الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م - ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اللجنة الوطنية للمتاحف تشارك عن بعد في المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للمتاحف
اللجنة الوطنية للمتاحف تشارك عن بعد في المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للمتاحف

اللجنة الوطنية للمتاحف تشارك عن بعد في المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للمتاحف

مسقط ـ “الوطن” :
شاركت اللجنة الوطنية للمتاحف بالسلطنة في المؤتمر السنوي للمجلس الدولي للمتاحف (آيكوم – ICOM) والذي عقد يوم الجمعة الماضي وقد تم دعوة رؤساء اللجان الوطنية والدولية ومن يمثلهم لحضور الاجتماع الافتراضي للمجلس الاستشاري السابع والثمانين، ودعوة جميع الأعضاء لحضور الاجتماع الافتراضي العام الخامس والثلاثين للجمعية العمومية للمجلس الدولي للمتاحف، ومثل السلطنة في هذا الإجتماع رحمة بنت قاسم الفارسية مدير عام المتاحف بوزراة التراث والثقافة، وقدتضمن جدول الأعمال مناقشة الاستراتيجيات المتجددة للاتصال الداخلي للآيكوم تمثلت في الشفافية، المشاركة، التمثيل، التشجيع على الانتساب بالعضوية للمجلس، والمضي قدمًا في المبادرات بما في ذلك لجنة التعريف MDPP التي تعمل حاليا للوصول الى صياغة جديدة وموحدة لتعريف المتاحف.
تخلل الاجتماع كلمات ترحيبية قدمها المختصون في الأمانة العامة للمجلس الدولي للمتاحف وهم البرتو جيرالديني الرئيس الجديد للايكوم، وبيتر كيلر المدير العام للمجلس، وريجين شولز رئيسة المجلس لاستشاري، ومورجان لابار منسقة الشؤون القانونية والمؤسسية، ومارتينا ليمانوفا رئيسة أيكوم براغ البلد الذي سيستضيف المؤتمر العام السادس والعشرين للعام 2022م، كما تم المصادقة على عدد من تفاصيل الاجتماع العام للمجلس الدولي للمتاحف والذي عقد في الفترة من ( 1-7 سبتمبر 2019م ) في كيوتو- اليابان، منها محضر اجتماع الجمعية العامة العادية الرابعة والثلاثين (7 سبتمبر 2019م)، و محضر الجمعية العامة غير العادية (7 سبتمبر 2019م)، والموافقة على تقرير سوي اكسوي-الرئيسة السابقة للمجلس الدولي للمتاحف لعام 2019م، والمصادقة على البيانات المالية لعام 2019م وتصريح أمين الصندوق، والقوائم المالية لعام 2019م (تقرير مدقق الحسابات والبيانات المالية للسنة المنتهية في 31/12/2019م وتقرير الإدارة حول البيانات المالية والمصروفات)، والتصويت على محضر الجلسة 85 للمجلس الاستشاري للأيكوم في 1 سبتمبر 2019م ، والتصويت على محضر الجلسة 86 للمجلس الاستشاري للأيكوم ICOM في 7 سبتمبر 2019م، وعضوية الأيكوم السنوية لعام 2019م.
تلا ذلك، عرض تقارير 2019/2020 حول الأنشطة المختلفة التي يشرف عليها الأيكوم (حماية التراث وبناء القدرات، المنشورات المطبوعات والتوثيق، تقرير الاتصالات وتقرير المتاحف والمجتمع) وأخيرا تم استعراض نتائج التصويت الذي قدمته منسقة الشؤون القانونية والمؤسسية.
الجدير بالذكر بأن المجلس الدولي للمتاحف هو منظمة عالمية للمتاحف ومتخصصي المتاحف، مُلتزمة بتعزيز حماية التراث الثقافي. ويمثل عام 2020م اضطرابًا عميقًا وتغييرًا وتحديًا بالنسبة للأيكوم ومجتمع المتاحف العالمي. وفي ظل جائحة كوفيد – 19 وقيود السفر واهتمام الآيكوم بسلامة وصحة جميع أعضاء المجلس وموظفيه، يُعد تنظيم الجمعية العمومية عبر الإنترنت تحديًا تقنيًا كبيرًا لتعزيز إمكانية الوصول والشفافية لأعضاء الأيكوم، وتمكن الأعضاء من مشاهدة الاجتماع مباشرة عبر البث الشبكي، كما سيتمكنون أيضا من مشاهدة التسجيل لفترة محدودة بعد الاجتماع في مساحة العضوية بالموقع الالكتروني للمجلس، وقد شارك رؤساء اللجان الوطنية والدولية نيابة عن لجانهم وذلك نظرًا لأن تنظيم هذا الاجتماع يشكل تحديًا حقيقيًا من وجهة نظر فنية آخذا في الاعتبار العدد الكبير جدًا من أعضاء الأيكوم حيث بلغ العدد الاجمالي لعام 2019م أكثر من 48000 عضو في جميع أنحاء العالم.

الاجتماع المنفصل للجان الوطنية

من جانب آخر عقد قبل ذلك الاجتماع السنوي للجان الوطنية عبر الانترنت حيث كان على رأس جدول الأعمال موضوع انتخاب المتحدث الجديد الرسمي باسم اللجان الوطنية للأعوام (2020-2023) وتضمن الجدول كلمة الترحيب من المتحدث الرسمي الحالي كيدونغ باي، المتحدث باسم اللجان الوطنية للآيكوم، كما استعرض الاجتماع كلمات المرشحين السبعة لنيل منصب المتحدث الرسمي الجديد وهم من (الفلبين، بلجيكا، الهند، وفنزويلا، بنجلاديش، بوركينا فاسو، وكينيا). ولقد أظهرت النتائج اختيار رئيسة اللجنة الوطنية في كينيا لتكون المتحدث الرسمي لمدة ثلاثة أعوام، كما تم استعراض المجلة الدولية للتراث غير المادي قدمته اليساندرا كومينز، رئيسة تحرير ، إضافة إلى ذلك قدمت مارتينا ليمانوفا -رئيسة ايكوم براغ الاستعدادات لاستضافة المؤتمر الدولي العام للمجلس الدولي للمتاحف في براغ عام 2022م، وأخيرا تم مراجعة ومناقشة التوصيات المقترحة لعام 2020م. ومن أبرز التوصيات التي خرج بها اجتماع اللجان الوطنية هي توفير فرص مختلفة لمناقشة التحديات خلال أزمة كوفيد-19 وتبادل أفضل الممارسات لفترة ما بعد الجائحة، بما في ذلك برامج التدريب المعمول بها، ودراسة قنوات الاتصال الحالية وتطوير الاتصال الفعال، والتأكيد على تنفيذ استراتيجيات ونظم الشفافية والتعاون المتبادل بين هيئات المجلس الدولي للمتاحف.

إلى الأعلى