الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / متحف بيت الزبير يزيح الستار عن “عناق العالم” للفنانة السويسرية راي موند بمساعدة أربعة فنانين عمانيين
متحف بيت الزبير يزيح الستار عن “عناق العالم” للفنانة السويسرية راي موند بمساعدة أربعة فنانين عمانيين

متحف بيت الزبير يزيح الستار عن “عناق العالم” للفنانة السويسرية راي موند بمساعدة أربعة فنانين عمانيين

يعزز عالمية الفن وقوة الروح البشرية وجمال الأرض

كتب ـ إيهاب مباشر:
أزيح الستار الخميس الماضي في بيت الزبير عن “عناق العالم” وهو تثبيت مكون من 1400 يد تمثل القارات الست. للفنانة السويسرية راي موند بمساعدة أربعة فنانين عمانيين، وقد خلق هذا العرض مكعبا جميلا بظلاله وأشكاله وموحدا لشعوب العالم.
وقد قام بمساعدة راي موند في تثبيت العمل خلال ثلاثة أيام في ساحة بيت الزبير كل من الفنانين العمانيين عبدالرحيم الهوتي، فرح عسكول، حنان صادق وريا الرواحي. كما قام كل من راي وفرح بتثبيت قطعة في صالة عرض أودي بالعذيبة.
إن الهدف الأساسي من وراء هذا العرض الفني “عناق العالم” هو تعزيز عالمية الفن، وقوة الروح البشرية وجمال أرضنا. وتركيب 1400 يد يصور القارات الست مداعبة للعالم وموحدة لشعوبها.
لقد واكب عملية التثبيت مئات من الناس شاهدوا العمل الفني ينمو ويكتمل، كما قدِم العديد من تلامذة المدارس العمانية من مختلف أنحاء محافظة مسقط لبيت الزبير رؤية العمل، وفي نهاية الأسبوع ستقام حلقة عمل في جبروه حيث سيشارك الأطفال بتثبيت اعمالهم فوق جبال مطرح المطلة على الميناء.
وكان هذا المشروع مصدر إلهام لمدرسة صحار العالمية، للتفكير في كيفية تزيين المدرسة بمناسبة العيد الوطني، حيث قم الطلبة بروسم مستلهمين الفكرة من الفنانة السويسرية راي موند. راي موند تدير حاليا مشروعا رائعا، عناق العالم، والذي يهدف للاحتفال بالتنوع وخلق الوحدة، حيث تسافر راي إلى جميع انحاء العالم لعرض قطع التثبيت المصنوعه من قصاصات على حجم كف يديها. إننا لمسرورون بأن عملها سيعرض في عمان بمتحف بيت الزبير في مسقط.”
وسيتواصل عرض “عناق العالم” ببيت الزبير طوال فترة الشتاء. ويفتح بيت الزبير في مسقط أبوابه للزوار من السبت إلى الخميس من الساعة 9:30 صباحا وحتى 6:00 مساء.
تقول راي موند عن مشروعها: بدأت أولا في القطب الشمالي في يوليو 2013 حين سافرت إلى هناك لتثبيت عملي. فكل تركيب يعد فريدا من نوعه، ومنذ ذلك الحين كان لي تظاهرات في أوروبا وأميركا والشرق الأقصى والآن في عمان. وسيتم الانتهاء من هذا المشروع في عام 2017 عندما سأقوم بعرضها ببينالي البندقية.

إلى الأعلى