الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / “تيم نيكا” يتوج بكأس عُمان لبطولة الآرسي 44 وفريق أكوا يتمسك بلقب العام
“تيم نيكا” يتوج بكأس عُمان لبطولة الآرسي 44 وفريق أكوا يتمسك بلقب العام

“تيم نيكا” يتوج بكأس عُمان لبطولة الآرسي 44 وفريق أكوا يتمسك بلقب العام

في ختام رائع لاستضافة مهمة لمشروع عمان للإبحار

أسدلت بطولة الآرسي 44 ستارها بعد ختام ناجح لكأس عمان الذي استضافه مشروع عمان للإبحار برعاية مرسيدس بنز، حيث تنافس في البطولة 13 قارباً على متنها كبار رجال الأعمال وأشهر البحارة العالميين، خاضوا فيها سباقات قوية في ثلاث قارات وفي خمس من أجمل المدن في العالم، كانت آخرها مدينة مسقط وقد استضاف مشروع عمان للإبحار هذه البطولة للعام الثاني ضمن أهدافه الرامية إلى إحياء التراث البحري العريق للسلطنة والترويج للسلطنة كواحدة من أفضل الوجهات السياحية والاستثمارية، وصناعة جيل من البحارة المحترفين القادرين على المنافسة في المحافل الدولية، وهي أهداف تصب جميعها ضمن هدف المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة. وبعيد الختام الناجح للبطولة صرح ديفيد جراهام، الرئيس التنفيذي لمشروع عمان للإبحار بأن استضافة البطولة ساهمت بشكل واضح في دعم الرؤية التجارية والسياحية للمشروع، حيث كانت منصة جيدة للقاء رجال الأعمال العمانيين برجال الأعمال المشاركين في هذه البطولة وتعريفهم بالسلطنة ومقوماتها. وأضاف جراهام بقوله: “أما من الناحية الرياضية، فقد حظي بحارة عمان للإبحار الناشئون بفرصة للركوب على متن قوارب الآرسي 44 مع البحارة المحترفين أثناء خوض السباقات، وتجربة المتعة والإثارة في مثل هذه المنافسات الحامية، وستلعب دوراً مهما في إشعال وإلهاب حماس هؤلاء الأشبال ورسم أحلامهم للاحتراف وتحقيق إنجازات كبيرة في رياضة الإبحار الشراعي”. ومن الناحية التنظيمية، دأب المنظمون على إبراز الفعالية بأفضل المعايير بفضل التعاون الكبير بين مشروع عمان للإبحار وعدد من الشركات المحلية مثل مرسيدس بنز والمتحدة للخدمات الهندسية. وفي ختام البطولة انتهز الرئيس التنفيذي لمرسيدس بنز عمان، كلايف هاموند الفرصة وقدم تهنئته الحارة لجميع الفرق المشاركة، وبالأخص فريق “أكوا” وقائده رجل الأعمال كريس بيك الذي قدم أداء استثنائيًّا استحق على إثره لقب البطولة للعام الرابع على التوالي. وأضاف هاموند: “من الممتع أن تشاهد المنافسة القوية بين القوارب المشاركة في هذه البطولة، وأعتقد بأن نجاح السلطنة في استضافة هذه البطولة بهذه الصورة المشرفة قد أسهم في وضع السلطنة ضمن المواقع المفضلة لرياضة الإبحار على الصعيد الدولي، ونحن فخورون في مرسيدس بنز بالمشاركة في هذا الإنجاز ودعم أهداف عمان للإبحار في تنمية البحارة العمانيين وإعادة أمجاد التراث البحري العماني”. كما ساهمت هذه البطولة في صقل مواهب الشباب العمانيين في إدارة الفعاليات الرياضية، ولقي أداؤهم إشادة كبيرة من مدير سباقات آرسي 44 “بيتر ريجيو”، وقال في تصريح له: “أدهشني التقدم الكبير الذي رأيته من الشباب العمانيين المنظمين للسباق، فقد كان أداؤهم رائعا وباعثاً للفخر، وتجاوزوا مرحلة التعلم إلى مرحلة التخطيط المبني على أهداف واضحة، وهو أمر كان محط الإشادة أيضاً من الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي”. وقد ضم الفريق العماني المشارك في التنظيم كلاً من رامي العريمي، وغيث الكاسبي، وعبدالعزيز العبيداني، وعبدالعزيز المعشري، وسلطان الزدجالي، وسهيل المياحي، ونواف الغداني، وعلي الحاربي، وأحمد القاسمي، وسمير البطاشي. وبالعودة إلى مجريات اليوم الختامي ومع نظام احتساب جميع النقاط المكتسبة في سباقات كأس عمان، كان حتماً على جميع الفرق أن تبذل قصارى جهدها لضمان حصولها على مراكز متقدمة في منصة التتويج. انطلقت القوارب في صباح اليوم الختامي لكأس عمان مع رياح بسرعة سبع عقدات من مرسى الموج مسقط، واستطاع رجل الأعمال الروسي فلادمير بروسكين مع فريقه “تيم نيكا” وبقيادة التكتيكي المخضرم تيري هاتشنسون الحفاظ على صدارته في كأس عمان طيلة أيام السباقات الجماعية، أما فريق “أكوا” حامل لقب البطولة كان يسعى جاهداً للفوز بالمركز الأول في كأس عمان ليكون بذلك حامل كأس عمان وحامل كأس البطولة معاً، إلا أن الحظ لم يحالفهم في اليوم الأخير حيث حصلوا على مخالفة عند انطلاق السباق أجبرتهم للعودة والبدء من جديد في مؤخرة السباق ووصلوا إلى خط النهاية أخيراً. أما فريق برونينوزيك لرجل الأعمال الروسي فلادمير ليبوميروف فقد سيطر على مقدمة السباق في بداياته في سعي منه لضمان مركز متقدم في منصة التتويج بالبطولة بعد أداء غير جيد خلال الأيام الثلاثة الأولى من السباقات الجماعية، واستطاع الفريق بقيادة التكتيكي ميتشيل إيفالدي الحفاظ على تقدمهم حتى خط النهاية في السباق الأول، وجاء بعده في المرتبة الثانية فريق سينيرجي الروسي، ثم فريق بننزولا بتروليوم ثالثاً، في حين وصل “تيم نيكا” المتصدر في المركز الرابع. ومع ازدياد سرعة الرياح في السباق كان فريق بننزولا بتروليوم يحاول التقدم على بقية القوارب عند نقطة الالتفاف، ففكروا بالمناورة قبل قارب كاريزما ولكنهم تراجعوا عن ذلك مفسحين المجال لتقدم قوارب كاريزما وأرتيميس وبرونينوزك. واستطاع فريق كاريزما السيطرة على هذا السباق والبقاء في المركز الأول حتى خط النهاية، مضيفاً بذلك فوزاً ثالثاً في كأس عمان، وصعد في الترتيب العام إلى المركز الثاني على حساب فريق أكوا الذي ختم السباق في المركز الثالث وتراجع في الترتيب العام لكأس عام إلى المركز الثالث. وبعد السباق الثاني ضمن “تيم نيكا” لقب بطل كأس عمان، في حين بقيت المنافسة على أشدها على المركزين الثاني والثالث بين فريق كاريزما وفريق “أكوا” بفارق أربع نقاط فقط. وفي السباق الثالث لم يوفق فريق كاريزما في البداية عند النقطة القصوى حيث قطعها في المركز العاشر، ثم تقدم في الترتيب إلى المركز السادس قبل خط النهاية، ثم تأخر قليلاً ليقطع خط النهاية في المركز السابع، فاستحق بذلك المركز الثالث في الترتيب العام، في حين استعاد فريق “أكوا” تقدمه وختم السباق بالمركز الثاني واستحق المركز الثاني في الترتيب العام لكأس عمان.
تجدر الإشارة إلى أن فريق “تيم نيكا” قد انضم إلى بطولة الآرسي 44 في عام 2011م، ويعد الفوز بكأس عمان أول فوز له في هذه البطولة، وعبر رجل الأعمال فلادمير بروسكين عن سعادته بهذا الفوز وقال بأنه كان يتوق لهذا اليوم منذ 2011، وعن مجريات السباق قال بأن الفريق أبلى بلاءً حسناً خصوصاً في البدايات، وكانت الأمور تسير على أفضل حال بالنسبة للفريق طوال الأسبوع، بالرغم من تراجعهم لمرة واحدة خلال السباقات الجماعية.

إلى الأعلى