الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بايدن يريد اقناع أردوغان بالانضمام الى (تحالف حرب داعش)
بايدن يريد اقناع أردوغان بالانضمام الى (تحالف حرب داعش)

بايدن يريد اقناع أردوغان بالانضمام الى (تحالف حرب داعش)

اسطنبول ـ ا.ف.ب: التقى نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لاقناعه بانضمام بلاده الى التحالف الذي تقوده أميركا لمحاربة داعش في سوريا والعراق.
ووصل بايدن مساء الجمعة الى اسطنبول، المحطة الاخيرة في جولته الى المغرب واوكرانيا، على خلفية خلافات عميقة بين واشنطن وانقرة البلدين العضوين في حلف شمال الاطلسي، حول أولويتهما الاستراتيجية في سوريا.
وبعد أن ألقى خطابين صباحا، التقي بايدن اردوغان حول مأدبة غداء، في أهم لقاء خلال زيارته لأسطنبول التي تستغرق ثلاثة ايام.
وخلال عشاء مساء الجمعة قلل بايدن ورئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو امام الصحفيين من اهمية التوتر الذي اثر على علاقاتهما في الاسابيع الماضية.
وقال بايدن “إننا اصدقاء منذ فترة بعيدة ومن منافع زيارة تركيا البلد الصديق العضو في الحلف الاطلسي ان نكون دائما في غاية الصراحة”.
واضاف “واجهنا بعض المسائل الصعبة جدا في المنطقة والعالم وكنا دائما على اتفاق”.
وسعيا منه لتحسين الاجواء، حاول بايدن اضفاء مسحة من الفكاهة قائلا بخصوص تعيين اوغلو رئيسا للوزراء في اغسطس بعد ان كان وزيرا للخارجية “لقد نال ترقية بينما لاازال نائبا للرئيس!”.
وشدد اوغلو على “عمق” العلاقات بين البلدين قائلا ان زيارة بايدن “مهمة جدا بالنسبة لنا”.
وفي ختام اللقاء شدد البيت الابيض على اتفاق البلدين على “ضرورة ضرب وهزيمة داعش والعمل للتوصل الى عملية انتقالية في سوريا ودعم قوات الامن العراقية والمعارضة السورية المعتدلة”. (المسمى الذي تطلقه واشنطن على بعض الفصائل المسلحة في سوريا.
وفي الجوهر يبقى موقف البلدين متباينا جدا.
وخلافا للولايات المتحدة ترفض تركيا تقديم اي مساعدة عسكرية للقوات الكردية التي تدافع عن مدينة عين العرب السورية المحاصرة منذ اكثر من شهرين من قبل المسلحين.
وجراء الضغوط من الحلفاء والانتقادات سمحت تركيا بمرور على أراضيها 150 مقاتلا من البشمرجة اتوا من العراق.
وترى أنقرة أن الغارات التي يشنها التحالف بقيادة اميركية غير كافية وان التهديد الارهابي لن يبعد إلا بسقوط نظام الرئيس السوري بشار الاسد. وفقا لما تريده تركيا.

إلى الأعلى