الثلاثاء 4 أغسطس 2020 م - ١٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / كبار التجار والموزعين: السلع الغذائية المتوفرة في المخازن تكفي لأكثر من 3 أشهر
كبار التجار والموزعين: السلع الغذائية المتوفرة في المخازن تكفي لأكثر من 3 أشهر

كبار التجار والموزعين: السلع الغذائية المتوفرة في المخازن تكفي لأكثر من 3 أشهر

أشادوا بالتسهيلات الحكومية في فترة الإغلاق التام بين المحافظات

مسقط ـ “الوطن”:
أكّد كبار الموزعين وأصحاب محلات الهايبر ماركت في السلطنة بأنّ كميات المواد الغذائية الأساسية متوفرة وتكفي لأكثر من ثلاثة أشهر، وأنهم زوَّدوا مخازنهم في محافظات السلطنة بالمواد الغذائية الاستهلاكية خلال الفترة الماضية استعدادًا لفترة الإغلاق التام بين المحافظات المطبّق في الفترة من 25 يوليو إلى 8 أغسطس القادم.
وطالبوا الأُسر بعدم التهافت على شراء كميات كبيرة من المواد الغذائية والاستهلاكية والتزاحم في المحلات تلافيًا لتأثيرات فيروس كورونا، ودعمًا للجهود الوقائية التي تطالب بها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطوُّرات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)، ‏وأكدوا التزامهم بالتعليمات الصادرة من اللجنة ووجهوا العاملين معهم باتباع كل الإجراءات الوقائية الهادفة إلى الحفاظ على الصحة والسلامة واتخاذ كافة التدابير للوقاية من تأثيرات انتشار الفيروس في المحلات وتطبيق كل الإجراءات الاحترازية في إدارة التسوُّق في المحلات كالتباعد ولبس الكمامات وتعقيم المحلات باستمرار.
وأشادوا بدور وزارة التجارة والصناعة وتعاون الجهات الحكومية المختصة على تسهيل الحركة التجارية بين المحافظات أثناء فترة الإغلاق وغيرها بما يسهم في انسيابية تدفق السلع والبضائع للمستهلكين، وأكدوا التزامهم بكل ما يصدر من اللجنة العليا بالإغلاق في الفترة المحددة، ووجهوا القائمين على إداراتهم بالتقيّد بالتعليمات واتخاذ كل ما يلزم.

تنسيق وتكامل
وقال نجيب حداد، المدير الإقليمي لشركة ماجد الفطيم كارفور عُمان: نواصل العمل لتبقى كل متاجرنا التقليدية والإلكترونية مستمرة في العمل ولديها مخزون كامل لضمان حصول العملاء على كل ما يحتاجونه، فقد حرصنا في كارفور منذ بداية جائحة كورونا على تأمين كميات وفيرة من السلع والمنتجات الأساسية، تكفي لمدة شهرين وحتى ثلاثة أشهر، وذلك بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة وغرفة تجارة وصناعة عُمان وشركائنا من المورّدين المحليين.
وحول طمأنة المواطنين والمقيمين بتوافر ‏السلع والبضائع بيَّن المدير الإقليمي لشركة ماجد الفطيم كارفور عُمان أنّ سلسلة التوريد الخاصة بنا مجهّزة بشكل جيّد لضمان توفر المنتجات الأساسية بشكل دائم، خصوصًا مع وجود التسهيلات التي أقرتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطوُّرات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا “كوفيد ١٩” بخصوص تأمين المنتجات الطازجة بشكل يومي بين المحافظات، ونشجّع عملاءنا الأعزاء على التسوُّق بمسؤولية بناءً على حاجاتهم، إذ يوجد ما يكفي من المخزون للجميع.
وبالنسبة لجهود وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع الجهات الحكومية لتسهيل تنقل الشحنات الخاصة بالمواد الغذائية والاستهلاكية أشار نجيب حداد إلى أن فرق العمل في وزارة التجارة والصناعة وغرفة التجارة تقوم بالتنسيق الدوري مع كارفور؛ لتقديم كافة أنواع الدعم والتسهيلات اللازمة لتوفير جميع احتياجات أفراد المجتمع اليومية، كما قامت بتأمين مستودعات إضافية مجانية في المناطق جميعها، وكذلك تسهيل حركة البضائع والاستيراد البري والبحري والجوي.

ضمان التوريد المتواصل
وقال يوسف علي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة لولو: أولوياتنا في مجموعة لولو هي ضمان التوريد المتواصل للسلع الأساسية حيث إننا نعمل عن كثب مع الحكومة والمورّدين ومكاتب التوريد الخاصة بنا في السلطنة لضمان الأمن الغذائي الكامل.
وأضاف يوسف علي: نقدّر دعم وزارة التجارة والصناعة وجميع الجهات المعنية لنا وإرشاداتهم الدائمة لضمان الإمدادات المتواصلة للمواد الغذائية والسلع الأساسية للمستهلكين في مختلف محافظات السلطنة، مشيدًا بالقرارات التي اتخذتها الحكومة ومعربًا عن أمله في أن يكون للإغلاق تأثير إيجابي للحد من انتشار فيروس كورونا.

مخزون لفترة طويلة
من جانبه قال بنكج كيمجي، عضو مجلس إدارة شركة كيمجي رمداس: ندرك ونقر بالحاجة إلى تقييد حركة الأشخاص والمركبات بين المحافظات لاحتواء انتشار جائحة كورونا (كوفيد 19)، لذلك نعمل بشكل وثيق مع الحكومة والهيئات التنظيمية لضمان عدم شعور المستهلكين بأي انقطاع في العرض خلال هذه الأوقات الصعبة، ولدينا مخزون من الأطعمة الأساسية والحبوب والبقوليات التي تلبي احتياجات عملائنا لفترة طويلة، ولذلك نطمئن الأسر وجميع المستهلكين على حد سواء بأنه ليس هناك حاجة على الإطلاق إلى الذعر وتكديس المواد الغذائية في المنزل.
وأضاف بنكج كيمجي: نعمل على تقديم خدماتنا بشكل متكامل للزبائن، حيث أصبح دورنا كتجّار تجزئة وموزعين للمنتجات والخدمات أكثر أهمية من أي وقت مضى، لقد تطوُّرنا إلى مستوى التحدي المتمثل في الاستمرار في تقديم ما يريده عملاؤنا في هذه الأوقات الصعبة وغير المسبوقة، مضيفًا أنّ التوريد السلس وغير المقيّد للمواد الغذائية الأساسية وغير الغذائية للمستهلكين هو مسؤوليتنا في كافة الأوقات، حيث إنّ مهمتنا هي خدمة الزبائن من خلال تزويدهم بالاحتياجات الأساسية إلى عتبة منزلهم والتي ستظل أولويتنا المطلقة في كل الظروف.
‏وأوضح أن اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطوُّرات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد ١٩) ووزارة التجارة والصناعة تابعت النتائج المترتبة على الوضع الحالي بشفافية وعملت على تقديم الدعم اللازم للعمليات التجارية بهدف ضمان وجود التعامل الصحيح مع هذه الأزمة، إذ بذلت جهودًا لدعم المخزونات الغذائية في شهر مارس قبل الإغلاق لضمان وجود مخزونات أعلى من المعتاد لمواجهة هذه الأزمة العالمية، وكلها خطوات استباقية تم اتخاذها من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ولقد أدّى مستوى الثقة والشفافية بين التجّار دورًا بارزًا في الاستعداد التام للتعامل مع الجائحة.

عدم التهافت
وأكد جمعة بن رضا آل صالح رئيس مجلس إدارة شركة لما الدولية على أنّ السلع الغذائية متوفرة في الأسواق والمراكز التجارية بجميع محافظات السلطنة وذلك على خلفية الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقرتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطوُّرات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد ١٩) بالإغلاق التام بين محافظات السلطنة، مشيدًا بالجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة التجارة والصناعة وغرفة تجارة وصناعة عُمان والجهات الحكومية الأخرى لتوفير السلع الغذائية والمواد الاستهلاكية وضمان توفرها في كافة أسواق السلطنة وسهولة عبورها من نقاط التحكم والسيطرة.
ودعا جمعة آل صالح المستهلكين لعدم التهافت لشراء السلع بطريقة عشوائية حيث إنّ المحلات التجارية والمخازن بها منتجات غذائية كافية، وقال: شركة لما الدولية توفر مواد غذائية للفنادق والمطارات ولكن حاليًا بفعل تداعيات جائحة كورونا فإنها توفر أيضًا السلع الغذائية للمراكز التجارية والمحلات، إذ تستطيع مخازن الشركة توفير المواد الغذائية لعملائها لمدة ٣ أسابيع قادمة فلا داعي للقلق من عدم توفر المواد الاستهلاكية والغذائية .. موضحًا أنّ الشركة اتخذت كافة السُبُل الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فايروس كورونا، ويقوم فريق الشركة بتوفير السلع الغذائية للعملاء بوقت كافٍ مع الأخذ في الاعتبار فترة الإغلاق ومنع الحركة وذلك لضمان توفر السلع للمستهلكين.
الجدير بالذكر أنّ وزارة التجارة والصناعة عقدت اجتماعًا تنسيقيًا مع عدد من التجّار مؤخراً في مبنى الوزارة؛ وذلك بهدف بحث الوسائل التي تساعد على ضمان توفر المواد الغذائية والاستهلاكية وانسيابية السلع.

إلى الأعلى