الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الشؤون الرياضية تحتفل باستقبال منتخب اليد الشاطئية
وزارة الشؤون الرياضية تحتفل باستقبال منتخب اليد الشاطئية

وزارة الشؤون الرياضية تحتفل باستقبال منتخب اليد الشاطئية

توج بالفضية (الميدالية الوحيدة في الألعاب الآسيوية)

حظيت بعثة منتخب اليد الشاطئية العائد بميدالية فضية بعد مشاركته في بطولة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في جزيرة بوكت التايلاندية خلال الفترة من 14 وحتى 23 من نوفمبر الجاري باستقبال رسمي من وزارة الشؤون الرياضية على الرغم من وصوله فجرا، وكان في استقبال البعثة فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي وخليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية وحمزة علي عيدروس مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام، وعلى الرغم من وصول بعثة المنتخب فجرا إلا أن وزارة الشؤون الرياضية آثرت بأن تستقبلهم بعد الإنجاز التي اضافه المنتخب للسلطنة بشكل عام، كما أن الميدالية التي حصل عليها منتخب اليد هي الميدالية الوحيدة التي حصلت عليها بعثة المنتخب في ظل مشاركة 8 ألعاب فردية وجماعية وهي كرة القدم الشاطئية والسباحة والشراع وكرة السلة الثلاثية والكرة الطائرة وكرة اليد والكبادي والكرة الخشبية.
وقد نقل فهد بن عبدالله الرئيسي تحيات معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والذي شكرهم على ما بذلوه من جهد كبير أثناء البطولة متمنيا لهم التوفيق وبذل قصار جهدهم في البطولات القادمة.
بادرة طيبة
وقد أوضح الشيخ سلطان الحوسني رئيس الاتحاد العماني لليد والذي تواجد في فترة البطولة بأن وجود وزارة الشؤون الرياضة في هذا التوقيت الصعب لاستقبال المنتخب يدل على حرصهم الشديد لتقديم شكرهم للاعبي المنتخب لما حققوه من إنجاز آسيوي طيب باسم السلطنة، وأضاف الحوسني: ” بادرة طيبة يشكر لها القائمون على هذا الاستقبال وبكل تأكيد فإن اللاعبين يثمنوا هذه اللفتة الطيبة من قبل وزارة الشؤون الرياضية الطيبة، وأنها لم تغفل بأن تشارك اللاعبين فرحتهم عند وصولهم إلى أرض السلطنة مقدما الشكر لوزارة الشؤون الرياضية”، وعن تواصل وزارة الشؤون الرياضية في هذه البطولة فقد أكد الحوسني بأن معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية كان على تواصل دائم وشخصي موجها لمطالبة اللاعبين ببذل قصار جهدهم خلال هذه المشاركة في البطولة وأن يظهروا بالصورة التي تناسب السلطنة لدى مشاركتها في المحافل الخارجية، وتابع الحوسني حديثه ” أحي وأثمن اللفتة الكريمة من معالي الشيخ وأنه عندما تكون متابعة مباشرة من قبل وزير الشؤون الرياضية تعتبر لفتة كبيرة وبادرة تحسب له وهذا ليس غريبا على معالي الشيخ والذي دائما ما يكون مهتما في هذه المشاركات”.
لفتة كريمة
ولم يخف عيسى الجابري أمين الصندوق بالاتحاد العماني لكرة اليد والمشرف على منتخب الشواطئ سعادته بحصول السلطنة على الميدالية الفضية في بطولة الألعاب الآسيوية مؤكدا في الوقت ذاته بأن وجود وزارة الشؤون الرياضية في موعد صعب لاستقبال المنتخب كانت لفتة كريمة من الوزارة وتدل على مدى اهتمام الوزارة وحرصها ومتابعتها لمشاركة المنتخب في البطولة، كما ان هذه اللفة وهذا الاستقبال الرائع المبسط سيعود بالأثر الايجابي لدى اللاعبين مما يتعزز لديهم مدى اهتمام الجميع بالإنجاز الذي تحقق، وأختتم الجابري حديثه مقدما شكره للاعبين وللجهازين الفني والاداري على الجهد المبذول الذي بذله اللاعبون خلال البطولة والذين استطاعوا بأن يعوضوا الإخفاق الذي حصل في مونديال الشاطئية ومؤكدا في الوقت ذاته بأن المنتخب قادر على أن يتربع على عرش آسيا وان يعود بالذهب وليس بالفضة.
إنجاز تحقق
أما مدرب منتخب حمود الحسني فقد أبدى سعادته بالإنجاز الذي تحقق على الرغم من انه كان يستبعد أن يحصل المنتخب على ميدالية وخاصة بعد المشاركة غير الإيجابية في بطولة العالم بالبرازيل، وأضاف الحسني بأن اللاعبين منذ معسكرهم الداخلي والذي كان في داخل السلطنة كان لديهم الحماس والعزيمة الكبيرة على أن ينسوا اخفاق المونديال وان يعوضوا ذلك الاخفاق بإنجاز آخر يحسب لهم وقد نجحوا بالفعل في ذلك، وتابع مدرب المنتخب بأن اللاعبين قدموا مجهودات رائعة طوال مسيرة البطولة وكانوا مثالا للتضحيات وعلى ان يمثلوا السلطنة التمثيل المشرف ولم يخيبوا ظن الجماهير التي ظلت ترصد اخبارهم وتعرف لنتائجهم وخاصة في ظل تزامن البطولة باحتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ44 المجيد، وفيما يخص بالاستقبال التي عملته وزارة الشؤون الرياضية للمنتخب فقد أوضح الحسني بأن هذا الاستقبال الرسمي من وزارة الشؤون الرياضية وفي وقت صعب جدا وخاصة بأن وصول المنتخب كان فجرا ومع ذلك فإن وزارة الشؤون الرياضية قد دأبت على هذا الحضور لما له من وقع كبير في نفوس اللاعبين وبكل تأكيد للجهازين الفني والاداري للمنتخب وهذا يعطي انطباعا جيدا وان الجميع يقف مع المنتخب وخاصة بعد أن عاد من بوكت والمنتخب يحمل ميدالية فضية، أما فيما يخص بتواجد الشيخ سلطان الحوسني في فترة البطولة فقد أشار الحسني بان تواجد رئيس الاتحاد خلال فترة البطولة يعتبر حافزا اضافيا للاعبي المنتخب من أجل بذل قصارى جهدهم كما ان وقوف رئيس الاتحاد مع المنتخب يجعل من حماسهم يتزايد مما يجعل المنتخب يحقق النتائج الايجابية ليقدم الحسني شكره الكبير لرئيس الاتحاد لوقفته مع المنتخب.
مجهود كبير
وأشار لاعب المنتخب هاني الدغيشي بأن اللاعبين قدموا مجهودات كبيرة خلال البطولة وكانوا عازمين وبقوة على عدم العودة من البطولة خالين الوفاض وإنما كانت هناك عزيمة قوية داخل اللاعبين على أن يبذلوا قصار جهدهم لتحقيق إنجاز آخر يسطر لهم في تاريخ الرياضة العمانية وتعويض الجماهير والمتابعين والمسؤولين عن الاخفاق الذي حصل في مونديال الشاطئية، كما أن هذا الإنجاز لهو تأكيد بأن منتخب السلطنة لا يزال في الموعد وقادرعلى تحقيق أبعد من ذلك، وعن الاستقبال الرسمي للمنتخب من قبل وزارة الشؤون الرياضية فقد وجه الدغيشي شكره للوزارة على هذا الاستقبال وخاصة بأن الوقت غير مناسب ولكن مع ذلك فقد حرصت الوزارة على ان تكون حاضرة مع المنتخب لدى وصوله لأرض السلطنة واستقبال يشكروا عليه.

مشوار المنتخب
بدأ منتخبنا رحلة حصوله على مركز الوصافة في بوكت بعدما تمكن من الفوز على منتخب اليابان بنتيجة 2/صفر في أول مبارياته في البطولة، فقد انتهى الشوط الأول بتقدم منتخبنا بنتيجة 26/16 نتيجة تألق نجوم المنتخب وفي مقدمتهم أحمد الهنائي، الذي تمكن من تسجيل 18 هدفا ومازن الدغيشي وسعيد الحسني واسعد الحسني وهاني الدغيشي.
وفي الشوط الثاني واصل منتخبنا تألقه وتمكن من الخروج فائزا في الشوط الثاني بنتيجة 18/13، وفي المباراة الثانية دخل منتخبنا الشوط الاول بمعنويات عالية بعد تحقيقهم الفوز الاول على منتخب اليابان حيث كان لهذا الفوز عامل محفز ودور قوي للظهور بالمستوى الجيد ونجح المنتخب في فرض سيطرته منذ الدقيقة الاولى بفضل تأهل معظم اللاعبين وفي مقدمتهم احمد الهنائي ومازن الدغيشي وسعيد الحسني واسعد الحسني وهاني الدغيشي واشرف الحديدي ونصر التمتمي وعزان آل عزان وحسين الجابري الذي كان له دور كبير في حراسة المرمى وتمكن من التصدي لعدد كبير من هجمات المنتخب الفيتنامي لينتهي الشوط الاول بتقدم منتخبنا بنتيجة 28/15.
وفي الشوط الثاني تحسن أداء المنتخب الفيتنامي وكان ندا قويا لمنتخبنا حيث دخل هذا الشوط وهو عازم على تعديل النتيجة حيث بادر بتسجيل النقاط بعدها تمكن منتخبنا من ادراك التعادل ومن ثم بدأ يزيد في معدل تسجيل الأهداف لتصل النتيجة 14/10 بعدها تمكن المنتخب الفيتنامي من تقليل الفارق كثيرا وأصبحت بينهم نقطتان حتى الدقيقتين الآخرتين من عمر اللقاء حيث نجح منتخبنا في زيادة غلة الاهداف لينجح في نهاية المباراة في تحقيق الفوز بنتيجة 22/18.
أما في المباراة الثالثة فقد استطاع المنتخب أن يحسم أمر تأهله للمربع الذهبي بعد فوزه على منتخب هونج كونج 2/صفر جاءت نتائج اشواط اللقاء على النحو التالي 19/13 و20/7 وقد تمكن منتخبنا من فرض أسلوبه وسيطرته على مجريات المباراة بفضل تألق لاعبيه الذين كان لديهم اصرار وعزيمة كبيرة على الخروج من هذا اللقاء، وفي مباراة المربع الذهبي تمكن منتخبنا من الفوز على نظيره الباكستاني بشوطين دون رد والتي تمكن من أثرها للوصول إلى المباراة النهائية، أما في المباراة النهائية فقد كانت البداية قوية من منتخبنا في الشوط الاول حيث ظهر بمستوى فني عال وكان الاقرب من الحصول على نتيجة هذا الشوط الا ان الأخطاء التحكيمية حرمت من تحقيق هذه نتيجة لعدم احتساب ركلة جزاء صحيح لمنتخبنا بداعي انتهاء الوقت الاصلي للمباراة في هذا الشوط ليحتكم بعدها الطرفان الى دقيقة واحدة نجح من خلالها المنتخب القطري من حسم النتيجة لينتهي 17/16. الشوط الثاني شهد بداية قوية للمنتخب القطري الذي نزل بمعنويات عالية نتيجة تفوقه في الشوط الاول في المقابل كان للقرارات التحكيمية الاثر النفسي والمعنوي على لاعبي منتخبنا حيث استغل المنتخب القطري هذا الوضع واستطاع التقدم بهدفين بعدها تمكن نجوم من منتخبنا من ادراك التعادل2/2 ثم عاود مرة اخرى المنتخب القطري التقدم مسجل اهداف متتالية 6/2 بعدها ينجح منتخبنا في تقليص الفارق ومن ثم يدرك التعادل ولكن لبعض الاخطاء التي وقع فيها لاعبونا وعدم تسديدهم على المرمى بشكل صحيح تمكن المنتخب القطري من التقدم خطوة هامة حتى الدقائق الاخيرة من عمر المباراة حتى وصلت النتيجة الى 12/14 بعدها نجح المنتخب القطري من اضافة هدفين وكذلك منتخبنا هدفين لينتهي هذا الشوط والمباراة بتقدم قطر 16/14 والفوز بالميدالية الذهبية وحصول منتخبنا على الميدالية الفضية بينما نال المنتخب الباكستاني الميدالية البرونزية بعد فوزه على المنتخب البحريني في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع .
بعثة المنتخب
الجدير بالذكر بأن بعثة المنتخب تتكون من يعقوب بن حميد الوهيبي مدير المنتخب وطالب بن افندي البلوشي اداريا والمدرب الوطني حمود بن سالم الحسني و خالد بن مبارك العريمي مساعدا مدرب و حسام الدين عدلي عبدالحميد اخصائي علاج طبيعي بالإضافة الى 10 لاعبين وهم أسعد بن سعيد الحسني و هاني بن سليمان الدغيشي و اشرف بن خميس الحديدي و مروان بن سعيد الدغيشي و نصر بن خميس التمتمي وعزان بن علي آل عزان وحسين بن علي الجابري و احمد بن سليمان الهنائي و مازن بن سليمان الدغيشي وسعيد الحسني .

إلى الأعلى