكويتي 5/صفر في واحدة من اجمل مباريات منتخبنا وكذلك في كل مباريات دورة خليجي 22 ومن المؤكد ان هذه المكافأة ستكون دافعا مهما للاعبي منتخبنا لمواصلة الانتصار والمنافسة والفوز بلقب خليجي 22.

………………………………………………………………………

محمد الطائي يهنئ الأحمر العماني وخالد بن حمد بالانتصار الكبير

هنأ الأستاذ محمد بن سليمان الطائي صاحب الامتياز المدير العام رئيس التحرير في اتصال هاتفي السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اتحاد الكرة والبعثة العمانية في خليجي 22، بالإنجاز الكبير الذي حققه الأحمر العماني في أمسية الأمس على حساب شقيقه الأزرق الكويتي بخمسة أهداف نظيفة وبلوغه المربع الذهبي وتمنى الأستاذ محمد بن سليمان الطائي مواصلة الانتصار في قادم المباريات حتى معانقة كأس خليجي 22.

………………………………………………………………………

جماهيرنا عاشقة الأحمر تحتفل بأمسية الانتصار الكبير

عاشت جماهيرنا الوفية أحلى أمسية من أمسيات خليجي 22 بعد أن عرف الأحمر العماني أمس طريق الانتصار بخماسية اهتزت لها شباك الأزرق الكويتي ليضمن مكانه كأول المجموعة الثانية برصيد 5 نقاط حيث سيكون على موعد مع العنابي القطري في المربع الذهبي المنتظر .. وعقب إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية خرجت جموع جماهيرنا في مسيرات فرح وسرور في كافة الولايات والمناطق وهي تهلل للإنجاز التاريخي الكبير وكلها أمل في مواصلة الأحمر العماني مشوار الانتصار حتى نعانق اللقب الخليجي للمرة الثانية

………………………………………………………………………

شكرا لكم أبناء قابوس

إن النهضة المباركة التي قادها بكل حكمة واقتدار مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ انبثقت أهدافها السامية من حركة الحياة العمانية وروح الحضارة العمانية، وهي مسيرة متواصلة من الإنجازات والمكاسب التي بدأت في الثالث والعشرين من يوليو المجيد ولن تتوقف وشواهدها شامخة في كل ساحات الوطن، وشكلت منعطفًا نهضويًّا حاسمًا في تاريخ عُمان، وتركت بصمات واضحة في جميع المجالات. فما شهدته السلطنة من الإنجازات على الصعيد الرياضي من بنية تحتية رياضية واضحة في المؤسسات الرياضية والتقدم والازدهار والتطوير والتحديث لقطاع الرياضة في هذا العهد الزاهر المجيد قد حجز مساحته الوثيرة والمثيرة للإعجاب على صفحات المجد لهذا الوطن الغالي، بفضل الاهتمام الكبير الذي يوليه الراعي الأول لمسيرة الرياضة في بلادنا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ما أعطى هذه المسيرة زخمها وحراكها لتضع اسم عُمان في رتب متقدمة من خلال الإنجازات التي حققتها في البطولات الخليجية والعربية والدولية التي شاركت فيها منتخباتنا الوطنية، وما جعلها أيضًا فاعلة ومتفاعلة في جميع المشاركات ومثيرة للإعجاب.
وحتى لا يأخذنا جمال واقع المسيرة الرياضية وما يزهو به ونحلِّق بأجنحته، فإن رصد جزء من هذا الواقع يشير وبوضوح إلى عظمة ما قدمته هذه النهضة المباركة لمسيرة الرياضة في السلطنة. والرصد يقودنا اليوم إلى توثيق الحدث الرياضي الذي حققه منتخبنا الوطني لكرة القدم في مباراته أمام نظيره المنتخب الكويتي الشقيق بفوز عريض (5/صفر) والذي بلا شك سوف يضاف إلى رصيد الإنجازات لهذه المسيرة الرياضية ويوضع في خزينة منجزات النهضة المباركة وعطاءاتها، ويسجل في صفحات التاريخ دليلًا إضافيًّا على حقيقة ما نادت به النهضة المباركة من تنمية واختيارها الإنسان العماني هدفًا للتنمية الشاملة وغايةً لها.
ولأن الشيء بالشيء يذكر، وتطويرًا للمسيرة الرياضية، فإنه لا بد من التعريج على تلك الجهود المبذولة من قبل الاتحادات الرياضية، وفي مقدمتها الاتحاد العماني لكرة القدم برئاسة السيد خالد بن حمد البوسعيدي الذي أعطى للكرة العمانية حقها ومستحقها، وبذل جهودًا مقدرة ورائعة، سواء من حيث استقطاب النجوم وصقلها، أو التعاقد مع المدربين المشهود لهم بالكفاءة والكفاية، وهي جهود أعطت ثمارها اليانعة بالفوز بكأس البطولة الخليجية التاسعة عشرة، وها هي تؤكد عطاءها في هذه البطولة الثانية والعشرين بإثبات نجوم منتخبنا الوطني ذاتهم في مباريات الدور الأول التي خاضوها وإنجازهم بالصعود إلى الدور الثاني إثر فوزهم العريض على المنتخب الكويتي الشقيق بخماسية نظيفة، وإهداء هذا الفوز الثمين والصعود للراعي الأول لمسيرة الرياضة العمانية جلالة عاهل البلاد المفدى ـ أبقاه الله ـ ولأبناء عُمان الأوفياء الذين يعيشون أفراح الاطمئنان على صحة جلالة القائد الأب ـ أيده الله ـ وأفراح العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد، مضاعفين الأفراح والابتهاج في كل شبر من عُمان بهذا الإنجاز الرائع.
بوركت جهود جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه وأبقاه ـ الراعي الأول للقطاع الرياضي في البلاد وجهود الذين يستنيرون بتوجيهاته السديدة من المسؤولين والقائمين على الشأن الرياضي، وبورك للاعبي منتخبنا الوطني لكرة القدم إنجازهم بهذا الفوز والصعود إلى الدور الثاني من البطولة الخليجية الثانية والعشرين، ونشد على أيديهم بأن يواصلوا العطاء والتركيز، ويحققوا حلم الفوز بكأسها للمرة الثانية، ويُعظِّموا مشاعر الفرح والابتهاج في هذا الوطن الغالي. وهو ما يستلزم منا جميعًا أن نتوجه إلى الله بالدعاء بأن يمنَّ على جلالته بالشفاء والعمر المديد، ونسأله التوفيق والسداد، كما يستلزم منا شكر الخالق عز وجل على نعمة هذا الوطن الآمن المستقر والإنجازات المتوالية على أرضه، والشكر لا يتحقق إلا بالحفاظ عليه وعلى مكاسبه ومنجزاته.

إلى الأعلى