الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / التربية والتعليم ” تحصل على شهادة الاعتماد الدولية الأيزو9001 : 2008 في عمليات التخطيط والشؤون الإدارية
التربية والتعليم ” تحصل على شهادة الاعتماد الدولية الأيزو9001 : 2008 في عمليات التخطيط والشؤون الإدارية

التربية والتعليم ” تحصل على شهادة الاعتماد الدولية الأيزو9001 : 2008 في عمليات التخطيط والشؤون الإدارية

• مديريات التخطيط وضبط الجودة ، والشؤون الإدارية ، وتعليمية محافظة مسقط وجنوب الباطنة وشمال الشرقية ، والظاهرة تحصل على ” الآيزو 9001 ” في عمليات التخطيط والشؤون الإدارية.

• الشيبانية : حصول الوزارة على شهادة الأيزو 9001 في الجودة تعكس الرؤية الحكيمة لمولانا المعظم – حفظه الله ورعاه – في الإهتمام بجودة التعليم ليواكب المستجدات في كافة المجالات.

• البلوشي : هدفنا هو ترسيخ مفاهيم الجودة ونشر الوعي بأن خدمات الوزارة تصل للمستهدفين سواء كانوا أولياء أمور ومعلمين أو إدارات مدارس أو طلبة على النحو الذي يرضيهم.

• مصطفى علي عبداللطيف: نسعى لتقديم خدمة جيدة للمتلقي ، كما أن الشؤون المالية والمشاريع ستدخل ضمن نطاق مشروع إدارة الجودة فكلاهما يخدم العملية التربوية.

• الجهوري : تطبيق تعليمية مسقط لنظام إدارة الجودة خلق ثقافة لدى كافة العاملين في المديرية بشكل عام وكذلك بشكل خاص للدوائر التي شملها بشكل رسمي تطبيق هذا النظام.

• خبير : من نقاط القوة التي اعتمدتها لجنة التدقيق الخارجي في تدقيقها هي وجود إدارة عليا داعمة للتطبيق الفعال لأنشطة الجودة

حصلت وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للتخطيط وضبط الجودة والمديرية العامة للشؤون الإدارية ، والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط، والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة، والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية، والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة على شهادة الاعتماد الدولية الأيزو9001 : 2008 في عمليات التخطيط والشؤون الإدارية، وتعتبر هذه الشهادة معيار عالمي لتقييم مستوى إدارة الجودة والخدمات المقدمة للعملاء ، ونظام يهدف إلى تحسين أسلوب الإدارة في سبيل تحقيق جودة ذات مستوى عالي. وأتى نظام إدارة الجودة التي قامت به الوزارة متزامنا مع التوجيهات السامية لمولانا المعظم حفظه الله ورعاه في إجراء تقييم شامل للمنظومة التعليمية ، فخرج هذا المشروع متماشيا مع الجهود التي تقوم بها الوزارة لتجويد الخدمات التعليمية التي تقدمها للمستفيدين.
جاء منح هذه الشهادة لوزارة التربية والتعليم في الإجتماع الختامي لزيارة لجنة تدقيق منح شهادة الايزو 9001:2008 والذي ترأسته معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وبحضور أصحاب السعادة وكلاء الوزارة ومديري عموم ديوان عام الوزارة والمحافظات التعليمية ومديري دوائر مجال المطابقة بالوزارة والمحافظات التعليمية.
وفورإعلان حصول وزارة التربية والتعليم على شهادة الإعتماد الدولية الآيزو هنأت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية الجميع فقالت:” الحمد لله الذي من علينا بفضله وسخر لنا كفاءات بشرية حرصت كل الحرص على بلوغ الوزارة من تحقيق هذا الهدف الذي عملنا من أجله منذ قرابة ثلاثة أعوام . وأضافت معاليها :”إن حصول الوزارة على شهادة الأيزو 9001 لخدماتها المقدمة في مجالي التخطيط والشؤون الإدارية على المستوى المركزي وعلى مستوى المديريات والإدارات التعليمية المناظرة لها بالمحافظات دليل واضح على إستمرار الوزارة لتحسين خدماتها المقدمة للمستفيدين منها في المدارس ، وهذه الخطوة تعد من الخطوات العديدة التي تقوم بها الوزارة لتحقيق الجودة الشاملة في كافة قطاعاتها ، خاصة وأن هناك خطوات تصحيحية وإجراءات تقوم بها الوزارة لعملية التحسين المستمر لكل خدماتنا في المستقبل القريب بإذن الله،وحصول الوزارة على شهادة الآيزو في الجودة تعكس الرؤية الحكيمة لمولانا المعظم أبقاه الله في الإهتمام بجودة التعليم ليواكب المستجدات العالمية في كافة المجالات، وبهذا فإنني ارفع هذا الانجاز إلى مقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه- كما ابارك لكافة منتسبي الوزارة هذا الانجاز الذي يتزامن مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الرابع والأربعين المجيد”.
أهداف مشروع إدارة نظام الجودة
اعتمد مشروع إدارة نظام الجودة إدارة الجودة الأيزو9001 : 2008 في الخطة الخمسية الثامنة وذلك لتأهيل المديرية العامة للتخطيط وضبط الجودة والمديرية العامة للشؤون الإدارية ونظائرهما في المحافظات التعليمية للتدقيق الخارجي وذلك للحصول على شهادة الاعتماد الدولية الأيزو9001 : 2008.
ويهدف المشروع إلى اعتماد نظام إدارة عالمي معترف به ، يفضي إلى الحصول على الإشهاد بالمطابقة للمواصفة القياسية العالمية أيزو9001من قبل جهة محايدة ، بالإضافة إلى تطابق الإجراءات مع المتطلبات التشريعية المنظمة لميدان التربية والتعليم من خلال عمليات التدقيق المستمرة ، و تحقيق مكاسب مادية واقتصادية من خلال تقليص الكلفة والتخطيط الناجح للمشاريع وتقليص فترات انجاز المعاملات وترشيد الاستهلاك وإرساء آليات المتابعة والمراقبة والقياس كما يهدف إلى اعتماد نمط تسيير متطور يشمل كافة تقسيمات الوزارة ويتطلب مشاركة كافة مستوياتهم كما يتطلب توفير الموارد والوسائل والعنصر البشري بما يلبي احتياجات المستفيدين ، و التركيز على إرضاء المستفيدين من خلال الإيفاء بمتطلباتهم.
مجالات التطبيق
تم تطبيق نظام إدارة الجودة على المديرية العامة للتخطيط وضبط الجودة والمديرية العامة للشؤون الإدارية بديوان عام الوزارة والتقسيمات المناظرة لهما بكافة المديريات التعليمية بالمحافظات في مستوى الخدمات المقدمة للمدارس الحكومية ومدارس التربية الخاصة .
فوائد تطبيق المشروع على سير العمل بالوزارة
أخذت الوزارة في الإعتبار الفوائد المرجوة من تطبيق هذا المشروع في مشاركة العاملين في اتخاذ القرار،واعتماد منهجية تحديد العمليات وتوثيقها والمحافظة على فاعليتها باستمرار ، ووضوح المهام والصلاحيات والمسؤوليات داخل الوزارة وتحديد ما تستوجبه من كفاءة وتدريب من خلال بطاقة الوصف الوظيفي ومخطط خرائط التدفق ، كما تأمل كذلك الوزارة من إعتماد آليات القياس والتحليل بما يسمح بالتحسين المستمر للأداء و نظام موثق يحدد الصلاحيات والمسؤوليات ، والعمل على تحسين العاملين من خلال سياسة الجودة ، و توفير مرجع من الإجراءات ، والتطوير المستمر ، وضمان تطابق الخدمات، خفض تكلفة تقديم الخدمة ، وتحقيق رضا المستفيد وخفض المشاكل والتحديات.
مراحل التطبيق والإعداد
جاءت مراحل تطبيق مشروع نظام إدارة الجودة بالوزارة في التشخيص واختيار مجال المطابقة ،والإعداد والتحضير واختيار فريق المساندة الداخلي والخارجي ، والحملة الإعلامية (نشر مراحل المشروع وسياسة الجودة) ، وتنفيذ البرامج التدريبية ، و التوثيق ، وتطبيق نظام إدارة الجودة ، والتدقيق الداخلي، و مراجعة الإدارة العليا، ومتابعة الأفعال التصحيحية والتحسينية . أما بالنسبة لمرحلة الإعداد والتحضير فأتت كالتالي: حصر البرامج الآلية ، وحصر النتطلبات القانونية، وصياغة سياسة الجودة، وتشكيل هياكل نشروع نظام إدارة الجودة ( المجلس – اللجنة – الفريق – فريق الدعم والتسيير).
إلتزام الإدارة العليا
من نقاط القوة التي اعتمدتها لجنة التدقيق الخارجي في تدقيقها هي وجود إدارة عليا داعمة للتطبيق الفعال لأنشطة الجودة، وقد برهنت الإدارة العليا على التزامها بتطبيق وتطوير نظام إدارة الجودة والتحسين المستمر لفاعليته من خلال إلتزامها بمدى أهمية الوفاء بمتطلبات المدرسة والمتطلبات التنظيمية والتشريعية والترتيبية ، وضع سياسة الجودة واعتمادها وإبلاغها للعاملين في كافة تقسيمات الوزارة ، ووضع أهداف الجودة ومتابعة التقدم في تحقيقها من خلال مراقبة العمليات وقياس المؤشرات، وتنفيذ مراجعات الإدارة لنظام الجودة ، كما تلتزم كذلك بوضع الخطط والاستراتيجيات واعتمادها وتوفير الموارد اللازمة لتطبيق هذا النظام.
تركيز الوزارة على المستفيد
ولم يقتصر دور الوزارة على هذا فقط بل تعدى إلى تركيز الوزارة على تحقيق الرضا للمستفيد من خلال تركيزها على جوانب مهمة جدا في أداء عمل الوزارة كلقاءات معالي الوزيرة مع المعلمين، وقيام رعاية الموظفين بزيارات ترفيهية ، ورحلات ومناشط رياضية وثقافية ، كما أن هناك إجتماعات مديري العموم مع مديري المدارس والمعلمين ، وزيارات إستطلاعية بداية العام الدراسي للمدارس للوقوف على الخدمات المقدمة من الوزارة ، وزيارات مدريري العموم للمدراس المخططة و المفاجئة ، وزيارات مديري التخطيط للمدراس لمتابعة استقرار التشكيلات المدرسية ، زيارات مديري الشؤون الإدارية لمتابعة سكنات المعلمين ، تشكيل لجان ( لجنة التنقلات ، لجنة التعيينات، لجنة متابعة السكنات ، كما ركزت الوزارة أيضا على الخدمات الإلكترونية مثل برنامج عتاد ، ونظام المراسلات ، والمنتدى التربوي ، كما تم استحداث دائرة خدمة المراجعين ، و تطبيق عملية وإجراء الشكاوى بديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظات ، كما قامت الوزارة بوضع منهجية وتنفيذ قياس رضا المستفيد ، ووضع مؤشرات جودة ذات علاقة بالمستفيد .
سعي لترسيخ الجودة ومهاراتها
عقب إعلان منح وزارة التربية والتعليم شهادة الآيزو قال سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية : “نهنئ كافة العاملين في وزارة التربية والتعليم على ما حققته وزارتهم في الحصول على شهادة الآيزو في الخدمات العامة المقدمة من المديرية العامة للتخطيط وضبط الجودة ، والمديرية العامة للشؤون الإدارية على المستوى المركزي ، ومستوى المحافظات التعليمية جميعها خصوصا تعليمية مسقط ، وجنوب الباطنة ، والظاهرة وكذلك شمال الشرقية. وأضاف : منذ ثلاث سنوات ونحن نسعى في ترسيخ مبادئ الجودة ومهارات الجودة وعملياتها وإجراءاتها ، وكذلك أيضا مؤشرات أدائها والزمن المحدد بكل إجراء ، هدفنا الأساسي فعلا هو ليس فقط بلوغ الشهادة وإن كانت مطلب ، ولكن هدفنا هو ترسيخ مفاهيم الجودة ونشر الوعي الخاص للأفراد بأن خدمات وزارة التربية والتعليم تصل للمستهدفين والمستفيدين سواء كانوا أولياء أمور ومعلمين أو إدارات مدارس أو طلبة على النحو الذي يرضيهم ، والحمد لله هذا ما تحقق خلال السنوات الماضية ولعل الأثر من هذا الإنجاز سيصل خلال المرحلة القادمة ، كما أكد سعادته على أن هناك تحديات وبعض الحالات التي تحتاج إلى تصحيح ، وبعض الإجراءات التي تحتاج إلى توضيح كذلك . وأضاف كذلك: نأمل من أن إنتشار الجودة في الوزارة سيبلغ مداه خلال الثلاث سنوات القادمة ، ليس فقط في المديريات الأربع التي تم تقييمها وإنما باقي المديريات السبع التي سيطالها التقييم ، كما أننا سنتناول المشاريع والشؤون المالية وتقنية المعلومات ، وتقييم البرامج التعليمية ، كل هذه المديريات ستخضع لنظام الجودة ونأمل في المراحل القادمة أن نحقق الرضا التام والكبير لكل من المستفيدين من هذا النظام “.
” الآيزو” تزامنا مع إحتفالات السلطنة
من جهته هنأ سعادة مصطفى بن علي بن عبد اللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية حصول الوزارة على هذه الشهادة فقال: “هي مناسبة طيبة أن تمنع هذه الشهادة لوزارة التربية والتعليم خاصة في أيام نحتفل فيها بالعيد الوطني للسلطنة ، وبالتأكيد هذه هي الخطوة الأولى وستتبعها خطوات أخرى مستقبلية فيه علما بأن هذه الشهادة ستقيم سنويا على مدى ثلاث سنوات مما ييعطينا الجد والإجتهاد على إثبات جودة العمل في وزارة التربية والتعليم ، كما أننا سنسعى خلال السنتين القادمتين للتجويد أكثر و أكثر وأكثر والإلتزام بالأسس التي وضعت لإدارة الجودة ، كما اننا ننوي مستقبلا أن يشمل هذا النظام نطاقات أخرى ، لأن هدفنا في النهاية هو خدمة المتلقي ، كما ستدخل مديريات أخرى ضمن نطاق الجودة كالشؤوون المالية والمشاريع ، فكلاهما يخدم العملية التعليمية فلا بد من الإهتمام بجوانب الجودة فيهم “.
مساهمة في تجويد العمل التربوي
كما أشار خلفان بن محمد الغيثي مدير عام المديرية العامة للشؤون الإدارية بأهمية حصول الوزارة على هذه الشهادة فقال:”الحمد لله ، في هذا اليوم تم إعلان عن حصول المديرية العامة للشؤون الإدارية، والمديرية العامة للتخطيط في وزارة التربية والتعليم على شهادة الآيزو 9001 / 2008 ونظائرهم في المديريات العامة بالمحافظات التعليمية التي شملها التدقيق الخارجي، ولا شك في أن حصول المديرية العامة للشؤون الإدارية على هذه الشهادة سوف يسهم بإذن الله في تجويد الخدمة المقدمة للمستفيدين ،لا سيما على مستوى مدارس السلطنة في إجراءات المديرية العامة للشؤون الإدارية. كما أضاف: بهذه المناسبة يسرني أن أتوجه بالشكر والتقدير لمعالي الدكتورة مديحة الشيبانية ولأصحاب السعادة الوكلاء ولزملائي العاملين بالمديرية العامة للشؤون الإدارية ، والمديريات الأخرى التي ساندتنا في الحصول على هذه الشهادة على ما قدموه من عون ومساعدة ، كما أتوجه بالشكر الجزيل لزملائي العاملين في دائرة الجودة وفريق الخبراء الذين كانوا على مدار أشهر عديدة مساهمين فاعلين في إرساء هذا النظام في المديرية العامة للشؤون الإدارية، ونأمل إن شاء الله أن يمثل حصول المديرية على هذه الشهادة إنطلاقة جديدة في مسيرة العمل في المديرية ، والوزارة بشكل عام”.
إلتزام في إرساء نظام الجودة
أما علي بن حميد الجهوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط فقد أبدى سعادته في حصول المديرية على شهادة الآيزو فقال: “أولا نبارك لوزارة التربية والتعليم حصولها على الآيزو 9001 / 2008 ، كما نبارك لجميع المديريات العامة بديوان عام الوزارة ، والمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط ، ومحافظة جنوب الباطنة ، ومحافظة شمال الشرقية ، ومحافظة الظاهرة، وأن هذا النجاح الذي تحقق في المديريات التي طبقت نظام إدارة الجودة هو إلتزام من هذه المديريات والإدارة العليا وكذلك الفريق الذي عمل في عملية التخطيط ، والشؤون الإدارية على إرساء نظام الجودة وتطبيقاتها المختلفة ،فحققت هذه المديريات النجاح الكبير الذي نفتخر فيه . وبطبيعة الحال تطبيق تعليمية مسقط لنظام إدارة الجودة خلق ثقافة لدى كافة العاملين في المديرية بشكل عام وكذلك بشكل خاص للدوائر التي شملها بشكل رسمي تطبيق هذا النظام فوحدت الإجراءات التي تقوم بها المديريات بينها وبين ديوان عام الوزارة والمديريات الأخرى في المحافظات التعليمية ، وهذا النجاح يعطي هذه الدوائر الدافع لبذل المزيد من الجهود والإستمرار في التحسين والإهتمام بتطبيق سياسة نظام الجودة”.
رضا المستفيد من أساسيات الجودة
كما شاركه الفرحة الدكتور ناصر بن عبدالله العبري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة فقال ” الحمد لله على حصول المديرية العامة للتربية والتعليم بجنوب الباطنة على شهادة نفتخر فيها في نظام الجودة والتي تعكس مدى رضا المستفيد من خدماتنا المقدمة ، وكما هو معلوم لدى الجميع أن هذه الشهادة تعتبر نقلة نوعية لوزارة التربية والتعليم في الدرجة الأولى ، ومحافظاتها التعليمية مع يقين تام بأن النظام قائم سابقا ولكنه يحتاج لنوع من التوثيق والتنظيم في المرحلة المقبلة ، وأن ما حققته تعليمية محافظة جنوب الباطنة في هذا البرنامج هو من خلال ما خضعت له لعملية التدقيق الداخلي في المرة الأولى والثانية خلال فترة الإعداد ، كما تم معالجة الأفعال التحسينية التي تم رصدها في المرحلة السابقة ، وبالتالي معالجتها ووضع الخطط الإجرائية لهذه المعالجة وبالتالي فعلا تم تحقيق هذه الأفعال التحسينية بالصورة المرجوة وحققت الأهداف المنشودة”.
تحسين الإجراءات الإدارية والفنية
وبمناسبة حصول محافظته التعليمية كذلك على شهادة الجودة قال علي بن ناصر الحراصي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية: “نشكر معالي الدكتورة الموقرة وأصحاب السعادة ، والأخوة القائمين على مشروع إدارة نظام الجودة على جهودهم المخلصة وتعاونهم المستمر ، ووقوفهم بجانب مديريات المحافظات التعليمية في سبيل تجويد العمل التربوي وحصولهم على شهادة الآيزو 9001 / 2008 . حقيقة بدأت هذه الجهود من عام 2010 بتشخيص المواقع، كما أن الهدف من هذه الشهادة هو تحسين الإجراءات الإدارية والفنية في دوائر وأقسام مجالات المطابقة، واستمر هذا الجهد من عام 2012 حتى تم في هذا اليوم إعلان حصول وزارة التربية والتعليم والمحافظات التعليمية التي شملها التدقيق الخارجي على شهادة الآيزو ، فشكرا لكل من ساهم وساعد سواء في الوزارة ، أو في المحافظات التعليمية وألف تحية وشكر لمديري الدوائر في المديرية العامة للتربية والتعليم في محافظة شمال الشرقية والأقسام التي دخلت مجال المطابقة على الجهد الكبير الذي بذلوه في سبيل تجويد العمل وحصول المديرية على هذه الشهادة و هي بداية في الإستمرار في التحسين “.
في المسار الصحيح
حمد بن سالم النعماني مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة وجه كلمة شكر وتقدير للجهود التي بذلت من كافة الجهات والتي نتجت عنها حصول محافظته التعليمية على هذه الشهادة فقال:”نهنئ الجميع في وزارة التربية والتعليم ، والإدارة العليا القائمة على مشروع نظام إدارة الجودة ، والمحافظات التعليمية وجميع الأخوة القائمين على هذا المشروع ، وهذه الشهادة تضعنا على الطريق الصحيح لخلق جودة وتحسين في العملية التربوية ، وسوف نستمر على هذا الطريق لتقديم خدمة ذات جودة كبيرة للمتلقين سواء ولي أمر أو طالب أو إدارة مدرسية وكادر تعليمي “.
التأكيد على ما نقدمه من خدمات
وعبر سليمان بن زاهر الرويشدي مدير عام التخطيط وضبط الجودة عن مدى رضاه وسعادته بهذا الإنجاز الكبير فقال :” يوم 20 نوفمير يوم فارق في مسيرة التربية والتعليم، هو يوم تضاف فيه شهادة لوزارة التربية والتعليم تعبيرا عن ما أنجزته خلال مسيرتها التعليمية منذ السبعينات ، والحمد لله فإن الحصول على شهادة الآيزو هو تأكيد على مدى مطابقة الخدمات التي يقدمها الوزارة في مجالي التخطيط وضبط الجودة ومجالي الشؤن الإدارية ومطابقتها مع متطلبات وتوقعات المستفيد وكذلك مع المتطلبات التشريعية والقانون ، ونأمل من خلال حصولنا على هذه الشهادة هو الإستمرار في العمل المقرون بالجودة العالية لنحقق للمستفيد أعلى درجات الرضا “.
جهد كبير في توحيد الإجراءات
نبيلة بنت عبدالله الغسانية ممثلة الإدارة العليا لمشروع الجودة قالت : ” الحمد لله بعد جهد كبير لعمل دام من 2008 إلى اليوم ، وإعلان الحصول على شهادة الآيزو أعتبره شرف كبير لنا خصوصا والسلطنة تحتفل بالعيد الوطني المجيد 44 ، وإن شاء الله هذا يعطينا الحافز الكبير ومزيدا من الدعم وتيسير العمل في المسيرة التربوية، وشهادة الآيزو هي بالأساس تنظيم وتوحيد العمل الإداري ، كما أن الجودة التي قامت بها الوزارة فيه من الجهد الكبير جدا في توحيد العمل وتوحيد الإجراءات في مديريات عام ديوان عام الوزارة ، ومديريات المحافظات التعليمية الأحد عشر ، هدفنا هو خدمة المدرسة والمستفيد وتقديم الدعم الكامل للعاملين في المدارس لإنجاز العمل “.
ترابط ودعم إدارة عليا كامل
أما صلاح الدين عايش مدقق منح شهادة الآيزو قال : ” من خلال العينة التي رأيناها وهي أربع محافظات ، كان هناك ترابط في الأنشطة وفعالية في تطبيق النقاط المطلوبة ،سواء كان على المستوى الفردي أو المستوى الجماعي مربوطة بالتوجهات الرئيسية للوزارة ، أما ما يخص مواصفات الآيوز 9001 2008 تصب على شي أساسي وهو عمل الشي وإثباته ، بمعنى توثيق العمل وتحسينه ، فعليا نحن رأينا هذا في كل مكان ،كما أن هناك توجه واضح في مجال التحسين من خلال المديريات التي جرى تقييمها ، أما الشي المميز هنا في السلطنة هو دعم الإدارة العليا لنظام الجودة ممثلة بدعم معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم وأصحاب السعادة الوكلاء لهذا المشروع الكبير “.

إلى الأعلى