السبت 19 سبتمبر 2020 م - ١ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عُمان يتراجع 5 سنتات وأسعار النفط تصعد تفاؤلا بالطلب الآسيوي
نفط عُمان يتراجع 5 سنتات وأسعار النفط تصعد تفاؤلا بالطلب الآسيوي

نفط عُمان يتراجع 5 سنتات وأسعار النفط تصعد تفاؤلا بالطلب الآسيوي

مسقط ـ العمانية ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر أكتوبر المقبل أمس (96ر43) دولار أميركي.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضا بلغ (5) سنتات مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ (01ر44) دولار أميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط الخام العُماني تسليم شهر أغسطس الجاري بلغ (58ر41) دولار أميركي للبرميل، مرتفعاً بمقدار (7) دولارات أميركية و(90) سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر يوليو الماضي.
على صعيد أخر ارتفعت أسعار النفط أمس، مدعومة بتفاؤل سعودي حيال الطلب الآسيوي وتعهد عراقي بتعميق تخفيضات المعروض، لكن عدم التيقن بشأن اتفاق لتدعيم تعافي الاقتصادي الأميركي حد من المكاسب.
وكانت العقود الآجلة لخام برنت مرتفعة 34 سنتا بما يعادل 0.8 بالمائة إلى 44.74 دولار للبرميل، في حين تقدمت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 47 سنتا أو 1.1 بالمائة مسجلة 41.69 دولار.
كان كلا الخامين انخفض يوم الجمعة الماضي، متأثرا ببواعث القلق إزاء الطلب، لكن برنت ختم الأسبوع مرتفعا 2.5 بالمائة، في حين صعد غرب تكساس 2.4 بالمائة.
وقال مايكل مكارثي، استراتيجي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس، “تعليقات نهاية الأسبوع من أرامكو هي المحرك حاليا”.
وكان أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية قال أمس الأول إنه يلحظ انتعاش الطلب في آسيا مع إعادة فتح الاقتصادات تدريجيا عقب إغلاقات مكافحة فيروس كورونا.
وقال مكارثي: رسم صورة مزهرة للنظرة المستقبلية للطلب في المنطقة الآسيوية.
وعلى صعيد المعروض، قال العراق يوم الجمعة الماضي إنه سيخفض إنتاجه النفطي 400 ألف برميل يوميا أخرى في أغسطس الجاري وسبتمبر القادم للتعويض عن إنتاج فوق المستهدف في الأشهر الثلاثة الأخيرة، مما سيساعده على الالتزام بنصيبه من تخفيضات منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، في إطار مجموعة أوبك+.
من جانبه قال وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار لتلفزيون النهار: إن صادرات الجزائر من الغاز ستنخفض إلى 26 مليار متر مكعب سنويا في 2025 من 45 مليارا في 2020.
وأضاف عطار: أن الصادرات بين 2025 و2030 ستدور بين 26 و30 مليار متر مكعب سنويا.
ويرجع الانخفاض بشكل رئيسي إلى ركود الإنتاج وارتفاع الاستهلاك المحلي وعدم كفاية الاستثمار.
وبلغت صادرات الجزائر من الغاز ذروتها في 2005 عند 64 مليار متر مكعب. كما سجلت الصادرات 51.4 مليار متر مكعب في 2018. وتستمد الجزائر 95 بالمائة من إيراداتها الخارجية من مبيعات النفط والغاز.

إلى الأعلى