الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر العماني يفوت فرصة الوصول إلى نهائي خليجي 22
الأحمر العماني يفوت فرصة الوصول إلى نهائي خليجي 22

الأحمر العماني يفوت فرصة الوصول إلى نهائي خليجي 22

ببداية حمراء ونهاية عنابية قطرية

رسالة الرياض : صالح البارحي ويحيى المعمري:
خسارة …..أدارت الكرة ظهرها للأحمر العماني بعد أن رفض المقبالي أن ينهي طموحات القطريين عند الدقيقة (30) من عمر المباراة التي جمعت منتخبنا مع نظيره القطري في المربع الذهبي لخليجي 22 التي جرت أحداثها على ساحة ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض بعد أن أضاع فرصة سهلة للغاية … حيث كانت هذه الدقيقة سانحة لأن تضاعف النتيجة في شباك القطريين ووضعهم تحت ضغط كبير طيلة ما تبقى من وقت المباراة بعد أن تقدم منتخبنا بهدف نظيف عن طريق رائد إبراهيم عند الدقيقة (24) ليأتي الرد سريعا من القطريين بعد فرصة المقبالي بتسجيلهم هدف التعادل لحسن الهيدوس من ركلة جزاء (35) ، قبل أن تساهم الأخطاء الدفاعية وحارس المرمى علي الحبسي في الشوط الثاني لمنح القطريين هدفين سريعين سجلهما البديل علي أسد في مشهد محزن للغاية عاشته جماهير الأحمر في ملعب المباراة .
وبالعودة للمباراة ، فقد قدم منتخبنا مباراة مختلفة تماما عن مبارياته السابقة وبالأخص لقاء الكويت ، حيث ظهر متباعد الخطوط مما ساهم في تمريرات مقطوعة وأخطاء كارثية أعطت القطريين فرصة لعب المباراة النهائية على غير المتوقع من الوسط الرياضي المتتبع لخليجي 22 .

الشوط الأول
مع انطلاقة صافرة الحكم البولندي مارسين بورسكي وضح الإصرار العماني من خلال ضربة البداية التي جاءت لمنتخبنا الوطني حيث بدأ الأحمر مزاولة لعبة التمريرالسريع لينفذ لاعبو المنتخب الطلعة الأولى عن طريق سعد سهيل الذي مررها إلى محمد السيابي الذي حولها عرضية لقاسم سعيد يبعدها المدافع القطري ليعاود الأحمر هجومه مرة أخرى عن طريق عبدالعزيز المقبالي الذي سددها لتخرج أول ركنية في المباراة ، لينظم القطري صفوفه بهجمة عرضها كريم بوضيف أحسن علي الحبسي التعامل معها ، قاسم سعيد لم يهدأ أبداً ليتوغل في منطقة الجزاء ويمررها لعبدالعزيز الذي يسدد بقوة لتخرج إلى ركنية أخرى ليستمر الضغط الأحمر ولكن يقظة قاسم برهان تحول دون تشكيل خطورة حقيقية ،القطري اسماعيل أحمد يشكل خطورة على الجهة اليسرى لمنتخبنا ليمرر كرة جميلة لمشعل عبدالله لم يستفد منها ، ليعاود القطري هجومه ولكن الحبسي بالمرصاد ،التجانس الجيد في منطقة الوسط يعطي الأحمر أفضلية في أول عشر دقائق ولكن بوعلام خوخي يمارس هوايته بالمراوغة ويستفيد من خطأ أمام منطقة الجزاء لم ينفذ بالطريقة الصحيحة ، في الدقيقة15 مرر علي البوسعيدي الكرة لقاسم سعيد الذي استطاع الوصول داخل المنطقة الخطرة ويمررها لعبدالعزيز مرة أخرى لم يستفد منها ،خطورة المنتخب القطري كانت عن طريق اسماعيل محمد وبوعلام خوخي ومشعل عبدالله ولكن المراقبة اللصيقة من محمد المسلمي وعبدالسلام عامر تحد تلك الخطورة ، مشعل عبدالله يحصل على ركنية في الدقيقة20 نفذها الهيدوس بدون اتقان .
هدف أول لمنتخبنا
منتخبنا يحصل على خطأ في الدقيقة 21 إثر عرقلة رائد ابراهيم نفذه محمد المسلمي في الحائط القطري ولكن منتخبنا يعاود الضغط من خلال التمريرات بين قاسم سعيد ومحمد السيابي ليحصل على ركلة ثابتة نفذها علي البوسعيدي أبعدها قاسم برهان لتعود لرائد ابراهيم الذي يسدد الكرة صاروخية في المرمى القطرى محرزاً هدف التقدم للأحمر العماني في الدقيقة 24 ، هذا الهدف أعطى الأحمر السيطرة على مجريات الشوط الأول .
تنظيم الصفوف
صلابة الخط الخلفي لمنتخبنا أعطت أحمد كانو وعيد الفارسي فرصة تنظيم الصفوف وإمداد الكرات لرائد ابراهيم وقاسم سعيد على الأطراف ، الارتباك الشديد بدا على الدفاع القطري وأثر على المهدي مختار وابراهيم ماجد ليأتي عبدالعزيز المقبالي وينفرد بقاسم برهان ويتلاعب به في الدقيقة30 ولكنه لم يحسن وضعها في المرمى ليضيع الهدف الثاني على منتخبنا وسط دهشة الجميع ليضعنا في مأزق خشي الجميع عواقبه على الدقائق القادمة من عمر الشوط الأول ولربما المباراة بأكملها.
ضربة جزاء وهدف التعادل.
ما حذرنا منه بعد ضياع فرصة المقبالي بدأت بوادرها سلبية على منتخبنا ، ليأخذ المنتخب القطري الثقة بأنفسهم أكثر عن ذي قبل ليلعب عبدالعزيز حاتم كرة وصلته من بوعلام وسددها بقوة تصدى لها الأمين ببراعة في الدقيقة 33،الحكم البولندي مارسين يحتسب ضربة جزاء في الدقيقة 35 بعد عرقلة الحبسي لمشعل عبدالله الذي استغل تمريرة اسماعيل محمد نفذها حسن الهيدوس بكل براعة ليتعادل الفريقان ويعود المنتخب القطري للمباراة من جديد وكردة فعل لضياع فرصة عبدالعزيز التي لم يستغلها كما أشرنا إليها ، وحصول الحبسي على إنذار اصفر في اللقاء رغم أنه كان بالإمكان تصرف أفضل من الحبسي في التعامل مع الكرة لو ذهب لالتقاطها بيديه قبل المهاجم القطري .
بداية جديدة للمباراة
بعد هدف التعادل ظهرت الروح القتالية على المنتخب القطري ولكن قاسم سعيد يستمر في توغله على الجهة اليمنى لقطر ليحصل على خطأ قريب من خط الـ18 ياردة نفذه علي البوسعيدي بتمريرة قصيرة لرائد أبعدها الدفاع القطري ، سعد سهيل حصل على خطأ في الدقيقة 45 لم يستغل بالشكل الجيد ، الحكم البولندي أضاف دقيقتين كوقت بدل ضائع للشوط الأول لم تأت بجديد ، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 1/1 بين المنتخبين .
الشوط الثاني
بداية الشوط الثاني جاءت مربكة بالنسبة لنا أسفرت عن هدف أبيض للمنتخب القطري بداعي التسلل ، والمنتخب القطري يأخذ ثقة أكبر عن ذي قبل مع مرور الوقت ما وضع منتخبنا في وضعية صعبة للغاية بعد أن مارس العنابي أسلوب الضغط على حامل الكرة أفقدنا العودة من جديد لفرض إسلوبنا المعتاد وبالتالي التراجع للخطوط الخلفية لمنتخبنا مما دعا احمد كانو لإرتكاب خطأ قريب من منطقة الجزاء بعد أن فرض عليه واقع التمرير السلبي من المقبالي الدفاع عن مرمى منتخبنا بهذه الصورة (50) لم تسفر عن جديد بعد تسديدة قوية من ابراهيم ماجد في حائط الصد البشري .
منتخبنا يعود لأسلوب التمرير القصير لخلخة دفاعات المنتخب القطري المتحصن لتصل الكرة لسعد سهيل يراوغ من أمامه ويمرر للفارسي منه لرائد ثم للسيابي الذي يلعب كرته بلا مبالاة بعيدا عن مكمن الخطورة (51) ، رائد ابراهيم يتحرك كثيرا في المنطقة اليمنى رفقة سعد سهيل ، ولعبة خشنة من عبدالكريم حسن ضد رائد ابراهيم يحصل منتخبنا من خلالها على ، خروج خورخي بوعلام للاصابة ودخول علي أسد لتعزيز وسط قطر بعد أن شاهد بلماضي افضلية في تحركات لاعبينا .
بداية الإنهيار
منتخبنا يعيش حالة من التوهان في ارضية الملعب ولوجوين لا يتدخل وكأن الأمر لا يعنيه وهو يرى أمام عينيه سلبية محمد السيابي الذي اضاع كل كرات منتخبنا بشكل غريب ، ويندفع اسماعيل محمد بكرته من وسط الملعب دون أن يجد من يقف في وجهه ليسدد كرة قوية تصطدم بالقائم الأيمن لمرمانا تعود لاحمد كانو الذي يعيدها للبديل علي أسد غير المراقب يلعبها الأخير بقوة تصطدم في المسلمي لتذهب في شباك منتخبنا هدفا ثانيا (60) .
لوجوين ينتبه للأمر مؤخرا ليقوم بإخراج السيابي الذي كان خارج المباراة تماما ويدفع بسعيد الرزيقي (62) من أجل العودة للمباراة بعد أن تأخرنا في كل شيء دون مبرر ، والبوسعيدي يرتكب خطأ بإعادة الكرة للحبسي التائه تماما لم يحسن استقبال الكرة بشكل سليم لتجد مشعل عبدالله ليروض كرته ويلعبها تصطدم بالقائم الأيمن لتعود لعلي أسد البديل ليلعبها في سقف المرمى هدفا ثالثا في مشهد غريب وعجيب لم نعتده على منتخبنا (65) .
البحث عن عودة
وتدخل جديد للوجوين بإخراج علي البوسعيدي ودخول حسين الحضري (69) فيما يستمر المنتخب القطري فرض أسلوبه على اللقاء بلا هوادة بعد أن وجد منتخبنا مفككا بلا هوية وغاب عنه كل شيء ، المنتخب القطري يحتل الملعب طولا وعرضا بعد أن وجد منتخبنا بلا هوية إطلاقا ، وبلماضي يتدخل مجددا بدخول عبدالقادر الياس بدلا من اسماعيل محمد (77) ، ولوجوين تعود له الذاكرة عند الدقيقة (79) ليخرج قاسم سعيد المنهك ودخول فهد الجلبوبي في وقت متأخر للغاية ، وبلماضي يقابله بتغيير بإخراج مشعل عبدالله ودخول مصعب محمود للدفاع عن مرماه لما تبقى من الدقائق (80) .
يخطئي قاسم برهان في لعب الكرة التي عادت له من المهدي المختار ليخطفها المقبالي من أمامه ويراوغه لكنه يتوانى في تمرير الكرة للزميل لتضيع فرصة تسجيل هدف التقليص (83) ، وتسير المباراة بنفس السيناريو منتخبنا يهاجم بلا تركيز والقطريين يعتمدون على الكرات المرتدة للوصول لمرمانا ومنها للكرات الطويلة ، والحكم يعطي (6) دقائق وقت بدل ضائع ليس فيها سوى عك كروي غير معقول من لاعبينا لا نعرف له سبب سوى الثقة المفرطة التي لم يكن لها داع إطلاقا ، لينتهي اللقاء بفوز كبير للمنتخب القطري ووصوله للمباراة النهائية فيما آكتفى منتخبنا باللعب على المركز الثالث بعد أن رشحه الجميع للوصول للنهائي بعد المباراة التي قدمها أمام الكويت .
حكام المباراة
أدار المباراة طاقم بولندي بقيادة مارسين بورسكي كحكم ساحة ، و رافال روزتكوسكي و كرزيسزتوف ميرموس للخطوط ، والبحريني جميل جمعة عبدالمحسن كحكم رابع ، وراقب المباراة اليمني حميد الشيباني ، والسنغافوري جون سيا كمقيم للحكام

……………………………………………………………..

في المؤتمر الصحفي لمباراة منتخبنا وقطر
لوجوين … خسرنا جهدا أكبر بسبب فترة الراحة وقدمنا مستوى جيدا

قال المدرب الفرنسي بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني عقب نهاية مباراتنا بالخسارة أمام قطر في المربع الذهبي لخليجي 22 : نبارك للمنتخب القطري الفوز والتأهل بالرغم من أننا قدمنا مستوى جيدا وتقدمنا بهدف وسنحت لنا فرص لم نستغلها الاستغلال الأمثل ، ولم نوفق في التسجيل إلا أن المنتخب القطري استحوذ على مجريات الشوط الثاني وخسرنا جهدا أكبر بسبب عدم منحنا الاستراحة الكافية كالمنتخب القطري ولم تكن هناك عدالة في المدة الزمنية متكافئة للمنتخبين .
وقال : في بداية الـ25 دقيقة كان المستوى متكافئا بين المنتخبين إلا أن نقطة التحول كانت في الشوط الثاني وقد أوضح لوجوين فيما يتعلق بالخيارات فإنني المسؤول عنها وانا الوحيد الذي أتحمل نتائجها ، وأشار بالرغم من أننا لم نقدم المستوى المطلوب اليوم(أمس) إلا أننا قدمنا مستوى جيدا في المباريات الماضية وان شاء الله بعودة عماد والشيبة سيكون المنتخب في أفضل حال .
وأضاف : أعتقد بأن الفوز على المنتخب الكويتي لم يكن السبب الرئيسي في خسارتنا اليوم(أمس) لأن المنتخب القطري تفوق علينا من خلال الجانب الجسماني ولكننا سوف نواصل المسير بالمستوى وعلينا أن نطور مستوى الجانب البدني قبل خوض منافسات كأس اسيا.

……………………………………………………………..

علي الحبسي : راضون عن المستوى

قال حارس مرمى منتخبنا علي الحبسي : نحن راضون عن المستوى الذي قدمه اللاعبون امس ، نحن قدمنا مباراة جيدة أمام المنتخب الكويتي والجميع وقف معنا ، واليوم خسرنا من المنتخب القطري ويجب على الجميع أن يقفوا معنا أيضاً ، كانت هناك بعض الأخطاء ولا نلوم عبدالعزيز المقبالي على ضياع فرصة تسجيل الهدف الثاني ، نحن فريق واحد ، وما يقع على عبدالعزيز يقع علينا أيضاً ، نقدم شكرنا للجماهير العمانية التي حضرت إلى الرياض لمساندتنا ونعترض لهم اليوم(أمس) عما قدمناه ، المنتخب القطري فريق قوي ويجب أن نحترمه وقدم مباراة قوية ، علينا نسيان المباراة والتفكير في مباراة الثالث والرابع وبعده التفكير في النهائيات الآسيوية ، ونتمنى بأن يكون القادم أفضل بإذن الله تعالى .

……………………………………………………………..

سنظل أوفياء للأحمر العمانى

ما قدمه الأحمر العمانى فى خليجى 22 يمنحنا الأمل الكبير في إعادة تكوين منتخب قوي قادر على المنافسة فى كل الاستحقاقات القادمة .. ولعل هناك مبشرات كثيرة بالخير وهى تؤكد بأن القادم سيكون أفضل وأحلى وذلك رغم العثرة التى تعرض لها فى لقائه أمام شقيقه العنابى القطرى.. وكم كنا نتمنى أن نلعب المباراة النهائية التى حلمنا بها .. لكن تبقى هذه أحوال كرة القدم التى لابد أن نتقبلها بحلوها ومرها .. !! مع عدم اغفال ضرورة مراجعة كل العبر والدروس التى تسببت فى خروجنا وعدم بلوغنا المباراة النهائية حتى نسير على الطريق الصحيح والذى عهدناه من الأحمر العمانى .. خصوصا وأن هناك كثيرا من علامات الاستفهام والتعجب تثار حول هذا الظهور المتفاوت فى أداء وعطاء لاعبينا عبر شوطي المباراة التى كنا ننتظرها جميعا بلهفة وشوق للصعود إلى النهائي .. فبينما أدى لاعبونا الشوط الاول على نحو جيد تماما وكان فى الامكان أفضل مما كان .. نجد أن الحال فى الشوط الثانى قد اختلف تماما وظهرت كل أخطاء الماضى ..!! ويظهر فى الأفق سبب واضح ألا وهو استفادة المنتخب القطرى بيوم راحة زيادة عن منتخبنا الوطنى الذى كان قد أدى مباراة كبيرة أمام نظيره الكويتى نالت من اللياقة البدنية والفنية للاعبينا وبشكل كبير.. لذا لابد أن يكون هناك حديث صريح من المدرب بول لوجوين لتوضيح الصورة كاملة عما حدث علما بأننا راضون تماما عما قدمه الأحمر العمانى و الذى دائما وأبدا أوفياء له .

أيمن زهران

إلى الأعلى