الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م - ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا بسبب جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19)
الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا بسبب جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19)

الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا بسبب جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19)

كوالالمبور ـ (د ب أ) : أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس تأجيل المباريات المقبلة في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، إلى العام المقبل، وذلك في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وذكر الاتحاد الآسيوي في بيان نشره بموقعه على الإنترنت :”في ضوء الموقف الحالي لجائحة كورونا المستجد في عدة دول، قرر الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم تأجيل المباريات المقبلة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، والتي كانت مقررة في شهري أكتوبر ونوفمبر 2020، وبحيث تقام عام 2021.”
وأضاف :”وجاء هذا القرار من أجل حماية صحة وسلامة جميع المشاركين، حيث سوف يواصل الاتحادان الدولي والآسيوي العمل معا من أجل مراقبة الموقف في المنطقة وتحديد مواعيد جديدة للمباريات ، وتابع الاتحاد الآسيوي في البيان :”سوف يتم في وقت لاحق إعلان تفاصيل المواعيد الجديدة للأدوار التالية من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 .

مشوار الأحمر

الجدير بالذكر ، بأن منتخبنا الوطني يحتل المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد (12) نقطة خلف المنتخب القطري المتصدر برصيد (13) نقطة ، حيث حصد الأحمر العماني نقاطه من الفوز على الهند ذهابا وإيابا ، والفوز على أفغانستان وبنجلاديش ، فيما خسر من المنتخب القطري 1 / 2 في الدوحة ، ومن المفترض أن يبدأ منتخبنا مبارياته المتبقية أمام افغانستان في طاجيكستان ، ثم يستقبل المنتخب القطري في مسقط ، قبل أن يختتم مشواره بالتصفيات أمام بنجلاديش في ملعب الأخير .

تساؤلات مطروحة

بعد هذا القرار الذي أصدره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتأجيل إستكمال منافسات التصفيات الآسيوية المزدوجة إلى العام القادم ، فإن ذلك يعني أن انطلاق صافرة هذه المباريات سيكون في شهر مارس 2021م ، حيث إن بداية أيام الفيفا سيكون في هذا الشهر بحسب الروزنامة المعدة سابقا ، الأمر الذي يفتح المجال لطرح العديد من التساؤلات حول إن كانت الأمور ستسير كما هي حسب الأيام المحددة سابقا وفق الروزنامة السنوية أو أن الإتحاد الدولي يرتأي تغيير مواعيد أيام الفيفا على مستوى العالم أجمع بسبب الظروف الإستثنائية الحالية ، حيث أن هناك العديد من المنتخبات لم تلتحق بأي تدريبات خلال فترة طويلة عكس بعض الدول على مستوى العالم ، ناهيك عن أن الفترة من الآن وحتى مواعيد أيام الفيفا ستكون فترة طويلة للغاية تصل إلى أكثر من (7) شهور … عموما كل الإحتمالات واردة بإنتظار ما ستسفر عنه الأيام القادمة من أحداث .

إلى الأعلى