الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م - ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / آراء / شي علوم: أريد منصباً
شي علوم: أريد منصباً

شي علوم: أريد منصباً

يونس المعشري:
وسط حمى فيروس كورونا الذي عرقل الكثير من الأمور ولاسيما المتعلقة بالشأن الرياضي ، لتدور الرحى الآن هنا وهناك والكل يحيك للمنصب الذي يرغب أن يتواجد فيه وفي أي اتحاد سيكون له النصيب من بين تلك الزيارات واللقاءات التي طغت على مبدأ التباعد وخلت الرؤى والأفكار لدى البعض قريبة من بعضها وتتوافق مع متطلباتها ، لسنا ضد قوائم المجموعات التي تريد أن تكون في هذا الاتحاد أو ذاك ، إلا إننا نُذكر بعض الاسماء التي تطوف الآن وكأنها بين الصفا والمروة تبحث عن صوت من هنا وتضبط الأمور هناك ، رغم الظروف التي تمر بها دول العالم أجمع بسبب كورونا لكنه لم يستطع قهر ما ستفرزه الانتخابات لاتحاداتنا الرياضية متى ما تلقوا الضوء الأخضر لتحديد موعد عقد الانتخابات ليصبح كل شيء متاحا لتنطلق أغلب الاتحادات لإعلان موعد انتخاباتها والتي لم تعد بعيدة ، والشيء الغريب في الأمر ولن يختفي ذلك هو وجود أسماء تسعى أن يكون لها تواجد مستمر رغم مرورها على عدة مجالس إدارات سابقة وأشبعتنا من نفس النغمة المعتادة والتذمر الذي لا ينتهي بأن مشكلتنا في تطوير رياضتنا هي الموازنات غير الكافية وقد حدت من تطورنا والنهوض باللعبة التي ينتمي إليها اتحاداتنا ، حتى لو وصلت الموازنات الممنوحة لكل اتحاد أكثر مما هي عليه مرتين سيبقى نفس الموال يصدح ولن يتغير ، لا نعلم هل من يأتي على قائمة تلك الاتحادات لديه هدف واضح وهو التطوير وخلق منافسات داخلية وخارجية ، هذا جانب والجانب الآخر هو إصرار بعض الاسماء التي ترتبط بوظائف في الوزارة المعنية بالرياضة ويجيز لها نظام الاتحاد بأن تتواجد ضمن مجلس الادارة ولا يجيز ذلك في بعض الاتحادات ألا يدخل ذلك ضمن تضارب المصالح يا وزارة الشؤون الرياضية بعد أن غيرت بعض الاتحادات من نظامها بما يتناسب مع ميول ورغبة القائمين على تلك الاتحادات ، كما أن الفئة المسيطرة على الانتخابات في بعض الاتحادات هي أندية ليس لها علاقة باللعبة وتفرض وجودها والاسماء التي يجب أن تفوز بالكراسي في ذلك الاتحاد ، سيبقى وضع رياضتنا كما هو ولن يتغير إن لم يكن هناك تحرك قوي وعلى مستوى عال وهناك دول لا تزال مستمرة في فرض اسماء معينة في الاتحادات بين التعيين والانتخاب واستطاعت أن تطور الرياضة فيها ، أما نحن سنبقى على نفس النهج السابق مشكلتنا في الموازنة هي الوحيدة التي كتفت أيدينا وغير قادرين على تحقيق الانجازات والتطوير ، الله يرحم الرياضة لدينا ، لنبقى نراقب المشهد هل يتمخض عن مجالس الاتحادات القادمة شيء جديد لا أعتقد بل بقاء وجوه وتدوير وجوه بين اتحاد وآخر وإضافة وجوه أخرى بعد الاتفاق.

إلى الأعلى