الإثنين 28 سبتمبر 2020 م - ١٠ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / لاعب نادي النصر محمد سعيد متوانا في ذمة الله بعد صراع مع المرض
لاعب نادي النصر محمد سعيد متوانا في ذمة الله بعد صراع مع المرض

لاعب نادي النصر محمد سعيد متوانا في ذمة الله بعد صراع مع المرض

صلالة ـ من عوض دهيش :

فقدت الساحة الرياضية العمانية أمس الأول نجما جديدا مجيدا، وذلك بعد أن غيّب الموت لاعب وسط نادي النصر السابق محمد بن سعيد متوانا بعد صراع طويل مع المرض الذي تغلب عليه في نهاية المطاف، ويعد الراحل أحد أبرز اللاعبين النصراويين والذين كان لهم مساهمات في تحقيق العديد من البطولات للنادي والمنتخب الوطني ، وقد برزت نجومية محمد متوانا في سن مبكرة في نادي النصر وذلك في المراحل السنية المختلفة بالنادي، حيث شهد الجميع بنجوميته وموهبته وأخلاقه الرفيعة بالتعامل مع زملائه بالنادي او المنتخبات الوطنية وفي مقدمتهم فوزي بشير وحمدي هوبيس وعادل مطر نبيل عاشور ورضوان سالم وهاشم صالح وبلال زايد ومجدي شعبان وغيرهم من نجوم الملك النصراوي الذين قدموا الكثير للكرة العمانية.
يتميز محمد متوانا بالمهارات الفردية العالية ، وبالتمريرات المتقنة التي جعلته منه أحد أفضل صناع اللعب المحليين ، ناهيك عن دماثة خلقه وتواضعه اللامحدود مشفوعة بابتسامة رضا لم تفارقه رغم كل الظروف التي عانى منها في السنوات الماضية.
إنجازاته
ارتبط اسم اللاعب محمد متوانا بنادي النصر العُماني، حيث حقق معه العديد من الإنجازات والبطولات وكانت أول بطولة يحققها مع نادي النصر دوري الشباب عام 98 وأحرز في المباراة النهائية أمام نادي العروبة أحد أهداف النصر الثلاثة ، وكما حقق بطولة كأس جلالته لكرة القدم في عام 2002 مع الفريق الأول لنادي النصر، وذلك بالرغم عدم مشاركته في المباراة النهائية بسبب الإصابة وبطولة الدوري موسم 2003/‏‏2004 وبطولة كأس جلالته لكرة القدم عام 2005 ، وشارك مع نادي النصر في بطولة مجلس التعاون التي أقيمت بدولة الكويت عام 2007 وقدم خلالها أروع المستويات ، كما شارك مع المنتخب في دورة الصداقة الدولية السابعة للشباب لكرة القدم التي أقيمت في مسقط.
رحلة احتراف
بعد المستوى الفني الذي قدمه متوانا في مسيرته الكروية بالسلطنة سواء في نادي النصر أو المنتخبات الوطنية ، شاهده العديد من وكلاء أعمال اللاعبين، الذين قدموا له العديد من العروض الاحترافية بالخارج، ليبدأ أول محطاته مع نادي التضامن الكويتي في عام 2006م وقدم معه مستوىا مميز للغاية، ثم خاض التجربة الثانية مع نادي الجهراء الكويتي كذلك في عام 2008م وواصل عطاءاته المتميزة بشكل ثابت أثنى عليه الناديين وجماهيرهما طيلة فترة تواجده في صفوفهما.

إلى الأعلى